فينيكس: أكّد مساعد سابق للسناتور الراحل جون ماكين الإثنين أن الرئيس الأميركي دونالد ترمب لن يحضر جنازة السناتور الجمهوري التي ستقام السبت في واشنطن.

وقال ريك ديفيز في مؤتمر صحافي في أريزونا: "بحسب علمي، فإن الرئيس لن يحضر الجنازة. هذه مجرد حقيقة".

وكان ماكين الذي رحل السبت عن 81 عاماً أوصى صراحة، وفقاً لوسائل إعلام أميركية، بأن لا يحضر ترمب جنازته.

وستقام في كاتدرائية واشنطن السبت جنازة وطنية للسناتور الراحل يشارك فيها العديد من كبار الشخصيات الاميركية والأجنبية.

ونزولاً عند وصيّة الراحل، سيلقي الرئيسان السابقان باراك أوباما وجورج بوش الابن كلمتين تأبينيتين.

والأحد سيوارى جثمان ماكين في مقبرة الأكاديمية البحرية في أنابوليس، التي تقع على بعد ساعة شرق واشنطن.

وفي مؤتمره الصحافي تلا ديفيز رسالة كتبها السناتور قبيل رحيله، وطلب أن تقرأ بعد مماته. وفي هذه الرسالة-الوصية بدا ماكين، الطيار السابق الذي أسقطت طائرته في حرب فيتنام فوق هانوي حيث وقع في الأسر، وتعرض للتعذيب لسنوات عديدة، وكأنه ينتقد مباشرة الرئيس الحالي.

وكتب في رسالته "نحن نُضعف عظمَتنا عندما نخلط بين وطنّيتنا وخصومات قَبلية ولّدت الاستياء والكراهية والعنف في جميع أنحاء العالم. نحن نضعفها عندما نختبئ خلف الجدران بدلاً من أن نهدمها".

وأضاف "لا تيأسوا حيال الصعوبات التي تواجهنا حالياً، وآمنوا دوماً بوعد أميركا وعظَمتها، لأنه لا شيء حتمياً هنا. الأميركيون لا يستسلمون أبداً. نحن لا نستسلم أبداً. نحن لا نختبئ أبداً في مواجهة التاريخ. نحن نصنع التاريخ".

وتابع "لقد عشت ومتّ فخوراً بكوني أميركياً".

تنكيس أعلام البيت الأبيض

إلى ذلك، وبعد الانتقادات الشديدة التي وُجّهت اليه واتهامه من قبل كثيرين بعدم احترام ذكرى السناتور الراحل جون ماكين، الذي توفي السبت، أصدر الرئيس الأميركي دونالد ترمب الإثنين بياناً رسمياً أكّد فيه "احترامه" لبطل الحرب السابق، مشيراً الى أنه أمر بتنكيس العلم طيلة هذا الأسبوع تكريماً لذكراه.

وقال ترمب في البيان "على الرغم من اختلافاتنا في السياسة، أنا أحترم خدمة السناتور جون ماكين لبلدنا، وقد وقّعت، تكريماً له، مرسوماً لتنكيس علم الولايات المتحدة الى حين يوارى الثرى".

ويوارى السناتور الراحل الثرى الأحد ما يعني أن علم الولايات المتحدة سيظل حتى ذلك الحين منكّساً فوق البيت الابيض وسائر المؤسسات الحكومية والعسكرية الأميركية في الداخل والخارج.

وكان العلم نكّس فوق البيت الابيض السبت إثر وفاة ماكين، لكن صباح الإثنين أعيد رفعه مجدداً بأمر من ترمب، الأمر الذي رأى فيه كثيرون قلّة احترام للراحل الكبير.

وأصدر ترمب بيانه بعدما رفض طيلة نهار الاثنين الرد على أسئلة الصحافيين بشأن السناتور الراحل، الذي كان واحداً من قلّة قليلة من الجمهوريين الذين ينتقدونه علانية.

وإثر وفاة ماكين السبت، توالت برقيات التعزية التي تشيد بمزايا السناتور الجمهوري وتعدّد مآثره، لكن ترمب اكتفى يومها بكتابة تغريدة مقتضبة على تويتر أعرب فيها عن "أعمق المشاعر والاحترام" لعائلة الراحل دون أن يقول كلمة واحدة عنه.

وأثار عدم صدور بيان عن البيت الأبيض استغراباً كبيراً وخاصة بعد أن أصدر نائب الرئيس مايك بنس ومعظم أعضاء الحكومة والمتحدثة باسم البيت الابيض سارة ساندرز وجميع الرؤساء السابقين بيانات تعزية.

وفي بيانه الاثنين، قال الرئيس الاميركي أيضاً إن نائب الرئيس مايك بنس يمكن أن يلقي كلمة في حفل التأبين الذي سينظّم في مبنى الكونغرس (الكابيتول) لوداع الرجل الذي حافظ على كرسيه في مجلس الشيوخ طيلة 35 عاماً.

وأضاف ترمب أن وزير الدفاع جيم ماتيس وكبير موظفي البيت الأبيض جون كيلي ومستشار الأمن القومي جون بولتون سيمثّلونه في حفل تأبين ماكين.