قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

سريناغار: قتل ثمانية اشخاص هم اربعة جنود واربعة متمردين في اشتباكات مسلحة عنيفة مستمرة منذ يومين في كشمير الهندية، على ما أفاد مسؤولون الاربعاء.

وبدأت الاشتباكات الثلاثاء حين تعرضت دورية للجيش لهجوم برصاص مسلحين غير معروفين في غابة هالماتبورا الشمالية قرب خط الحدود المسمى خط المراقبة والذي يقسم كشمير بين الهند وباكستان، بحسب ما أفاد الناطق باسم الجيش الهندي الكولونيل راجيش كاليا.

وقالت الشرطة إنه تم العثور على جثث ثلاثة متمردين الثلاثاء، ثم جثة رابعة الاربعاء مع استمرار القتال ليوم ثان. والاربعاء، قتل جنديان هنديان وعنصران في القوات الخاصة للشرطة حين دهمت قوات الغابة لتمشطيها، على ما أفاد مسؤول رفيع في الشرطة طلب عدم ذكر اسمه لوكالة فرانس برس.

وقال الضابط إن "مسلحا واحدا على الاقل لا يزال يقاتل". وأكد كاليا أن القتال لا يزال مستمرا في المنطقة. وكشمير مقسمة بين الجانبين منذ انتهاء الاستعمار البريطاني عام 1947. ويطالب الطرفان بالمنطقة كاملة وخاضا حربين في هذا السياق. 

ومنذ العام 1989، تقاتل جماعات انفصالية مسلحة القوات الهندية في شطر كشمير الذي تنشر فيه الهند نحو نصف مليون جندي، مطالبة بالاستقلال او الحاق المنطقة بباكستان.

وتتهم نيودلهي اسلام اباد بارسال مقاتلين لا سيما من جماعة "جيش محمد" عبر الحدود لمهاجمة نحو نصف مليون جندي متمركزين في الشطر الهندي من كشمير، وهو ما تنفيه باكستان التي تقول إنها توفر دعما دبلوماسيا فقط لسكان كشمير الساعين لحق تقرير المصير.