: آخر تحديث
خمسة مرشحين قتلوا وتسعة نجوا من الاغتيال

تصاعد اغتيالات المرشحين العراقيين بقتل خامس بالموصل

«إيلاف» من لندن: قبل اربعة ايام من انطلاق الانتخابات العراقية العامة فقد تصاعدت وتيرة اغتيالات المرشحين الذين وصل عددهم الى خمسة فيما نجا تسعة اخرون حيث اغتيل بمنزله في الموصل اليوم استاذ جامعي مرشح عن ائتلاف الوطنية بزعامة اياد علاوي.

فقد اقتحم مسلحون مجهولون اليوم منزل الاستاذ الجامعي فاروق الزرزور الجبوري المرشح عن ائتلاف الوطنية الانتخابي بزعامة نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي في الموصل وقاموا بقتله طعنا بالسكاكين. وبمقتل الجبوري يكون خمسة مرشحين للانتخابات البرلمانية العراقية التي ستجري السبت المقبل قد اغتيلوا وهم ينتمون لمختلف التحالفات الانتخابية فيما نجا تسعة اخرون من الاغتيال.

وقد طالب ائتلاف الوطنية بإجراء تحقيق عاجل بحادثة اغتيال مرشحه في الموصل وقال في بيان صحافي تسلمت “إيلاف" نصه الاثنين "ان عصابات الارهاب تواصل تصعيدها لتضيف جريمة شنيعة أخرى لسجل جرائمها الملطخ بدماء الأبرياء من أبناء شعبنا الأبي بعد ان أقدمت وبطريقة بشعة على اغتيال الأخ الفاضل فاروق الزرزور المرشح عن ائتلاف الوطنية في محافظة نينوى".

وقال "لا شك ان هذه الجريمة النكراء تأتي ضمن مسلسل ممنهج وان العملية الانتخابية والسياسية بوجود هذه الفوضى وصلت الى مستوى متدني من الابتذال والحملات المشبوهة التي تقوم على الرياء والكذب وصولا الى عمليات الاستهداف المتكررة".

وشدد الائتلاف على ان اغتيال فاروق الجبوري والاعتداءات ومحاولات الاغتيال الأخرى "لن يزيدنا الا عزماً واصرارا على مواصلة مسيرة الاصلاح".. مؤكدا "ضرورة اجراء تحقيق عاجل لمعرفة ملابسات الجريمة ومن يقف خلفها وكذلك المحاولات التي استهدفت مرشحين اخرين وناشطين والتي قدمنا معلومات عنها الى الأجهزة الأمنية". ودعا القوات الامنية وبكافة صنوفها وتشكيلاتها الى تحمل مسؤولياتها "في حماية ابناء شعبنا والتصدي بحزم لمحاولات عصابات الارهاب والتطرف وافشال مخططاتها الاجرامية".

لا اعتقال ولاتعرف على منفذي عمليات الاغتيال 

واغتيل منذ انطلاق الحملة الدعائية للانتخابات العراقية في 14 من الشهر الماضي مرشحان في مدينة كركوك شمال شرق بغداد ومرشحة أخرى في الأنبار غرب بغداد ومرشح في العاصمة بغداد فيما نجا 9 آخرون في بغداد والأنبار والبصرة وكركوك وديالي وبابل من محاولات اغتيال.

وفي وقت لم يتم فيه التعرف رسميا على منفذي هذه الجرائم او اعتقال أي منهم فأن مصادر سياسية تشير الى أن من يقف وراء هذه العمليات أحزاب تتبع أجندات خارجية. وتطالب قوى سياسية عراقية الحكومة والأجهزة الأمنية بحماية أمن المرشحين للانتخابات إثر تكرار حوادث القتل والاعتداء ضدهم.

وبينما تتصاعد عمليات قتل ومحاولات اغتيال المرشحين لم تعلن الجهات الأمنية التعرف لحد الان على أي جهة نفذت أياً من هذه الهجمات. في حين يشير سياسيون إلى أنه صراع بين الكتل وأن هناك جهات تتخذ جميع الطرق للفوز في الانتخابات.

 ومن جهتها طالبت اللجنة الامنية النيابية بتكثيف الجهود الامنية والاستخبارية للحد من عمليات اغتيال مرشحي الانتخابات الاخذة في ازدياد لترهيب المرشحين والناخبين. وقال عضو اللجنة محمد الكربولي في تصريح صحافي ان هذه العمليات الهدف منها ارهاب الجميع مع قرب موعد الانتخابات .. مشيرا الى ان العناصر الارهابية تنشط في هذه الفترة ولا سيما انها توعدت باستهداف العملية الانتخابية في العراق.
ودعا الجهات الامنية والاستخبارية الى اخذ الحيطة والحذر والقائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي لتوفير الاستعدادات لإنجاح العملية الانتخابية.

يشار الى ان 6898 مرشحا يتنافسون علي 329 مقعدا برلمانيا في الانتخابات بينهم 4972 مرشحا من الذكور و 2014 من الاناث فيما بلغ عدد المشمولين بأجراءات هيئة المساءلة والعدالة لاجتثاث البعث 374 مرشحا منعوا من خوض التنافس الانتخابي وعدد الذين تم استبدالهم 220 مرشحا. وقد تم تخصيص 8 آلاف مركز انتخابي في أرجاء البلاد لاستقبال الناخبين.

وتعد هذه الانتخابات الرابعة في تاريخ العراق في مرحلة ما بعد سقوط نظام الرئيس السابق صدام حسين عام 2003 وبحسب إلمفوضية العليا للانتخابات فإن أكثر من 24مليون و200 الف عراقي يحق لهم التصويت في الانتخابات من أصل إجمالي عدد سكان العراق البالغ 38 مليونا و 854 مواطنا لانتخاب برلمان عراقي جديد يضم 328 نائباً بينهم 9 يمثلون الأقليات بواقع 5 مقاعد للمسيحيين وواحد لكل من الشبك والايزيديين والصابئة والكرد الفيليين.

 


عدد التعليقات 5
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. وتقيد ضد مجهول
Wahda - GMT الإثنين 07 مايو 2018 14:08
طبعا لا يريدون أستاذ جامعي يريدون ابو عمامة قال الله وقال رسوله وليس مهم ما يقولوه الناس. ولا يزال البعض يسمي العراق دولة نعم انها دولة عصابات وبامتياز. المسالة بسيطة من هم منافسيه في الانتخابات ؟ يقودكم الى القاتل
2. على الفريسه
صراع الذئاب - GMT الإثنين 07 مايو 2018 14:45
عندنا في العراق مثل شعبي يقول " بالشر ويشتر " ينطبق على الذين هم في مِحنّه وكارثه ويرتكبون الجرائم والكوارث ! هاؤلاء أهالي محافظة نينوى الموصل من أبناء السُنه , الا يكفيكم الموت والطياحظ ؟ الم تشبعوا من الموت حتى يغتال بعضكم البعض , خمسة مرشحين لحد الان تم اغتيالهم وجميعهم من الموصل . كل ذلك من اجل المناصب والنفع الحرام والغير مشروع . هل غلطنا عندما قلت بان أبناء السنه يرقصون على جراح اهاليهم ويتاجرون بدمائهم
3. داعش واغتيال الأبرياء
سيد عبد الستار - GMT الإثنين 07 مايو 2018 18:18
اصبحت داعش عصابة اجرامية تقضي على حريات الأشخاص وتقتل الابرياء والمثقفين الذين يحاولون الاشتراك في بناء المجتمع العراقي. والشريعة تدعوا الى الحفاظ عل حياة الآخرين وأعراضهم وأموالهم، واصبحت عمليات القتل العشوائية التي تفعلها داعش "بدون حق" ممقوتة أولا من المولى عز وجل ومن كل الشعوب في كل مكان
4. الى على الفريسة
مشكلتنا المتخلفين الطائفي - GMT الإثنين 07 مايو 2018 19:23
انت مناصر للقتلة المجرمين الشيعة من الجحش الشعبي وتحاول تقنع الاخرين ان اهل الموصل والسنة يقتلون بعضهم، الله ينتقم منك واهلك
5. يتصارعون
على الفريسه - GMT الثلاثاء 08 مايو 2018 10:27
أني لست من الشيعه ولا من الجحش الشعبي , والذي ارتكب الجريمه هو أبنه (أحسان) حسب اعترافه امام قاضي التحقيق , أو قد يكون شقيقه كما اعلن سابقاً أو أحد عناصر أرهابيي داعش كما اعلنوا هم عن انفسهم أو واحد من منافسيه في الانتخابات ( كما تقول السيده وهده) , لذا ولا واحد من هاؤلاء المحتملين بارتكاب الجريمه أن يكون شيعياً أو من الجحش الشعبي . ولكن وضع العراق والعراقيين لخمسة عشر عاماً مضت أخذنا منها درساً وعلمتنا ان لا نحزن ولا نحمل هموم من لا يحزن علينا ويحمل همومنا كمواطنين عراقيين عاديين لا مصلحة لنا في صراعهم على المصالح والسلطه , والذي يحدث في الموصل قد يحدث في بغداد والنجف او البصره . وجميعهم سواءاً كانوا شيعة أو سنه , عرباً أو أكراداً أو من بقية الطوائف تنطبق عليهم الآيه " لا ترضى عنك ......... حتى تدخل في ملتهم " وانتم ترون أن العصابات والأحزاب والكتل المتصارعه على المنافع والسلطه والذين يسمون أنفسهم سياسيين أصبحوا يشكلون أديان ومذاهب , ولا كرامة عندهم للوطن والمواطن فهل تريدوننا ان نحزن عليهم ونحمل همومهم ؟؟!!


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. قضية الصحراء: غموض والتباس في توجهات الأمم المتحدة
  2. بومبيو: أثق في تعهّد السعودية بضمان المحاسبة في قضية خاشقجي
  3. علماء ينجحون في زرع مريء معدل لفئران
  4. الجيش الأميركي يقتل 60 عنصرا من حركة الشباب الصومالية
  5. في أول تعليق رسمي إسرائيلي عن خاشقجي: نثق بأقوال السعودية
  6. ترمب: ولي العهد السعودي أكد بدء التحقيق بقضية خاشقجي
  7. أكثر من نصف جرائم الكراهية في بريطانيا ضد المسلمين
  8. خطف جنود إيرانيين عند الحدود مع باكستان 
  9. خبراء في معرض جيتكس: السعودية بيئة ناضجة لاستقبال أحدث التقنيات
  10. اجتماع في الرياض والائتلاف السوري يلتقي المبعوث الأميركي
  11. عائلة خاشقجي: بيان واشنطن بوست مزور
  12. دعوات لتقوية العلاقات بين العرب وأميركا اللاتينية 
  13. إطلاق
  14. ولي العهد السعودي يستقبل وزير الخارجية الأميركي
  15. لجنة تحقيق أحداث البصرة: مندسون قتلوا المتظاهرين
  16. العاهل السعودي يلتقي وزير الخارجية الأميركي في الرياض
في أخبار