: آخر تحديث
بعد جهد جماعي وتنظيم العمل

المعارضة تفتتح مقرها داخل سوريا

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

افتتح الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية مكتبه داخل سوريا، بعرض عسكري للمرة الأولى، ولعلها المرة الأولى أيضا التي يتكامل بها العمل السوري المعارض الجماعي عبر قيادات الائتلاف الوطني السوري المعارض المتتالية ومؤسساته متمثلة بالحكومة الموقتة وباقي المنظمات التنفيذية والمدنية التابعة له.

كانت المعارضة السورية على المحك، وكان لابد من اعادة احياء استراتيجية وخطة وضعها الائتلاف عندما تقدم الى رئاسته هادي البحرة رئيس الائتلاف الأسبق، وعرفت آنذاك "بموطىء قدم"، كما عملت قيادات الائتلاف الوطني السوري على تهيئة الظروف لتنفيذها، وتعهد رئيسه الحالي عبد الرحمن مصطفى منذ انتخابه بمتابعتها بخطواتها الأخيرة والهامة، فأنجزها وقيادة الائتلاف كما وعد. 

صورة نموذجية 

هذا وتوجت بداية المرحلة الجديدة اليوم بافتتاح مقر الائتلاف في شمال حلب في منطقة الراعي تحديدا ليتكامل عمل مؤسسات المعارضة في الداخل بما فيه تقديم صورة نموذجية لتلبية الخدمات للسوريين وعودة الاستقرار  والأمان عبر تنظيم جديد للمجالس المحلية والشرطة المدنية.

يرفض البحرة التعليق او التأكيد على انها خطة من إعداده  او أنها من عمل ومتابعة رؤساء الائتلاف وأعضاء الهيئة السياسية المتتاليين، ولكنه يؤكد في لقاء مع "إيلاف" أن كل ما يجري هو جهد جماعي أراده الحراك الشعبي وقامت بتلبيته قوى الثورة والمعارضة عندما وجدت الفرصة مواتية".

الثورة مستمرة 

ويشير البحرة في هذا الصدد الى "أن العمل الحقيقي سيتركز في الداخل، وهذا يثبت ان الثورة مستمرة فهي في قلب كل سوري حر وبقدر ما نكون جادين بقدر ما نكون فاعلين".

ويضيف "ان اجتماعات الهيئة السياسية الأسبوعية وعمل أعضائها الجاد لتنفيذ خططها كانت ضرورية لتكوين البوصلة وتحديد الهدف وتركيز التنسيق " ولكن "هذا لايعني اننا عملنا وحدنا فهذا العمل جماعي، وساهم فيه الكثيرون من قادة الجيش الوطني والناشطون والحكومة الموقتة في الداخل وحصيلة جهد وتفاهمات سنوات" .

واعتبر "ان التحدي القادم هو النجاح في تلبية تطلعات شعبنا وتحقيق اهداف الثورة، لانه لا بديل عن ذلك ولا خيار آخر غير تقديم نموذج ناجح يضع حدًا لعذابات السوريين ويعيد لهم الأمل ويشاركهم في البناء وإعادة رسم المستقبل، عبر حل سياسي يؤدي لتنفيذ قرار مجلس الأمن ٢٢٥٤ كاملاً، وكافة القرارات الدولية ذات العلاقة، وبيان جنيف، لنعيد وحدة التراب السوري وتلتئم الجروح وتعود المحبة بين كل السوريين". 


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. سؤال
عدنان احسان- امريكا - GMT الأربعاء 24 أبريل 2019 15:28
متي الانتخابات الرئاسيه - والبرلمانيه ..؟ لو تفتحو شى سفاره بامريكا لنجدد جواز السفر...ولا نجدده بالسفاره التركيه ،،
2. الثورة السورية
libany - GMT الأربعاء 24 أبريل 2019 18:50
الائتلاف الوطني لقوى المعارضة والثورة السورية.اي ائتلاف واي ثورة الجميع يعمل لمصلحة اجناد خارجية حسب مين عم يدفع الله يعين الشعب السوري بالداخل والخارج على هيك . مسخرة الجميع مكشوف واللى ماوصله فلوس عمل معارضة جديدة.
3. الى متى احلام اليقظه ؟
كندي - GMT الأربعاء 24 أبريل 2019 19:45
ليت السيدة بهية تستيقظ من احلام اليقظه ، الاحداث تمر بسرعة ولا يزال ( المعارضون ) يحلمون ، ( المعارضه ) رحلت منذ وقت طويل ، الباقيه بحياتكم .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. و.. الفلسطينيون يغلقون كل البوابات!
  2. عبد المهدي: وفودنا ستتوجه إلى واشنطن وطهران قريبًا للتهدئة
  3. غراء يوقف النزيف في ثوان خلال العمليات الجراحية!
  4. رمضان دمشق: تقشّف في الشراء وفي دعوات الضيوف لموائد الافطار
  5. بغداد: الحرائق أكلت 1185 دونما من القمح والشعير.. والأمن يحقق!
  6. خبير عسكري: الهجمات الإرهابية في مصر ردود فعل هزيلة
  7. ماي تعرض على البرلمان مبادرات لحل أزمة بريكست
  8. بومبيو:
  9. ترمب يصعد المواجهة ضد بكين ويفرض قيودا قاسية على هواوي
  10. إنطلاق حملة
  11. مجلس الأمة الكويتي يدعو للحذر والحيطة
  12. معلمة مصرية تسطو على صيدلية لتوفير الأدوية لطفلتها المريضة
  13. شد حبال أميركي إيراني في العراق
  14. ماتيس: أحداث الخليج شديدة التوتر وأميركا قادرة على معاونة حلفائها
  15. محمد بن راشد: سنمنح الإقامة الدائمة للمتميزين والكفاءات الاستثنائية
  16. ترمب يتجرع كأسًا أذاقها لخصومه
في أخبار