قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

سنغافورة: توقع نائب الرئيس الاميركي مايك بنس الخميس ان يعقد دونالد ترمب وكيم جونغ اون لقاء آخر بعد العام الجديد، مشددا على القول ان ادارته لن تكرر خطأ القبول ب "وعود لا تتحقق".

وقال بنس لصحافيين على هامش القمة السنوية لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان)، "نعتقد أن القمة ستعقد بعد الأول من كانون الثاني/يناير، لكن ما زال يتعين علينا تحديد متى وأين".

وقد عقد الرئيس الأميركي والزعيم الكوري الشمالي قمة تاريخية في سنغافورة هذه السنة اسفرت عن اتفاق على نزع السلاح النووي بقيت بنوده غامضة.

ومنذ تلك القمة، تخلت كوريا الشمالية عن تجاربها الباليستية والنووية، وفككت موقعا للتجارب الصاروخية ووعدت اذا ما وافقت الولايات المتحدة على تقديم تنازلات، بتفكيك مجمعها النووي الرئيسي.

لكن التقدم كان بطيئا ويتبادل البلدان الاتهامات بالإخلال بالوعود.

واعرب ترمب عن الامل في عقد لقاء ثان مع كيم جونغ اون في بداية السنة المقبلة. لكن لقاء بين وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو والذراع اليمنى لكيم جون أون، كيم يونغ شول، كان مقررا الاسبوع الماضي في نيويورك، قد أرجئ. وقالت السفيرة الاميركية في الأمم المتحدة نيكي هالي ان كوريا الشمالية قد أرجأت اللقاء لانهم "لم يكونوا مستعدين".

وفي سنغافورة، اكد نائب الرئيس الأميركي ان اللقاء الثاني ما زال قائما.

لكنه حذر بالقول "لا نريد تكرار أخطاء الادارات السابقة - والتي ارتكبها صراحة الطرفان خلال عقود كثيرة- عندما طُرحت وعود ورُفعت عقوبات ووصلت المساعدة الاقتصادية ثم أخلفت الوعود".

وكان مايك بنس يتحدث بعد لقاء مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي-إن على هامش القمة السنوية لآسيان التي تضم نحو عشرين رئيس دولة.