: آخر تحديث

دمشق ترحب بالاتفاق الروسي التركي حول محافظة إدلب 

دمشق: رحبت دمشق الثلاثاء بالاتفاق الروسي التركي حول إنشاء منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب، وفق ما نقل الإعلام الرسمي السوري، في خطوة من شأنها أن تجنب آخر أبرز معاقل الفصائل المعارضة في البلاد هجوماً عسكرياً.

وقال مصدر في وزارة الخارجية السورية، وفق ما نقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، إن "الجمهورية العربية السورية ترحب بالاتفاق حول محافظة إدلب". 

وأضاف المصدر أن دمشق "تؤكد بأن هذا الاتفاق كان حصيلة مشاورات مكثفة بين الجمهورية العربية السورية والاتحاد الروسي وبتنسيق كامل بين البلدين".

وأعلن كل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان مساء الإثنين عقب قمة في منتجع سوتشي الاتفاق على "إقامة منطقة منزوعة السلاح بعرض يتراوح بين 15 و20 كيلومترا على طول خط التماس، بدءاً من الخامس عشر من تشرين الأول/اكتوبر من هذا العام".

وأوضح المصدر في الخارجية السورية أن "اتفاق إدلب هو اتفاق مؤطر زمنيا بتواقيت محددة وهو جزء من الاتفاقيات السابقة حول مناطق خفض التصعيد التي نتجت عن مسار أستانا" وتشمل محافظة إدلب ومناطق محاذية لها في محافظات حماة واللاذقية وحلب.

وأضاف إن دمشق ترحب "بأي مبادرة تحقن دماء السوريين"، وتؤكد على "أنها ماضية في حربها ضد الإرهاب حتى تحرير آخر شبر من الأراضي السورية سواء بالعمليات العسكرية أو بالمصالحات المحلية".

وأرسلت القوات الحكومية خلال الأسابيع الماضية تعزيزات عسكرية الى إدلب قبل أن تصعد نهاية الأسبوع الماضي قصفها بمشاركة طائرات روسية، ما تسبب بنزوح أكثر من 38 ألف شخص، وفق الأمم المتحدة خلال نحو أسبوعين.

ويأتي الاتفاق الروسي التركي بعد أسابيع من المفاوضات بين البلدين بهدف تجنيب المحافظة عملية عسكرية حذرت الأمم المتحدة من أنها قد تؤدي إلى "أسوأ كارثة إنسانية" في القرن الحالي.

وتضم المحافظة مع أجزاء من محافظات مجاورة لها نحو ثلاثة ملايين نسمة وفق الأمم المتحدة.

وتشهد سوريا منذ العام 2011 نزاعاً دامياً تسبب بمقتل أكثر من 360 ألف شخص وبدمار هائل في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الاعلان عبر الفيديو يهز حملة الانتخابات الأميركية
  2. هبوط إضطراري لطائرة ميلانيا ترمب
  3. قرقاش: السعودية محورية في كلّ ما يهم المنطقة
  4. امرأة تتولى قيادة القوات الأميركية
  5. تفشي الجرائم وحالات الانتحار في مصر يبلغ رقمًا قياسيًا
  6. الاتحاد الوطني لبارزاني: خسرت رئاسة الجمهورية فخوّنتنا
  7. ترمب متأكد أنه سيترشح لولاية رئاسية ثانية في 2020
  8. إحالة معصوم وعلاوي والمالكي والنجيفي على التقاعد
  9. روسيا تكسر قواعد البروتوكول إكرامًا للسيسي
  10. بارنييه يقترح تمديد الفترة الانتقالية لبريكست مدة سنة
  11. هل يستفيد لبنان من معبر نصيب مع التجاذبات السياسيّة حوله؟
  12. بومبيو يحط في أنقرة لاستكمال محادثاته حول خاشقجي
  13. نائب
  14. بومبيو: السعوديون لن يستثنوا أحدًا من تحقيقاتهم حول اختفاء خاشقجي
  15. ترمب يطالب بتطبيق
  16. إيران: قضينا في العراق على العقل المدبّر لهجوم الأهواز
في أخبار