: آخر تحديث
اجتماع طهران ساهم في توتير العلاقات بين الطرفين

إيران تصدم أوروبا ... أبناء القارة العجوز على خطى ترمب قريبًا

أوشكت الدول الأوروبية على الوصول إلى حائط مسدود مع إيران، وبدأت تعدّ العدة لمجاراة الرئيس الأميركي دونالد ترمب في موقفه حيال طهران.

إيلاف من نيويورك: نشرت وكالة رويترز تقريرًا عن اجتماع عُقد أخيرًا في العاصمة الإيرانية بين مبعوثين أوروبيين وجمع من المسؤولين الإيرانيين، وخصص لمناقشة ملف تجارب الصواريخ الباليستية، لكنه انتهى بطريقة غير مألوفة لأبناء القارة العجوز.

خرق البروتوكول
وقالت رويترز: "في طهران، يوم الثامن من يناير، وأثناء اجتماع مع مبعوثين أوروبيين، وقف المسؤولون الإيرانيون فجأة، وخرجوا من الباب، وأغلقوه بعنف، في خرق غير مألوف للبروتوكول".

وانزعج المسؤولون في طهران من رسالة حملها دبلوماسيون من فرنسا وبريطانيا وألمانيا وهولندا وبلجيكا، مفادها أن أوروبا لم تعد قادرة على تحمل تجارب الصواريخ الباليستية في إيران، ومؤامرات الاغتيال على الأراضي الأوروبية، وفقًا لما ذكره أربعة دبلوماسيين أوروبيين.

توتر العلاقات
قال أحد الدبلوماسيين الأربعة: "كان هناك الكثير من الملابسات غير المتوقعة، لم يعجبهم ذلك، لكننا شعرنا بأن علينا نقل مخاوفنا الجادة.. يُظهر ذلك أن العلاقة باتت أكثر توترًا".

في اليوم التالي، فرض الاتحاد الأوروبي أول عقوبات على إيران منذ أن توصلت قوى عالمية إلى  اتفاق في فيينا العام 2015 مع طهران، بشأن كبح برنامجها النووي.

عقوبات رمزية
وأشارت رويترز إلى أن "العقوبات رمزية إلى حد كبير"، لكن الاجتماع العاصف انطوى على تحول غير متوقع في الدبلوماسية الأوروبية منذ نهاية العام الماضي. 

يقول دبلوماسيون إن "دولًا أصغر حجمًا وأكثر وداعة في الاتحاد الأوروبي انضمت إلى فرنسا وبريطانيا في موقف أكثر صرامة بشأن طهران، بما في ذلك النظر في فرض عقوبات اقتصادية جديدة". وقال ثلاثة دبلوماسيين إن ذلك "قد يشمل تجميد أصول وحظر سفر على الحرس الثوري الإيراني وعلى إيرانيين يطوّرون برنامج الصواريخ الباليستية للجمهورية الإسلامية".

النهج الجديد يقترب من سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، المتمثلة في عزل إيران، عبر فرض عقوبات صارمة، رغم أن الحكومات الأوروبية لا تزال تدعم اتفاق فيينا، المبرم في العام 2015، والذي انسحب منه ترمب في مايو.

القشة الأخيرة
ونقلت رويترز عن دبلوماسيين قولهم: "إن مؤامرات الاغتيال المزعومة التي دبّرتها إيران على الأراضي الفرنسية والدنماركية في 2018 كانت القشة الأخيرة بالنسبة إلى أوروبا".

وقال دبلوماسي من الشرق الأوسط في إحدى البعثات الدبلوماسية في أوروبا: "الاتهامات بحق إيران على مدى الأشهر القليلة الماضية أيقظت بعض الدول في أوروبا، التي كانت ضد انتهاج سياسة أكثر تشددًا مع إيران".

في  اليوم نفسه الذي عقد فيه الاجتماع، ألقت هولندا علنًا بالمسؤولية على إيران في ما يتعلق بعمليات قتل على أراضيها في العامين 2015 و2017. ونفت طهران أي دور لها في ذلك. ثم في التاسع من يناير صنّف الاتحاد الأوروبي وحدة من وزارة المخابرات الإيرانية منظمة إرهابية، وجمّد أصولها، إضافة إلى أرصدة رجلين.

الدبلوماسي أضاف إن "الهولنديين على سبيل المثال ظلوا هادئين جدًا إلى حين الهجوم الهولندي. أما الآن فقد أصبح موقفهم متشددًا أكثر من فرنسا".

ثار قلق أوروبا من سياسة ترمب، التي تحمل شعار (أميريكا أولًا)، واعتبرت أن قراره في الثامن من مايو بالانسحاب من الاتفاق الإيراني انتكاسة شديدة، لكن بدا أن الطموحات الدولية لإيران قدمت إلى بروكسل وواشنطن فرصة أكبر للعمل معًا.

ترحيب أميركي وإحباط أوروبي
مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية أكد "وجود إجماع دولي متزايد على مدى التهديدات الإيرانية، وأن الولايات المتحدة ترحّب بجهود أوروبا للتصدي لإرهاب إيران على أراضٍ أوروبية، وإطلاقها للصواريخ وانتهاكها لحقوق الإنسان وتهديدات أخرى".

ورأى دبلوماسي بارز آخر في الاتحاد الأوروبي أن "هناك شعورًا بالإحباط بين بريطانيا وفرنسا وألمانيا ودول أخرى بعد المرحلة الأولى من الجهود الدبلوماسية مع إيران.. إعتقدنا أن بمقدورنا دفع الإيرانيين إلى بذل بعض الجهد على أصعدة عدة".

إيران مستنفرة
في المقابل لا تتوانى إيران عن اتهام أوروبا بالتردد والتباطؤ في حماية الاتفاق النووي. وقال عباس عراقجي، نائب وزير الخارجية الإيراني والمفاوض النووي البارز، في الأسبوع الماضي، إن هناك حاجة إلى خطوات عملية من أوروبا، إذ إن الدعم السياسي ليس كافيًا"، بينما ذهب أحمد جنتي، رئيس مجلس الخبراء، أبعد من ذلك، معتبرًا أن "أوروبا لن تفعل أي شيء في مصلحتنا".

أضاف في تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي إن "الأوروبيين أسوأ من الأميركيين. وحتى إن لم يكونوا أسوأ، فلا فرق بينهم".


 


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ريتكم بالعرس وخواشيقكم ضايعة
Almouhajer - GMT السبت 19 يناير 2019 08:27
القارة العجوز!! إنه إسم على مسمّى. إن بقي الأوروبيون يقدمون مصالحهم الإقتصادية في العلاقة مع إيران، على المصالح الوطنية وأمن أوروبا فإنهم يُظهرون أنفسهم أنهم أغبياء ، ونظرتهم قصيرة إلى مستقبل أوروبا. إيران بلد تيوقراطي بامتياز، ومنذ عودة الخميني أعلنها بوضوح أنه يريد تصدير الثورة الإيرانية التيوقراطية/الدينية إلى الخارج !! فهل هناك عاقل في السياسة يثق بمثل هذا النظام السياسي ؟
2. القارة العجوز .. مصطلح لا معنى له
م.قبائل الشـحوح دبـــــ2020ـــــي - GMT السبت 19 يناير 2019 08:51
القارة العجوز .. مصطلح لا معنى له يتم ترويجه ونشره وترديده مع الأسف منذ عشرات السنين ومنذ كنا صغار ونحن نستمع لهذا المسمى المفلس من المعنى والمضمون ... ولهذا اوروبا ليست عجوز بل هي قارة شابه وبكل حيويتها وابداعها تتجدد اكثر جمالا وحيوية ونشاط ملفت للانظار والأن مسماها الجديد الاتحاد الاوربي يتمتع بالشباب الدائم والحيوية والحضور الدائم على مسرح الاحداث والتحولات الدولية اكثر قوة واكثر نشاط واكثر استقرار عن ما مضى .. بالنسبة لأيران وسياسة نظامها المضطرب مع من حوله .... ومع العالم اجمع فلا احد يستطيع تفسير وفهم ما يجري لهذا النظام المتمرد على كل الاعراف والقيم والمباديء التي كفلتها كل القوانين والتشريعات الإلهية السماوية منها والبشرية التي تنبذ وترفض كل اشكال التعصب والعدوان والكراهية والاحقاد بين أمم العالم وتأمر بالتعايش السلمي والتعاون المشترك فيما بينهم لمصلحة الجميع .. لكن هناك مع الأسف استجد قبل 40 عام من الأن في جمهورية ايران نهج تصادمي عدائي مع المحيط الأقليمي والدولي وهذه النتيجة ما يشاهده العالم اجمع اليوم من تطورات واحداث لا تليق .. نسأل الله لهم الهداية والنهج الصحيح السليم .....


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. رهان إيمانويل ماكرون في ليبيا يصطدم بواقع المعارك
  2. زعيم كوريا الشمالية في روسيا لعقد قمة مع بوتين
  3. مبعوث ترمب: ما يقال كذب ولاتصدقوا الشائعات
  4. كيف ارتدت الأخبار الكاذبة التي روجها النظام السوداني عليه؟
  5. مقاتلون ضد حفتر: نريد منع وصول قذافي جديد إلى السلطة
  6. ترمب القوي
  7. الزياني لعبد المهدي: قادة الخليج قرروا الوصول الى شراكة استراتيجية مع العراق
  8. المصريون يعلنون رفض تواجد الإخوان في المشهد السياسي
  9. المعارضة تفتتح مقرها داخل سوريا
  10. انطلاق فعاليات المنتدى البريطاني - الإماراتي
  11. قادة الاحتجاجات في السودان يدعون إلى
  12. ثورة السودانيين أوقفت مخططات قطر وتركيا ورفضت الأيدلوجية الإخوانية
  13. غيراسيموف: لولانا لفقدت سوريا وجودها
  14. بغداد: قرار ترمب لا يشملنا وما زلنا نستورد الغاز الإيراني
  15. رئيس الأركان البريطاني: مع لبنان قوي ومستقر
  16. سريلانكا تعلن عن اعتقالات جديدة
في أخبار