: آخر تحديث
وصفها بـ"اللغز" واعتبرها تهديدًا كبيرًا لمسلمي شينجيانغ

الأزهر يهاجم مراكز إعادة تأهيل المسلمين في الصين

انتقدت مؤسسة الأزهر مراكز إعادة تأهيل المسلمين التي تقيمها الصين، معتبرًا أنها إهانة لهم، وأنها محل انتقاد أيضًا من المنظمات الدولية، ومنها منظمة هيومن رايتس ووتش، بسبب الانتهاكات الحقوقية التي تمارس فيها.

صبري عبد الحفيظ من القاهرة: شن الأزهر في مصر هجومًا على مراكز إعادة التعليم لمكافحة التطرف، التي تنظمها الصين للمسلمين فيها، وقال مرصد الأزهر لمتابعة أحوال المسلمين في العالم، في تقرير له، إن تلك المراكز "هي أحد أسرار الصين الداخلية، وقد أنشأتها في إقليم "شينجيانغ" ذي الغالبية المسلمة. وتُوصف هذه المراكز باللغز الصيني؛ بسبب ندرة الأخبار الرسمية التي تخرج عنها، أو عن أعداد المحتجزيين بداخلها، أو حتى عن أعدادها في الصين، ويراها الكثيرون من مسلمي الصين وخاصة أبناء قومية "الأويغور" الذين يُشكلون أغلبية بإقليم شينجيانغ تهديدًا مستمرًا لهم".

كان إقليم شينجيانغ شاهدًا على عِدة اضطرابات داخلية ومظاهرات ضد الحكومة الصينية، كان أشهرها ما حدث في مدينة "أورومتشي" عاصمة الإقليم عام 2009، والتي أدّت إلى مقتل قُرابة 200 شخص، واتهمت الصين ما أسمتهم بالانفصاليين الأيغور بتدبير هذه الاضطرابات؛ مما جعل الحكومة الصينية تُفكر في وسائل حازمة للقضاء على هذه النزعات الاستقلالية، وكان من بين هذه الأساليب إنشاء ما تُعرف بـــ"مراكز إعادة التعليم لمكافحة التطرّف" عام 2015، والتي عرّفت الصين مهمتها بمكافحة الأفكار المتطرّفة والنزعات الانفصالية لدى أبناء إقليم شينجيانغ، لكن لم تُفصح الدولة الصينية عن كيفية مكافحة التطرّف داخل هذه المراكز، كما تمنع وسائل الإعلام الأجنبية من الدخول إلى هذه المعسكرات ومتابعة ما يجري بداخلها.

وأضاف المرصد الأزهري في تقريره أن "اللغز الصيني دافعًا للعديد من وسائل الإعلام العالمية لمعرفة ما يحدث داخل هذه المراكز، وكانت أكبر المصادر في معرفة ما يحدث داخلها هي لقطات مصورة يُدّعى أنها مصورة من داخل هذه المراكز، بالإضافة إلى شهادات الخارجين منها، حيثُ نقلت وكالة "أسوشيتد بريس" الأميركية عن امرأة من مسلمي الأويغور بأنها كانت محتجزة في مركز تأهيل بمدينة "خوتان" عام 2016، وقالت إنها أُجبرت مع زميلاتها السجينات مرارًا وتكرارًا على الاعتذار عن الصلاة، وعن ارتدائهن الملابس الإسلامية الطويلة، وعن تعليم "القرآن الكريم" لأطفالهن."

ونقل التقرير عن (عمر بكالي) وهو أحد المُفرج عنهم من مراكز إعادة التعليم، قوله: "إنّ أسوأ أجزاء برامج التلقين السياسي كان الإجبار على التكرار والنقد الذاتي، ورغم عدم فهمهم للكثير مما تم تدريسه، فقد تم استيعابهم عن طريق التكرار في جلسات استمرت ساعتين أو أكثر، وهتفوا مرارًا وتكرارًا.. سنعارض التطرّف، وسنعارض الانفصال، وسنعارض الإرهاب".

وأشار الأزهر إلى أنه "منذ نشأة هذه المراكز وهي تتعرض لانتقادات جمّة من منظمات حقوق الإنسان العالمية أهمها منظمة "هيومن رايتس ووتش"، والتي وصفت هذه المراكز بأنها "سيئة السُمعة". وترفض الدولة الصينية الإفصاح عن عدد المحتجزين بداخلها؛ لذلك يصعب معرفة أعداد المحتجزين بدقة، ولكن تُشير التقديرات التابعة للجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة إلى أنّ أعداد المحتجزين تتراوح بين 100 ألف إلى مليون مُحتجز".

وقال الأزهر "إنّ وجود مثل هذه المراكز يُشكل تهديدًا كبيرًا لمسلمي الصين وخاصة سكان إقليم شينجيانغ، وذلك بعد العديد من القرارات الصينية الخاصة بتضييق الحريّات الدينية ومنها حظر الأسماء ذات الطابع الإسلامي مثل "جهاد ومكة وصدام ومحمد وقرآن ومدينة وإسلام"، بالإضافة إلى منع تدخّل علماء الإسلام في الأحوال الشخصية الإسلامية من عقود الزواج والطلاق والميراث وتحديد النسل والتعليم وجمع الزكاة وصرفها، والتضييق على المسلمين في سفرهم للخارج، حتى أصبح المسلمون في الصين تحت تهديد قائم من دخول مراكز إعادة التعليم بتُهمة التطرّف إذا حاول أحدهم تجاوز هذه القوانين الصينية".

ولفت إلى أن العديد من المقاطع المصورة المنتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والتي يُدّعى أنها من داخل مراكز التأهيل تحتوي على عمليات تلقين وتعذيب ومسابقات لشرب الخمور، كما ذكر العديد من الحقوقيين الأويغور أنّ الهدف من هذه المراكز هو الدمج القسري للمسلمين داخل المجتمع الصيني، ومحو الهوية الدينية لمسلمي إقليم شينجيانغ وبخاصة قومية الأويغور، والتي ترى الدولة الصينية أنها السبب في وجود النزعات الانفصالية في الإقليم.

وسلط الأزهر الضوء على ما تناول رواد مواقع التواصل الاجتماعي من أبناء القوميات المسلمة، من مقاطع مصورة لما وصفوه بتلقين المبادئ الشيوعية، وإهانة بعض المسلمين داخل هذه المعسكرات، وكان آخر مظاهر هذا التهديد المقطع المصور المنشور على وسائل التواصل الاجتماعي لفتاة أوغورية تتزوج من أحد أبناء قومية "الهان" -العِرق الغالب في الصين- وهي تبكي، ووصف النشطاء ذلك بأنه زواج إجباري خوفًا من تعرّض أسرتها للاحتجاز في معسكرات التأهيل، وتم هذا الزواج تحت مُسمى "دمج القومية الأويغورية بقومية الهان الصينية".

وقال إنه مؤخرًا فرضت الصين نظاماً أُطلق عليه "أسبوع الإخاء"، حيث يتم استضافه مواطنين من أبناء قومية "الهان" بمنازل العائلات المسلمة بإقليم شينجيانغ،؛ في محاولة من الدولة الصينية لمراقبة القوميات المسلمة.

ودعا الأزهر إلى احترام الحريّة الدينية لكل القوميات المسلمة الصينية، كما يدعو الحكومة الصينية لدمج مسلمي الصين في المجتمع عن طريق رفع روح الانتماء الوطني لديهم وليس تلقينهم إياها، كما يُشير إلى أنّ دفاع الدولة عن استقرارها لا يجعلها تُمارس أيّ ضغوط على الهويّة الدينية لأبنائها.


عدد التعليقات 10
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. صبراً آل محمد
عزيز - GMT السبت 18 أغسطس 2018 05:03
حتى أنت يابروتس ..الصين كمان ..ما الذي جرى لها لتسير كالنعاج وراء الغرب في حملتهم غير المسبوقة تجاه الإسلام والمسلمين ..على أية حال هذه ابتلاءات والمسلم يؤجر عليها .. قال سيد البشر عليه السلام ( مامن مصيبة تصيب المسلم إلا كفر الله عنه بها حتى الشوكة يشاكها).
2. المفروض الاقتداء بالصين و نشر مراكز اعادة التأهيل في كل العالم
اذا كان العالم حقا يريد القضاء على الإهاب ! كمال ابوشاور - GMT السبت 18 أغسطس 2018 09:32
هل معقول في هذا العصر ان تبقى العقلية الاسلامية على حالها مثلما كانت قبل ١٤٤٠ سنة ؟ كيف يقبل المسلم ان يعطي لنفسه الحق في غزو بلاد الكفار و قتل رجالها و أخذ النساء سبايا ؟ اليس هذا ما يتم تدريسه في الجوامع و المدارس و يحث عليه القرآن و فعله المسلمون الأوائل و استمروا على هذا المنوال في غزو الدول الى وقت الثورة الصناعية في اورربا و التي مكنت الدول الأوروبية من قهر الدولة العثمانية؟ هل معقول حتى في هذا العصر ان يتم تلقين التلاميذ ان الاسلام يقسم العالم الى فسطاط الكفر ( دار الحرب ) و فسطاط الإيمان ( دار السلام ) و ان على المسلمين الجهاد لنشر الاسلام ، الجهاد يعني الحرب الدينية المقدسة ! كيف يقبل المسلم ان يعادي العالم كله ؟ لماذا إدن تلومون الدول الأوربية عندما دافعت عن نفسها بالحروب الصليبية ؟ لماذا تلومون الدول الأوربية التي استعمرت الدول الاسلامية و طورتها ؟ لماذا تلومون امريكا اذا دخلت دولة مسلمة ؟ هل معقول ان يتم تلقين التلاميذ و عامة المسلمين بأنهم الاعلون و بقية البشر هم ادنون؟ اليست هذه منتهى العنصرية المقدسة ؟ حتى النازيون لم يقولوا هذا الكلام ! هل تقبل الدول الاسلامية ان تأتي الدول الكافرة و تحتل الدول الاسلامية و يقتلون الرحال المسلمين و يأخذون النساء المسلمات سبايا ؟ كيف اذن انتم تحللون لنفسكم هذه الاعمال الاجرامية الشريرة بحجة نشر دين ( الله ) ؟ اليس هذا ما يحلله القرآن و ما سيفعله المسلمون متى ما امتلكوا القوة ( لا سمح الله ) ! الصين تستحق الثناء على مشروعها هذا في اعادة تأهيل المسلمين و أعادة غسل دماغهم حتى يعرفوا ان الناس هم اخوة مهما كان دينهم و لا احد يحق له احتكار الله له او قتل الناس تحت شعار نشر دين الله ؟ اذا كُنتُم انتم تخافون من تنقيح قرآنكم فيحق للدول ان تدافع عن نفسها ضد النفس العدواني المترسّخ في الفكر و العقيدة الاسلامية ضد كل من ليس مسلما ؟ اعادة تأهيل مطلوبة للقضاء على الارهاب و الذي لا يقبل اعادة التأهيل معناه انه لا يريد القضاء على الارهاب و انه نفسه هو ارهابي مستتر ؟
3. اعادة التأهيل هو دفاع عن النفس و عن الحضارة الانسانية
China fan - GMT السبت 18 أغسطس 2018 09:45
الصين تعطي درسا للعالم في الشجاعة في محاربة للارهاب من اساسه و قلع جذوره ، الأزهر خايف ان لا تقتدي الدول الاخرى بالصين فلن يبقى عندها لجماعة الأزهر عمل يفعلونه ؟
4. اكرم الاتقياء بسكوتكم
تاج راسي - GMT السبت 18 أغسطس 2018 10:52
عجبي من الازهر ! يهاجم دولة الصين وينتقدها بسبب تهديم جامع لم يكتمل بنائه بعد وهو مخالف لشروط البناء , ولكنه سكت ولم ينطق ولم يعترض ولم ينتقد الاعمال الارهابية للدواعش والاخوان الانذال في القتل والسبي والاجرام من حرق الانسان والارض والبنيان وتفليش الاثار والحضارة ودور العبادة للازيديين والمسيحيين ! ..
5. ازهر
هيومان رايتس - GMT الأحد 19 أغسطس 2018 02:24
يا ازهر الان تتذكر هيومان رايتس ولكن عندما يبعثوا بتقرير عن مصر او السعودية عندئذ يكون تقريرهم مسيس وتدخل سافر
6. النفاق بحد ذاته
اشوري مشرد - GMT الأحد 19 أغسطس 2018 04:17
وين الغلط , دوله عظمى بمكانه الصين تحاول ان تعلم هولاء البشر كيفيه العيش مع البشر بدون احتقارهم او التفكير بسبي ممتلكاتهم او نحرهم , قول لي ماذا فعل الازهر طيله هذه العقود في نشر رساله التعايش والمحبه الحقيقيه , الاقباط وهم اصحاب البلد الحقيقيين واصحاب تاريخ مشرف وبناة الحضاره يتعرضون او تعرضوا الى ممارسات غير انسانيه وامام انظار الدوله الازهريه , والازهر يتظامن مع مسلمي جزر او جاليات مسلمه هنا وهناك , هذه هي المعاير والازدواجيه التي يتعامل بها الازهر والدوله المصريه كله نفاق وكذب ,
7. يبدو أن الصين فهمت الإسلام
Almouhajer - GMT الأحد 19 أغسطس 2018 09:26
فالإسلام يسعى دوماً لإقامة الدولة الإسلامية , وهذا يتعارض مع قوانين جميع الدول فلا يجوز أن تكون حرية العقيدة مقدسة , إن كانت أهدافها تتعارض مع وحدة البلادز
8. احترموا انتم الحريه الدينيه
china - GMT الأحد 19 أغسطس 2018 09:44
قبل ان تطالبوا غيركم باحترام الحريه الدينيه للاخرين احترموا انتم المسلمين وانتم الازهر الحريه الدينيه عند الاخرين واعطوهم حقوقهم واهمها حق الحياه لان في تعاليمكم تهديد لحياة الاخرين وحقوقهم وحرياتهم وانسانيتهم . ثم انتم فقط الان تعترفون بهيومان رايتس او هيومان ووتش ؟؟ طالما وصفتم هذه المؤسسات باسواء الصفات واعتبرتوها مؤسسات كاذبه منحازه كافره .. الخ الان تلجأون اليها وتستشهدون بما تقوله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟كفافكم ازدواجيه ومغالطات وانحياز اعمى .
9. خطوة جيدة
ابو رامي - GMT الأحد 19 أغسطس 2018 09:47
الحقيقة الواضحة ان كل دولة حرة في تطبيق القوانين التي تحمي أمن ووحدة شعبها ووطنها وعدم ترك الحركات او الدعوات التخريبية لاسيما التي تتبنى العنف ولها منهاج انفصالي عدواني ارهابي كما يفعل المسلمون المتشددون وانصارهم والذين يدعمهم الازهر وباقي المرجعيات الدينية في العالم الاسلامي سنة وشيعة ومذاهب اخرى. نحن العراقيون كنا نشجب قسوة صدام مع مثل هؤلاء كحزب الدعوة والاخوان وما شاكلهم ولكن بعد تجربتنا منذ 2003 معهم تبين انه على حق وما كان ينقصه سوى مراكز التوعية والتثقيف ورفع الشعور الوطني لدى هؤلاء. وعليه نتمنى لو فعلت الدول الاسلامية مثلما تفعل الصين لاسيما التي تنشأ فيها هذه الخلايا المتطرفة الارهابية التدميرية المخربة .
10. لا أري .. لا أسمع .. لا أشجب
حليم - GMT الأحد 19 أغسطس 2018 10:09
أحياناً أتساءل هل للفاتيكان لساناً وشفتين مثل بقية خلق الله .. لم نره يوماً يشجب مايفعله بنو جلدته وماينتج عن ذلك من ضحايا بين أبناء المسلمين بعشرات الآلآف.. هل سمعناه مثلاً أصدر بياناً استنكر فيه احتلال العراق 2003 أو هل سمعناه قد شجب ماجرى من مجازر رهيبة في حروب البوسنة والهرسك 1992هل سمعناه يشجب ضحايا العنصرية التي يتعرض لها زوار بلدان إن الله ثالث ثلاثة .. حقيقة لا أرى دوراً لهذه الصومعة سوى تكريس الظلم بهذا الصمت المطبق .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. شينزو آبي سياسي طموح ساعدته الظروف
  2. ماي: لن نسمح بتفكيك المملكة المتحدة
  3. مارين لوبن تنتقد أمرًا قضائيًا بإخضاعها لفحص نفسي
  4. ترمب يقترح بناء جدار على طول الصحراء الكبرى
  5. لما نكره الدبابير ونحب النحل؟
  6. رغم التحفظات... لندن ماضية في بيع طائرات لقطر
  7. محمد كريم العمراني... عجلةالاحتياط السليمة في السياسة والاقتصاد
  8. خلاف عراقي بريطاني حول طبيعة الحكومة الجديدة
  9. الزعيمان الكوريان يستعرضان وحدتهما على جبل بايكتو
  10. رحيل رئيس الوزراء المغربي الأسبق محمد كريم العمراني
  11. عمران خان: سنلعب دورًا إيجابيًا لإنهاء أزمة اليمن
  12. بغداد تعيد سفيرها في طهران... وتعتذر!
  13. آراء متعددة بشأن التفاهم حول ما يجري في إدلب
  14. تسمية شارع باسم بدر الدين تفجّر أزمة سياسية في لبنان
  15. محمد بن راشد: لا قوة تستطيع الوقوف أمام طموحات شعبنا
  16. فرنسا تغيّر سياستها في ليبيا... ولّى زمن هولاند
في أخبار