: آخر تحديث
ضمن جولة أوروبية يقوم بها وفد من الإئتلاف

ألمانيا تطمئن المعارضة السورية: لا إعادة إعمار دون حل سياسي

بهية مارديني: يزور حاليا وفد من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ألمانيا بعد زيارة الى بروكسل، ومن المنتظر أن يتبعوها بزيارة الى واشنطن ونيويورك.

والتقى عبد الرحمن مصطفى رئيس الائتلاف، لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان الألماني، وبحث معهم بحسب بيان، تلقت "إيلاف" نسخة منه، ملف جرائم الحرب التي يرتكبها نظام الأسد ضد المدنيين، وآخرها عمليات القصف في إدلب، إضافة إلى آخر تطورات العملية السياسية.

وأكد على أهمية توفير الحماية للمدنيين في المناطق المحررة، داعياً إلى دعم اتفاق إدلب لوقف إطلاق النار والمحافظة عليه، لتفادي حدوث أي أزمة إنسانية جديدة وما يرافقها من موجات لجوء إلى دول الجوار.

أمن ادلب

واعتبر  مصطفى أن أمن محافظة إدلب "مهمة بالنسبة لنا"، وقال إنه "يعيش في إدلب وحدها أربعة ملايين مدني نصفهم من المهجرين قسرياً فيما النظام مستمر في سلوكه الإجرامي بحقهم"، مشيراً إلى أن هذا السلوك "يحمل رسالة من النظام للمجتمع الدولي مفادها أن الحل بالنسبة له هو الحل العسكري الدموي".

وأشار إلى أن الائتلاف الوطني يدعم جهود المبعوث الأممي جير بيدرسون للتطبيق الكامل والشامل لجميع عناصر القرار 2254، منوهاً إلى أن اللجنة الدستورية هي فقط مدخل للعملية السياسية.

وعلمت "إيلاف" أنه من المنتظر أن يزور بيدرسون الهيئة السورية للتفاوض في مقرها في الرياض بعد أن زار دمشق.

نقل مقر المعارضة

وكشف مصطفى أن الائتلاف الوطني المعارض في صدد نقل مقره من اسطنبول إلى "داخل الأراضي السوري خلال شهر نيسان القادم"، وأضاف أن لديهم خطة عمل جديدة ستكون بالتزامن مع إعادة هيكلة الحكومة السورية المؤقتة، وتفعيل دورها لتمكينها من العمل على نطاق أوسع في إطار الحوكمة والإدارة المدنية في جميع المجالات الخدمية".

وتقدم بالشكر لألمانيا على "استقبالها للاجئين السوريين، وجهودها المتقدمة في إصدار الدعاوى القضائية ضد مسؤولي نظام الأسد المتهمين بارتكاب جرائم الحرب في سورية بهدف محاسبتهم، ومنع أي محاولة للإفلات من العقاب".

اعادة الإعمار 

فيما شدد المسؤولون الألمان على أن "بلادهم لن تشارك في أي عملية دعم اقتصادي أو سياسي لإعادة الإعمار، أو حتى المشاركة في ملف إعادة اللاجئين، قبل إنجاز حل سياسي حقيقي في سورية، مجددين دعم ألمانيا لمطالب الشعب السوري بنيل الحرية والديمقراطية".


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الحل بسيط
عدنان احسان- امريكا - GMT الثلاثاء 19 مارس 2019 18:16
ليش تعذبوا حالكم وتعمروا وتصرفوا هالمصاريف والعزقه - والحل خذوا السوريين لالمانيا وبتنحل المشكله ،...
2. مبروك
كندي - GMT الثلاثاء 19 مارس 2019 19:00
الف مبروك ( للمعارضه ) فقد وجدوا استجابات فوريه لمحاولات ابقاء سوريا مدمره والشعب السوري مشرد ، ترى لو انهم طلبوا العكس اي طلبوا اعادة الاعمار والبناء وتأمين ظروف حياتيه افضل لسوريا ولشعبها فهل كانوا سيستجيبوا لهم ؟ هذه هي حقيقة ( المعارضه ) تعمل وتدعو وتحرض وتستجدي الدمار والخراب لسوريا واهلها ، وهذا هو الفرق بين ( النظام ) الذي يحرر ويبني ويعمل على اعادة اللاجئين وبين المعارضه التي تسوح في العالم تستجدي استمرار الخراب بعد ان استجدت العدوان والدمار ، هذا واضح جدا لكل العالم وللشعب السوري خصوصا .
3. معارضة فاشلة
عصام حبيب - GMT الأربعاء 20 مارس 2019 06:46
عجبا لمعارضة فاشلة تحرض على تدمير بلدها وإبقاء أمد الأزمة ممتدا حتى تستمر في عملها وقبض الأموال من الذين يريدون دمار سورية، وكي يستمر اعضاؤها الوطنيين الشرفاء في سياحة فنادق الخمسة نجوم. تباً لكم من معارضة زائفة مرتهنة لأجندات خارجية تريد تدمير ما تدعي أنه وطنها، وتعمل فقط لمصالحها الشخصية البحتة، والوطن والشعب السوري منكم بريء فأنتم أول أعداء سورية.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. موسكو تتطلع إلى دور في كوريا الشمالية
  2. قمة برلمانات جوار العراق تبحث التكامل الاقتصادي ومواجهة الارهاب والمخدرات
  3. الديموقراطيون ماضون في معركتهم ضد ترمب بعد تقرير مولر
  4. مؤتمر في ويلز للحوار الديني
  5. إيران وعُمان توقعان تفاهمًا عسكريًا
  6. محادثات روسية مع الأمير محمد بن سلمان حول سوريا
  7. أول بيت عائم يكتفي ذاتيًا بالطاقة وماء الشرب
  8. زوج مستشارة ترمب: الرئيس سرطان يجب إزالته
  9. قادة احتجاجات السودان سيعلنون
  10. عددهن 2076... العراق يطلق منحته المالية للناجيات الايزيديات
  11. المغرب ضمن البلدان الهشة بسبب غياب الشفافية
  12. الجزائريون ينزلون إلى الشارع للجمعة التاسعة على التوالي
  13. ترمب: كان بإمكاني طرد جميع القائمين على التحقيق بالتدخل الروسي
  14. محمد بن زايد في
  15. ترمب لم يعرقل العدالة لكن ساندرز ضللت المراسلين
  16. ترمب يستعين بـ
في أخبار