: آخر تحديث
مساجد المملكة بين سيطرة الإخوان والتسميات وتصوير المسلسلات

و.. أرطغرل يثير ضجة في الأردن

نصر المجالي: يتناقل الأردنيون هذه الأيام تقارير عن أوضاع المساجد في المملكة، لجهة تجييرها واحتلالها من جماعة "الإخوان"، أو استخدام بعضها كموقع تصوير لأفلام أميركية متعلقة بالإرهاب.  

وقالت تقارير من عمّان إن وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية الأردنية ستدخل على خط الخلاف الناشب في قرية كفر خل التابعة لمحافظة جرش، شمال الأردن بإلغاء تسمية مسجد القرية الذي أقيم تحت اسم "أرطغرل" حيث يقف أنصار الحركة الإسلامية في المحافظة وراء ذلك.

وتتجه نية الوزارة حسما للجدل المتفجر إلى الغاء التسمية التي تحمل اسم أرطغرل، الذي يعتبره التراث العثماني "الامير الغازي"، هو ابن سليمان شاه التركماني زعيم قبيلة قايي من أتراك الأوغوز الذين نزحوا من شرق إيران إلى الأناضول هرباً من الغزو المغولي. وهو والد عثمان مؤسس الدولة العثمانية التي سيطرت في المنطقة لخمسة قرون وانتهت بعد هزيمتها في الحرب العالمية الأولى.

 ونقلت مواقع إخبارية أردنية عن مواطنين من محافظة جرش قولهم إن اطلق اسم "أرطغرل" فرضه الإخوان المسلمون، مؤكدين أن هناك اسماء لصحابة رسول الله اولى بتسمية المسجد باسمهم.

تسييس المساجد

وأضاف المواطنون، أنهم يرفضون تسييس المساجد والمدارس والشوارع بإعطائها اسماء يفرضها تيار معين في البلدة. كما عبر المواطنون عن شجبهم واستنكارهم لكل محاولات التسييس التي يمارسها الاخوان المسلمين على بيوت الله.

إلى ذلك، نفى مصدر بوزارة الأوقاف، التهمة الموجهة للحكومة الأردنية بمحاباة التيار الاسلامي او حالة الغزل القائمة بين الطرفين وعلى حساب التيار المدني في البلاد، وذلك من خلال التقارب بين حكومة الدكتور الرزاز منذ تسلمها مهام رئاسة الوزراء وما رافق تلك العلاقة مع نواب كتلة الاصلاح الاسلامية (جماعة الإخوان المسلمين وذراعها السياسية حزب جبهة العمل الإسلامي)، والتصريحات التي اطلقها الرزاز، أثناء اجتماعه بالكتلة الاسلامية في مجلس النواب الاردني، حيث أكد وقوفه ضد العلمانية في البلاد، وذلك رداً على نواب “الإصلاح” تحت القبة خلال جلسات الثقة بالحكومة في 19  يوليو الماضي 2018.

وأكد المصدر، حسب موقع (يورابيا) على أن الوزارة ستقوم بتغيير أي تسمية قد تحمل دلالات خطرة او إثارة الرأي العام او التسبب في خلاف وشق صف الوحدة الوطنية  في البلاد، وكذلك إلغاء التسميات المخالفة لتعليمات ونظام التسمية المتبع في الوزارة والتي تنظم التسميات في البلاد.

وأوضح، ان التسمية لم تتم بعد وان الوزارة طلبت من مدير اوقاف محافظة جرش تقديم تقرير مفصل حول تمويل بناء المسجد والتسمية لعرضها على لجنة في الوزارة تنظر بتطبيق تعليمات التسمية، لافتا الى ان بعض الممولين لبناء المساجد يقترح اسما وغالبا ما تلبى رغبته وهذا خاص بالمساجد الواقعة في المحافظات والتي تتبع لتنظيم البلديات.

لا محاباة

وعلى هذا الصعيد، رفض عضو في الحركة الاسلامية في الاردن، الاتهامات المتمثلة بمحاباة رئيس الوزراء د. عمر الرزاز ووزير الداخلية سمير مبيضين ، باستصدار قرارات تتماشى مع الحركة كذلك الاستجابة السريعة لطلبات نواب كتلة الاصلاح الذراع النيابية لحزب جبهة العمل الاسلامي الاردني ، كما رفض اتهامات اهالي جرش حول تسمية مسجد "ارطغرل".

ونقل عن رئيس الحكومة الاردنية ، طمأنته النواب ، المحسوبون على حزب جبهة العمل الإسلامي: بأنه "ليس علمانياً وليس مع فصل الإسلام عن الدولة"، بحسب ما نقله عضو الكتلة النائب سعود أبو محفوظ عن الرزاز اثناء اجتماعه بالكتلة.

لقاءات مع إخوانيين

واجتمع 3 وزراء من اعضاء حكومة الرزاز في وقت سابق مع قيادات من الجماعة على العشاء، بمنزل المراقب العام للجماعة عبد الحميد الذنيبات، وهو اللقاء الأول منذ أن أغلقت السلطات الأردنية في عهد حكومة عبد الله النسور عدداً من مقرات الجماعة، بما فيها المركز العام، وما رافق ذلك من تضييق على أنشطتها، وقطيعة استمرت على مدار سبع سنوات.

من الدلائل على العلاقة الطيبة بين رئيس الحكومة الحركة الاسلامية، عدم مشاركة الحزب والحركة في احتجاجات الدوار الرابع والوقوف موقف المتفرج، كما تقع بذات السياق  استضافة التلفزيون الرسمي الأردني عضو كتلة الاصلاح النيابية النائب د. ديمة طهبوب، الامر الذي لم يحدث منذ سنوات.

وبحسب النائب المهندس خالد رمضان، في تصريح لموقع "يورابيا"، فإن رئيس الوزراء عمر الرزاز استطاع نسج تحالف مع الاسلاميين ورجال المال السياسي، جرى بموجبة تحييدهم عن احتجاجات الاردنيين ضد السياسات الحكومية التي افقرت الشعب وزجت بأصحاب الرأي والتعبير في السجون.

وعلى صلة، كشف ابن مدينة كفر خل الصحافي سامي محاسنة لـ(إيلاف) أن ممول بناء المسجد الذي يثار الجدل حول تسميته رجل أعمال ومحسن إماراتي، مشيرا إلى أن هناك 10 مساجد في بلدة كفر خل، بينما عدد سكانها لا يتجاوز الـ 12 الف نسمة.

تصوير مسلسل 

وعلى صعيد آخر، قال موقع (عمّون) الإخباري إن فريق تصوير مسلسل أميركي يجري تصويره في العاصمة عمان، تابع اليوم الإثنين التصوير في مسجد ابو نصير الكبير على الرغم من وجود قرار لوزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية بوقف التصوير.

وأكد أمين عام الوزارة المهندس عبدالله العبادي أن الوزارة طلبت وقف التصوير داخل المسجد بعد ان كانت منحت الشركة المنتجة تصريحا بالتصوير. وقال إن قرار منع التصوير لا يزال قائما ولم يتغير عليه شيء بعد دراسة الامر في الوزارة.

وبيّن العبادي ان الاجراء الذي يمكن اتخاذه بسبب مخالفة قرار الوزارة هو الطلب من محافظ العاصمة بإيقافهم عن العمل فورا داخل المسجد وحرمه. وتدور أحدات لقطات المسلسل عن "انتحاري" يهرب إلى أحد المساجد بعد تنفيذ عمليته. ويجري التصوير في عمان على أنها تل أبيب.

وتشير التقارير إلى أن مواطنين في منطقة ابو نصير غربي العاصمة عمّان، كانوا احتجوا على موافقة الأوقاف للتصوير في المسجد، وحاولوا لقاء الوزير الا انهم فشلوا.
 


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الصحابة او احد ابطال وشهداء الاردن اولى بالاسم من ارطغرل
الاردني النشمي - GMT الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 17:21
طبعا اسم ارطغرل اسم ثقيل على اللسان واصلا ماحدا يعرفه الا بعد مسلسل الدراما التركية للاسف.. تاريخ العربي والصحابة والامويين والرائدين والعباسيين مليء بالابطال والصحابة الاجلاء ! اينقصنا ان نستورد اسم كذها الاسم الغلط من تركيا التي تحرض ضد السعودية ؟ تركيا العلمانية التي تحتل اجزاء واسعة من العالم العربي؟ من هم العثمانيون ؟ هم حضارة مارقة ورعاة احتلو العالم العربي وقتلوا ملايين العرب وعذبوهم على الخوازيق ... احتل العثمانيون اوروبا ولم يدخل الاوروبين بالاسلام الا بنسبة ضئيلة جدا؟ لان المحتلين العثمانيين كانو اصحاب السبي والنهب فقط ولم يعطوا صورة عن الاسلام الحنيف


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. يونكر لا يتوقع قرارًا بتأجيل بريكست في هذا الأسبوع
  2. بغداد تطلب دعمًا أميركيًا لإنهاء بقايا داعش وتدريب قواتها
  3. رئيس كازاخستان الجديد يقترح تغيير اسم العاصمة إلى
  4. عواقب إنسانية قد ترافق تصاعد النزاع حول نهر النيل
  5. ما مصير التسوية الرئاسية بين عون والحريري؟
  6. مخطط إدارة ترمب للعراق ... تصنيفات إرهابية جديدة مع تمديد الاستثناء
  7. دمشق ترد سريعًا على اعتقال أحد رجالها في الكويت
  8. نائب أميركي محافظ يقاضي
  9. الاتجار بالبشر وراء تقييد المغرب دخول مواطني دول إفريقية
  10. وهبي: الحكومة المغربية تحتقر البرلمان بشكل مثير للاشمئزاز
  11. في مؤتمر اليوم العالمي للمرأة: 2018 كان العام الذهبي للمرأة السعودية
  12. الرباط تستضيف المنتدى المغربي -البلجيكي الجمعة
  13. الأكراد يعلنون القاء القبض على 157 عنصرًا أجنبيًا من داعش
  14. الأردن يطلق حملة توعية للتصدّي لآفة المخدرات
  15. حكومة بلجيكا متورطة في تحويل أموال مجمدة إلى ميليشيات ليبية
  16. مرحلة البلوغ لا تكتمل إلا في الثلاثينات من العمر
في أخبار