تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
خلفا لرامي الحمد الله

تكليف محمد اشتيه بتشكيل الحكومة الفلسطينية

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كلف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأحد القيادي في حركة فتح محمد اشتية تشكيل حكومة فلسطينية جديدة، حسب ما أفاد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ.

وكان  الرئيس عباس التقى اشتية في مكتبه ظهر الاحد، وأبلغه بهذا التكليف.

ويأتي محمد اشتيه خلفا لحكومة الدكتور رامي الحمد الله الذي كان يقود حكومة توافق وطني.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لهذه الاسباب سيفشل بكل تاكيد
عدنان احسان- امريكا - GMT الأحد 10 مارس 2019 13:41
نعرفه جيدا - والتقيناه في كل الزيارات التي قام بها للولايات المتحده والزياره الاخيره التي قام بها في الشهر الماضي بمهمه للامم المحتده - ويملك خطاب متشدد - اتجاه - حماس - - ويمثل الجناح المتشدد بفتح - وهو الرجل الغير مناسبا في هذا الفتره - ويمكن ان اختياره جاء لانه لا يملك حلول ولا برنامج - وممكن اختياره جاء من ضمن التطمينات للحمله الانتخابيه الاسرائيله - والشعب الفلسطيني بحاجه لشخصيات من امثال -/ سلام فياض - اومصطفي البرغوثي - او الحمد الله - او اي شخصيه من رجال الاعمال او لتكنوقراط بعد ان تم افراغ القضيه الفلسطينه من محتواها وشعاراتها النضاليه - والسلطه الفلسطينيه اليوم اشبه باحد الوزارت لحكومه تل ابيب.. وفي اللقاء الاخير معه في الزياره لامريكا - دافع باحد الجلسات - عن التنسيق الامني - وقال بالحرف الواحد - هذا جرء من الاتفاقيات التي وقعناها - ولا يمكن التملص منها -قال بما ما معناه - نحن لاحول لنا ولاقوه - حتي الماء والكهرباء لاسلطه لنا عليها / ويستنزفوننا بالقوانين - ويسرقون - اموالنا - وقال نريد ان تكون حاله المقاومه - جزء من اولويات السلطه بالطريقه التي تحافط بها على مكتسباتها ولكي لا ندخل بالفوَ ضى - وكان هذا اللقاء امام كوادر فتح - وممثلي الجمعيات والمؤسسات الاهليه الفلسطينيه في ولايه نيوجرسي - الشهر الماض .واحرجه الحضور في الاسئله لان محاضرته لم تكن مقنعه وفشل باقناع الحضور - لانه بالاصل لم يكن يحمل برنامج - بل جاء ليبرر .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. لندن ترحب بالإعلان الدستوري في السودان
  2. إعادة فرض قيود مكثفة في كشمير
  3. الأويغور في مصر يخشون
  4. محتجو هونغ كونغ يتظاهرون لتأكيد سلمية تحركهم
  5. 100 نائب يطالبون جونسون بدعوة البرلمان للانعقاد حالاً
  6. سفارة السعودية تحذر رعاياها في إسطنبول
  7. واشنطن ترحب بتوقيع الاتفاق في السودان
  8. 63 قتيلا في تفجير استهدف حفل زفاف في أفغانستان
  9. قرقاش: هجمات الحوثي هي الخطر الأكبر على السلام فى اليمن
  10. نتانياهو يقلل من أهمية تهديدات حزب الله
  11. ما هي جزيرة غرينلاند التي يريد ترامب شراءها؟
  12. إدانات واسعة للاعتداء الحوثي على حقل الشيبة السعودي
  13. جونسون قد يلتقي ماكرون وميركل قبل قمة السبع
  14. ظريف إلى الكويت من أجل مباحثات حول التطورات الإقليمية
  15. الإحتفالات الشعبية تعمّ السودان
  16. انخفاض التوتر في عدن مع بدء انسحاب الانفصاليين
في أخبار