: آخر تحديث

مبعوث الأمم المتحدة لليبيا يأمل في إحراز تقدم في اتصالاته مع طرفي النزاع

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

روما: عبّر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا الأربعاء في روما عن أمله في أن تؤتي الاتصالات التي أجراها مع طرفي النزاع الليبي ثمارها قبل شهر رمضان الذي يحل في الأسبوع الاول من مايو.

وقال غسان سلامة في لقاء إعلامي إثر اجتماعه بوزير الخارجية الإيطالي إينزو مافيرو ميلانيزي "آمل أن تؤتي الاتصالات التي أقمناها مع طرفي النزاع ثمارها قبل بداية رمضان".

وأكد المبعوث وجود صعوبات لا يزال يتعيّن تجاوزها قبل العودة إلى عملية إرساء الاستقرار في هذا البلد الغارق في الفوضى منذ 2011. وقال سلامة إن كل شيء كان جاهزًا لعقد مؤتمر وطني في منتصف إبريل بهدف تحضير الأرضية لانتخابات في ليبيا، قبل الحملة العسكرية للمشير خليفة حفتر للسيطرة على العاصمة الليبية طرابلس.

وأشار إلى أن المؤتمر علق، لكن لم يتم إلغاؤه، موضحًا مع ذلك أن هناك حاجة إلى "دعم قوي من جانب المجتمع الدولي". أضاف لكن المجتمع الدولي منقسم خصوصًا على مستوى مجلس الأمن الدولي، الذي فشل في التوافق على مشروع قرار بريطاني لوقف إطلاق النار في ليبيا لم تؤيّده واشنطن وموسكو. 

وقال "أنا قلق بسبب المعارك الميدانية وبالقدر عينه بسبب انقسام المجتمع الدولي". ردًا على سؤال بشأن احتمال حصول موجة هجرة جديدة من ليبيا، قال المبعوث إن الأرقام لم تتغير، معتبرًا أن أقلية صغيرة فقط من أصل 700 ألف أجنبي مسجلين في ليبيا، ترغب في عبور البحر الأبيض المتوسط.

وقال "توقفوا عن الهوس بشأن مراكز احتجاز" المهاجرين في ليبيا، معتبرًا أن السعي إلى عبور المتوسط لا يعني إلا أقلية صغيرة جدًا من المهاجرين.

بيد أن ماريا دو فالي ريبيرو، وهي مساعدة سلامة، كانت عبّرت أخيرًا عن "الانشغال" بمصير "مهاجرين ولاجئين وطالبي لجوء" يتواجدون في ليبيا، بينهم "3600 يوجدون في مراكز احتجاز في بعض المناطق القريبة من خطوط الجبهة".

من جانب آخر قال سلامة إن عدد الوافدين إلى ليبيا حاليًا "لا يمكن مقارنته" بالسنوات الماضية، مؤكدًا أن "عدد المهاجرين القادمين من غرب أفريقيا بات قريبًا من الصفر".
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أبناء الأمير سلطان بن عبد العزيز يعقدون اجتماعهم السنوي في جدة
  2. قوى عراقية تبحث خطة طوارئ لتجنب تداعيات حرب إيرانية أميركية
  3. ترمب معلقاً على استقالة ماي:
  4. سيناريوهات بريكست بعد استقالة تيريزا ماي
  5. 8 جرحى بانفجار في ليون الفرنسية يرجح انه طرد مفخخ
  6. ترمب يلتقي ماي 3 يونيو
  7. ترمب يرسل 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط
  8. الجيش السوداني: ندعم الرياض في مواجهة طهران والحوثيين
  9. الرياض تتقدّم على نيويورك وباريس في جودة الحياة
  10. أبرز ردود الفعل على استقالة تيريزا ماي
  11. تظاهرات في العاصمة الجزائرية والأمن يعتقل العشرات
  12. تيريزا ماي... خيار خاطئ لتنفيذ
  13. ولي العهد السعودي يلتقي مثقفين اليوم في جدة
  14. الاتحاد الأوروبي: استقالة ماي لا تغير شيئا في محادثات بريكست
  15. هذه أسباب لقاء ظريف مع السيناتورة فاينستاين!
  16. اليابان تخص ترمب باستقبال يليق بالأباطرة!
في أخبار