: آخر تحديث

وصول حافلات تقل مقاتلين ومدنيين من الغوطة إلى إدلب

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: وصلت الحافلات التي تقلّ مقاتلين معارضين ومدنيين تم إجلاؤهم من حرستا في الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، إلى محافظة إدلب في شمال غرب سوريا الخاضعة لسيطرة فصائل معارضة وهيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقا)، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وفي أول عملية إجلاء من الغوطة الشرقية، خرج الثلاثاء 1580 شخصاً بينهم أكثر من 400 مقاتل من حركة أحرار الشام. وكان مراسل لوكالة فرانس برس شاهد في منطقة قلعة المضيق في محافظة حماة والتي تشكل نقطة عبور بين مناطق سيطرة قوات النظام ومناطق سيطرة الفصائل المعارضة، حافلات تقلّ مقاتلين ومدنيين تجمع حولها عناصر من الدفاع المدني التابع للمعارضة والهلال الأحمر السوري.

وقال مراسل وكالة فرانس برس إنه لم يُسمح للمقاتلين بدخول مخيم في قرية معرّة الاخوان في ريف إدلب الشمالي، لأنه مخصص للمدنيين فيما دخلت عوائلهم فقط.

وفي عمليات إجلاء سابقة، انتقلت أعداد كبيرة من المدنيين والمقاتلين الذين تم إخراجهم من مناطقهم إلى مخيمات في ادلب، ومنهم من بقي فيها ومنهم من غادرها لاحقا. ويختار بعض المقاتلين ترك السلاح فيما ينضم آخرون إلى فصائل متواجدة في المنطقة.

وخلال سنوات النزاع، شهدت مناطق سورية عدة بينها مدن وبلدات قرب دمشق عمليات إجلاء لآلاف المقاتلين المعارضين والمدنيين بموجب اتفاقات مع القوات الحكومية إثر حصار وهجوم عنيف، أبرزها الأحياء الشرقية في مدينة حلب في نهاية العام 2016.

وتشنّ قوات النظام منذ 18 شباط/فبراير هجوما عنيفا على الغوطة الشرقية بدأ بقصف عنيف ترافق لاحقا مع هجوم بري تمكنت خلاله من السيطرة على أكثر من ثمانين في المئة من هذه المنطقة التي تتعرض منذ 2012 لحصار وقصف جوي منتظم تسبب بمقتل الآلاف.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. نواب أميركيون يحذرون من تفويض حربي لمهاجمة إيران
  2. ميركل: أنا بخير
  3. إلى أي مدى يثق الناس باللقاحات؟
  4. عبد المهدي لأمير الكويت: انتصرنا معا على صعوبات كثيرة
  5. طهران تدشن حرب الجواسيس مع واشنطن
  6. عبدالله بن زايد يشهد افتتاح
  7. موكب حماية وليام وكيت يصدم عجوزًا
  8. الجبير: التحقيقات في قضية خاشقجي مستمرة والمحاكمات جارية
  9. ماضي عائلة باتريك شاناهان يبدد طموحاته في قيادة البنتاغون
  10. حملة مصرية لمقاضاة أردوغان ومقاطعة المنتجات التركية
  11. صالح والأمير صباح الأحمد بحثا تهدئة الأزمة في الخليج
  12. هجوم الناقلة اليابانية ناتج عن لغم بحري مشابه للألغام الإيرانية
  13. ترمب
  14. هذا ما يجمع ملالي طهران والإخوان!
  15. بوريس جونسون يعزز موقعه لخلافة تيريزا ماي
  16. التحالف يسقط طائرة مسيّرة في اليمن قبل وصولها إلى السعودية
في أخبار