: آخر تحديث
يواجه الهزيمة أمام "قسد" في بلدة الباغوز السورية

داعش يهدد بالانتقام لضحايا المسجدين

نصر المجالي: هدد تنظيم داعش الإرهابي الذي يواجه الهزيمة في آخر معاقله في ما يسمى "أرض الخلافة الإسلامية" بالانتقام لضحايا هجوم المسجدين في نيوزيلندا.

وجاء تهديد الثأر في بيان عبر تسجيل صوتي مدته 44 دقيقة للمتحدث باسم التنظيم الإرهابي ابو حسن المهاجر، حسب تقرير لصحيفة (نيويورك تايمز) الأميركية. 

وقارن المهاجر الذي لا يعرف اسمه الحقيقي، ولم تظهر له صورة فوتوغرافية أو أي شريط فيديو على الإطلاق، بين مجزرة المسجدين وما يجري في بلدة الباغوز السورية، حيث تحاصر قوات سوريا الديموقراطية (قسد) أشلاء التنظيم المهزوم.

وقال في بيانه الجديد الذي كسر فيه ستة أشهر من الصمت: "يجب أن تستيقظ مشاهد المذابح في المسجدين لمن تم خداعهم، وأن تحرض مؤيدي الخلافة على الانتقام لدينهم".
واضاف: هنا في الباغوز يتم حرق المسلمين حتى الموت، ويتم قصفهم بجميع أسلحة الدمار الشامل المعروفة وغير المعروفة".

يذكر أن هجومي المسجدين في مدينة في كرايستشيرش أسفرا عن مقتل 50 شخصًا وإصابة 50 آخرين بجروح ، تسعة من المصابين في حالة خطيرة.

وتزامن البيان الداعشي مع تقارير تحدثت عن تحقيق قوات سوريا الديموقراطية تقدماً داخل آخر جيب لتنظيم داعش في بلدة الباغوز في شرق سوريا، محاصرة مقاتليه الرافضين للاستسلام في بقعة صغيرة قرب نهر الفرات، وفق ما أعلن متحدث باسمها الثلاثاء.

وقال مدير المركز الاعلامي لقوات سوريا الديموقراطية مصطفى بالي في تغريدة إن قواته "سيطرت على مخيم داعش في الباغوز"، لكنه أوضح في الوقت ذاته أن ذلك "ليس اعلاناً للنصر بل تقدم هام في القتال ضد داعش".


عدد التعليقات 4
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. اي فرع من داعش - لنعرف ونحدد المكان ونتخد الحيطه والحذر
عدنان احسان- امريكا - GMT الثلاثاء 19 مارس 2019 14:39
الفرع الامريكي - ولا الفرع الاوربي - ولا دواعش الشيشان - ولا اردوغان - ولا كردستان - ..ولا دواعش الصحراء الكبرى - ولا الربع الخالي - ولا بوكا - ولا جماعه الظواهري - ولا فصائل حمزه بن لادن ... يعني داعش اصبحت ماركه مسجله .. الكل مستفيد منها ..طبعا اتوقع - باوربه - العمليه بالمانيا لانها اسهل - والطاسه ضايعه هناك - والاعلام سيغطيها بسرعه وسيقوم بالعمليه - تركي - او اففاني - واذا جرت بامريكا بيكون المنفذ - من اسيا الوسطى او من الايغوريين . ...او الاحتمال الذي طالب به الصحفي السوري السافل - الدي نصح بالتوجه لعمليه بمكه.... هاي بتكون - داعش الحقيقيه قد نفذت تهديديها .،،، اما اي عمليه اخرى .. والله داعش برئيه منها - مثلما الدئب بريئ من دم سيدنا يوسف ..عليه السلام .
2. دعاش الشيعية
batifi - GMT الثلاثاء 19 مارس 2019 20:33
انت لم تذكر داعش الشيعية ولا ايران ولا حزب الشيطان ولا ارهابي الحشد الوحشي والحوثيين يبدو من تعليقك انك طائفي مصاب بعدوئ كراهية المسلمين السنة انا الان اتفهم لماذا يريد ترامب طردكم لانكم ببساطة لوثتم تلك البلاد بافكاركم الخبيثة
3. ولا تزعل وداعش الشيعيه كمان
عدنان احسان- امريكا - GMT الثلاثاء 19 مارس 2019 22:34
يعني خرافات السنه اكثر من بدع وخرافات الشيعه ،، وعندما تذكر المسلمين - لا تذكر فرقهم وطوائفهم .. ونحن نتكلم عن الارهابيين ولا تاكلم عن المسلميت وطوائفهم ... ليش كل الاكراد خونه ومرتزقه يا كاكا ..
4. المنتقم الجبار
صلاح رحمن - GMT الأربعاء 20 مارس 2019 14:27
هددت داعش في أصدارها الأخير , صدق الله فصدقه , على لسان حسن المهاجر , بالويل والثبور وعظائم الأمور, ومن بينها الأنتقام لضحايا الهجوم الأرهابي في نيوزيلندا والمعذبين والمحاصرين والمأسورين في باغوز. وبغض النظر على هذه الترهات التي أستمرت منه لمدة خمسة وأربعين دقيقة جاء بها بمجموعة من الأحاديث من كل حدب وصوت دون ان يكلف نفسه عناء التأكيد أنها احاديث أحادية أم متواترة ليظهر ضعيفها من قويها. على العموم ما يعنينا هنا هو أهم الأفكار االتي أتي بها هذا الأصدار الصوتي المطول, وهي فكرة الأنتقام. من المسلم به ان الإسلام لم يسمح بالأنتقام على عواهنه, عندما قال سبحانه وتعالى: "ولكم في القصاص حياة" . وكذلك سمعنا ان من صفات الله جل جلاله واسماءه التسعة والتسعين و" الجبار المنتقم" والتي لم تقل في بشر. فهل ابتدع المتحدث بأسم داعش صغه لتنظيمه وهى الأنتقام بينما لا تحل له؟ ثم انه من المعلوم ان الجهاد في الإسلام له صنفان فرض عين وفرض كفاية وليس واجب فى كل الحالات , مثل ان يكون فيها جهاد دفاعي فهو فرض كفاية وليس فرض عينا , وهذا عكس ما نادى به المهاجر تماما والله أعلم. .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. موسكو تتطلع إلى دور في كوريا الشمالية
  2. قمة برلمانات جوار العراق تبحث التكامل الاقتصادي ومواجهة الارهاب والمخدرات
  3. الديموقراطيون ماضون في معركتهم ضد ترمب بعد تقرير مولر
  4. مؤتمر في ويلز للحوار الديني
  5. إيران وعُمان توقعان تفاهمًا عسكريًا
  6. محادثات روسية مع الأمير محمد بن سلمان حول سوريا
  7. أول بيت عائم يكتفي ذاتيًا بالطاقة وماء الشرب
  8. زوج مستشارة ترمب: الرئيس سرطان يجب إزالته
  9. قادة احتجاجات السودان سيعلنون
  10. عددهن 2076... العراق يطلق منحته المالية للناجيات الايزيديات
  11. المغرب ضمن البلدان الهشة بسبب غياب الشفافية
  12. الجزائريون ينزلون إلى الشارع للجمعة التاسعة على التوالي
  13. ترمب: كان بإمكاني طرد جميع القائمين على التحقيق بالتدخل الروسي
  14. محمد بن زايد في
  15. ترمب لم يعرقل العدالة لكن ساندرز ضللت المراسلين
  16. ترمب يستعين بـ
في أخبار