: آخر تحديث
تباحثا حول آخر التطورات في ليبيا

الرئيس المصري يستقبل المشير حفتر في القاهرة

القاهرة: استقبل الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي القائد العسكري الليبي المشير خليفة حفتر في قصر الاتحادية الأحد بالقاهرة، حسبما أكد بيان للرئاسة المصرية.

وقال البيان إن السيسي التقى "بقصر الاتحادية المشير خليفة حفتر القائد العام للقوات المسلحة الليبية، حيث تم بحث تطورات ومستجدات الأوضاع على الساحة الليبية"

وأكد السيسي، كما جاء في البيان، على "دعم مصر جهود مكافحة الإرهاب والجماعات والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار للمواطن الليبي وبما يسمح بإرساء قواعد الدولة المدنية المستقرة ذات السيادة، والبدء في إعمار ليبيا والنهوض بها".

وتدور معارك عنيفة منذ الرابع من نيسان/ابريل على مشارف الأحياء الجنوبية لطرابلس بين القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، وقوات حفتر رجل شرق ليبيا القوي.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية ليل السبت الأحد أن 121 شخصا على الأقل قتلوا وجرح 561 آخرون منذ بدء هجوم قوات المشير خليفة حفتر على العاصمة الليبية في الرابع من نيسان/ابريل.

وكان القائدان العسكريان التقيا في 2017 في العاصمة المصرية من أجل مواصلة حوار الأطراف الليبية وسبل استقرار البلاد.

وفي شباط/فبراير 2018 قال حفتر في مقابلة مع المجلة الفرنسية "جون أفريك" حول علاقته بالرئيس المصري "مواقفنا تقترب في الواقع، ووضع بلاده عندما وصل إلى السلطة مشابه لموقف ليبيا اليوم".

وأضاف "عدونا الكبير، الإخوان المسلمون، يهددون بلداننا وجيراننا الأفارقة والأوروبيين على حد سواء".

عقد البرلمان الليبي، ومقره طبرق في شرق البلاد منذ انتخابه في 2014، أولى جلساته السبت في موقعه الجديد في بنغازي المدينة الاخرى في الشرق الليبي،

وكما حال ليبيا برمّتها، ينقسم النواب بين مؤيدين لحفتر منهم رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، وآخرين مناوئين يقاطعون الجلسات البرلمانية.

ويدعم المجتمع الدولي في المقابل منذ نهاية 2015 هيئة تنفيذية أخرى هي حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج المنبثقة من اتفاق سياسي بين الأفرقاء الليبيين برعاية الأمم المتحدة ومقرها في طرابلس.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. قريبا جدا اغلاق ملف الربيع العربي في شمال افريقيا
عدنان احسان- امريكا - GMT الأحد 14 أبريل 2019 13:26
حفتر ربما اخذ الضوء الاخضر لاعاده توحيد ليبيا - ولكنه ذهب للقاهره للدعم بالاسراع باقتحام طرابلس واغلاق الملف الليبي كاملا .. - بمساعده - مصر - والامارات - والسعوديه ....وطبعا .. سيحصل علي مايريد .،،،ولتبدا حقبه جديد في شمال افريقيا ... طال انتظارها ..وكلفت الكثير .. بدون مبررات - وبتضحيات مجانيه لامبرر لها ،، ولمن القادم افضل لشعوب المنطقه بكل المعايير .. بسقوط هذه الانظمه الشموليه - التي فشلت بتحقيق برامجها وكرست كل عوامل التخلف حتي في المجالات الاقتصاديه - و حتي لولم ينجح البديل .. ولكن كان لابد من الخروج من عنق الزجاجه وبعدها ستكون الشعوب اكثر وعيا بالرؤيه للمستقبل .
2. ليبيا على الخريطة حرام ان تكون دولة واحدة
essam moneer - GMT الإثنين 15 أبريل 2019 11:37
امكانيات هائلة = مساحة 2.5 مرة مصر ( مصر وحدة مساحات مليون كم مربع ) - لها حدود مع 6 دول - وعلى مقربة من 4 دول اوربية كريت وملطة وصقلية ايطاليا واليونان + اطول ساحل على المتوسط ( اهم بحر فى العالم ) + ثروات هائلة فى الشرق و الغرب والجنوب وغير البترول والغاز - المياه الجوفية - بحيرات عذبة - يورانيوم ومعادن اخرى لا يعلمها الا من يملك علوم المستقبل والكلام يطول - عموما ليبيا ( لها اهمية استراتيجية كبرى انظر معارك الحرب العالمية الثانية - و ما يحدث فيها ما هو الا ارهاصات للحرب العالمية الثالثة وشكرا


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. موسكو تتطلع إلى دور في كوريا الشمالية
  2. قمة برلمانات جوار العراق تبحث التكامل الاقتصادي ومواجهة الارهاب والمخدرات
  3. الديموقراطيون ماضون في معركتهم ضد ترمب بعد تقرير مولر
  4. مؤتمر في ويلز للحوار الديني
  5. إيران وعُمان توقعان تفاهمًا عسكريًا
  6. محادثات روسية مع الأمير محمد بن سلمان حول سوريا
  7. أول بيت عائم يكتفي ذاتيًا بالطاقة وماء الشرب
  8. زوج مستشارة ترمب: الرئيس سرطان يجب إزالته
  9. قادة احتجاجات السودان سيعلنون
  10. عددهن 2076... العراق يطلق منحته المالية للناجيات الايزيديات
  11. المغرب ضمن البلدان الهشة بسبب غياب الشفافية
  12. الجزائريون ينزلون إلى الشارع للجمعة التاسعة على التوالي
  13. ترمب: كان بإمكاني طرد جميع القائمين على التحقيق بالتدخل الروسي
  14. محمد بن زايد في
  15. ترمب لم يعرقل العدالة لكن ساندرز ضللت المراسلين
  16. ترمب يستعين بـ
في أخبار