: آخر تحديث
خلفا لرامي الحمد الله

تكليف محمد اشتيه بتشكيل الحكومة الفلسطينية

كلف الرئيس الفلسطيني محمود عباس الأحد القيادي في حركة فتح محمد اشتية تشكيل حكومة فلسطينية جديدة، حسب ما أفاد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ.

وكان  الرئيس عباس التقى اشتية في مكتبه ظهر الاحد، وأبلغه بهذا التكليف.

ويأتي محمد اشتيه خلفا لحكومة الدكتور رامي الحمد الله الذي كان يقود حكومة توافق وطني.


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. لهذه الاسباب سيفشل بكل تاكيد
عدنان احسان- امريكا - GMT الأحد 10 مارس 2019 13:41
نعرفه جيدا - والتقيناه في كل الزيارات التي قام بها للولايات المتحده والزياره الاخيره التي قام بها في الشهر الماضي بمهمه للامم المحتده - ويملك خطاب متشدد - اتجاه - حماس - - ويمثل الجناح المتشدد بفتح - وهو الرجل الغير مناسبا في هذا الفتره - ويمكن ان اختياره جاء لانه لا يملك حلول ولا برنامج - وممكن اختياره جاء من ضمن التطمينات للحمله الانتخابيه الاسرائيله - والشعب الفلسطيني بحاجه لشخصيات من امثال -/ سلام فياض - اومصطفي البرغوثي - او الحمد الله - او اي شخصيه من رجال الاعمال او لتكنوقراط بعد ان تم افراغ القضيه الفلسطينه من محتواها وشعاراتها النضاليه - والسلطه الفلسطينيه اليوم اشبه باحد الوزارت لحكومه تل ابيب.. وفي اللقاء الاخير معه في الزياره لامريكا - دافع باحد الجلسات - عن التنسيق الامني - وقال بالحرف الواحد - هذا جرء من الاتفاقيات التي وقعناها - ولا يمكن التملص منها -قال بما ما معناه - نحن لاحول لنا ولاقوه - حتي الماء والكهرباء لاسلطه لنا عليها / ويستنزفوننا بالقوانين - ويسرقون - اموالنا - وقال نريد ان تكون حاله المقاومه - جزء من اولويات السلطه بالطريقه التي تحافط بها على مكتسباتها ولكي لا ندخل بالفوَ ضى - وكان هذا اللقاء امام كوادر فتح - وممثلي الجمعيات والمؤسسات الاهليه الفلسطينيه في ولايه نيوجرسي - الشهر الماض .واحرجه الحضور في الاسئله لان محاضرته لم تكن مقنعه وفشل باقناع الحضور - لانه بالاصل لم يكن يحمل برنامج - بل جاء ليبرر .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. خبراء: التكنولوجيا والتنظيم البشري عاملان مؤثران في حروب المستقبل
  2. هبوط اضطراري لطائرة
  3. انشقاقات لقياديين في
  4. الداخلية المغربية: فض اعتصام الأساتذة كان قانونيًا... و26 أمنيا اصيبوا فيه
  5. عبدالله الثاني: كهاشمي لا أتراجع عن القدس
  6. بوينغ أجرت رحلات تجريبية على طائرة 737 ماكس المعدلة
  7. نصف أصناف معجون الأسنان
  8. المغرب وإسبانيا يوقعان مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون القضائي بين المملكتين
  9. محاكمة قادة حراك الريف أمام
  10. النواب الأردني يرفض اتفاقية الغاز مع إسرائيل
  11. هل ضغطت إيران على الكويت لإنقاذ مازن الترزي؟
  12. دراسة: البشر يستمرون في إنتاج خلايا عصبية جديدة طيلة حياتهم
  13. الجيش الجزائري يفتح الطريق أمام إمكان تنحي بوتفليقة
  14. السوريون يحتجون على اعتراف واشنطن بسيادة إسرائيل على الجولان
  15. ناسا لرائدات الفضاء:
  16. مجلس الوزراء السعودي يرفض الإعلان الأميركي حول الجولان
في أخبار