قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كشف النقاب عن أن المديرالعام للشؤون السياسية في الخارجية البريطانية ريتشارد مور زار العاصمة الإيرانية طهران، حيث أجرى مباحثات حول الأمن الإقليمي واليمن وأفغانستان والعلاقات الثنائية.

إيلاف: جاءت زيارة مور التي كشفت عنها السفارة البريطانية في طهران غداة قرار المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني تعليق التزام إيران ببعض تعهداتها في الاتفاق النووي.

وقالت السفارة البريطانية في تغريدة على صفحتها في (تويتر) عن زيارة ريتشارد مور لطهران إن بريطانيا ستواصل دعمها الاتفاق النووي، ما دامت إيران ملتزمة بتعهداتها النووية بشكل كامل.

حسب إعلان السفارة البريطانية التي نشرت صورة للسفير وريتشارد مور، فإن هذا الأخير أجرى مباحثات بناءة حول الأمن الإقليمي واليمن وأفغانستان، وكذلك حول العلاقات الثنائية. 

شارك وزير الخارجية البريطاني في التوقيع على البيان المشترك الذي صدر يوم الخميس عن الممثل الأعلى للاتحاد الأوروبي ووزراء خارجية فرنسا وألمانيا بشأن خطة العمل الشاملة المشتركة (اتفاق إيران النووي).

وحث البيان إيران بقوة على مواصلة تنفيذ التزاماتها بالكامل بموجب الاتفاق النووي، مثلما فعلت حتى الآن، والامتناع عن اتخاذ أي خطوات تصعيدية.

يذكر أن المدير العام للشؤون السياسية في وزارة الخارجية البريطانية كان زار قبل ذلك العاصمة اللبنانية، حيث تحادث مع عدد من كبار المسؤولين، من بينهم بصفة خاصة رئيس مجلس النواب نبيه بري ووزير الخارجية جبران باسيل ومدير الأمن الوطني وعدد من مستشاري رئيس الحكومة سعد الحريري.