: آخر تحديث
مشيّ بين نقط المناورات في شتاء سياسي بريطاني راهن

بيني موردونت ... هل تكون خليفة تيريزا ماي؟

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيني موردونت وزيرة دفاع في بريطانيا. لا شك في أن حظها يخدمها كثيرًا، منذ مراهقتها. فهل يخدمها أكثر، وتخلف تيريزا ماي في داونينغ ستريت؟.
 
إيلاف من دبي: غالبًا ما تشبّه الفنون السياسية بالسحر، لأنها تعتمد على تعليق الكفر. سمّي دافيد لويد جورج "المعالج الويلزي"، وسُمّي هارولد ويلسون "المتخيل".

كانت بداية بيني موردونت مبكرة في المران على مهنتها الحالية، فعندما كانت في سن المراهقة، حصلت على وظيفة كمساعد ساحر.
 
خبرة ونيّة
الآن، وبفضل إقالة غافن ويليامسون من مجلس الأمن القومي، حصلت على فرصة ذهبية أخرى، أتتها في شكل ترقية إلى منصب وزير دفاع، ما جعلها أول امرأة تتولى هذا المنصب.

ما عاد الحزب المحافظ يُدار بدائرة سحرية، لكن وظيفة موردونت الجديدة تضعها في مركز رئيس للتفاعل مع مجموعة من أعضاء البرلمان وناشطي الحزب، الذين يؤدّون الوظيفة نفسها اليوم.

لديها تصريح دائم بالظهور بشكل متكرر في وسائل الإعلام المختلفة، وخلفها صورة دائمة للسفن الحربية وعروض عسكرية.
بصفتها عضوًا في لجنة الدفاع بين عامي 2015 و2016، وفردًا في الاحتياط العسكري أمدًا طويلًا، تتمتع موردونت بخبرة عالية وبنية حسنة تساعدانها على النجاح في المهمة الموكلة إليها.
 
صعود رائع
تقول إكونوميست إن صعود موردونت أهم كثيرًا من سقوط ويليامسون، مع أن سقوطه وصعودها رائعان. من المحتمل أن ينجح وليامسون في تبرئة ساحته من تهمة التسريبات إلى شركة هواوي التي يتهم بها، والانتقام في الآن نفسه من رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي.

لكن، ماذا في ذلك؟.. تلطخت سمعة وليامسون بالوحل حتى قبل فضيحة التسريبات. من ناحية أخرى، صعود موردونت يعيد خلط الأوراق في مسألة خلافة رئيسة الوزراء، حيث يحظى أنصار بريكست ببطل جديد متمكن من المراوغة، أقل قليلًا من بوريس جونسون، لكن أكثر من دومينيك راب.

وصول موردونت إلى سدة وزارة الدفاع سيسمح لها بتسليط الضوء على قصة حياتها المميزة. فوالدها مظلي سابق سمّى ابنته تيمنًا باسم الفرقاطة بينيلوبي. أصيب بالسرطان خلال شبابها، ثم تعافى، لكن والدتها توفيت، فأصبحت راعية شقيقها الأصغر. وعملت في أيام دراستها الجامعية، فامتهنت السحر فترة قصيرة.

استفادت كثيرًا
تقول إكونوميست إن وظيفتها الجديدة تتيح لها التخلص من إحدى خصائصها السلبية المحتملة. ما لا شك فيه - ولأسباب أقل ما يقال فيها إنها مؤذية - أن الناخبين يواصلون التمييز بين ما يسمّيها الاستراتيجيون السياسيون "قضايا خدمية"، مثل الصحة والرفاهية، و"قضايا سيادية"، مثل الأمن والاقتصاد.

يمكن السياسات أن تدفع ثمنًا باهظًا إذا ارتبطت بالقضايا الخدمية. لكن، كما لو من طريق التعويض غير المباشر، يمكن أيضًا جني الثروات الكثيرة إذا تم التحكم بالقضايا السيادية. فما ساعد ماي على الوصول إلى السلطة، على سبيل المثال، كان أنها تمكنت من تحديد معايير تنفيذ القانون والنظام حين كانت وزيرةً للداخلية.

وحين كانت موردونت تدير إدارة التنمية الدولية، استفادت كثيرًا، إذ سمح لها ذلك بتلميع صورتها بوصفها عنصرًا محافظًا ومتعاطفًا. كما زوّدتها الميزانية المضمونة للوزارة، البالغة 0.7 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، بقدر كبير من المال لتنفقه، بينما كانت الإدارات الأخرى تعاني نقصًا في التمويل.

يثقون بها
موردونت موضع ثقة المنادين بالخروج من الاتحاد الأوروبي، وهي في وضع جيد على جبهة التحديث المحافظ. فهي رائدة حملة Women2Win لتمكين المرأة التي يشنها حزب المحافظين لجذب المزيد من البرلمانيات.

على الرغم من نقاط قوتها، تعاني موردونت ضعفًا لا يستهان به. فهي تشبه رئيسة الوزراء الحالية في كثير من الأمور، لكنها تختلف عنها في الشجاعة والابتعاد عن الخجل.

سهل أن ننسى مقدار الأمل الذي يمنحه المحافظون لماي. فقد ظن الجناح الشعبي للحزب أنه يستطيع التمسك بها. رأى فيها البراغماتيون أياديَ أمينة يمكن ترك البلد بينها. تخيل أصحاب الرؤية أنها يمكن أن تكون صوت المحافظين الموجّه إلى الناخبين من الطبقة العاملة، الذين يرعبهم حزب العمال.

أعجب الحزب بما قدمته من أوراق اعتماد، حتى إنه سلمها زمام الأمر بعد أسبوعين فقط من إعلان ترشيحها. لكن، ربما تثبت موردونت أنها سفينة أكثر ثباتًا، تحمل آمال الحزب بين الأمواج المتلاطمة، أكثر من رئيسة الوزراء الحالية.

لكن، في هذه المرة، بحسب إكونوميست، يحتاج المحافظون التأكد من أنهم يُخضعون جميع المرشحين لامتحان شاق للغاية. فعندما يتعلق الأمر باختيار رئيس للوزراء، مهم جدًا السماح للضوء بالتسلل إلى ظلام السحر.
 
 
أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "إكونوميست". الأصل منشور على الرابط التالي:
https://www.economist.com/britain/2019/05/09/penny-mordaunt-is-on-manoeuvres


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. ماهي مشكله الرجال البريطانيين -
عدنان احسان - امريكا - GMT الأربعاء 15 مايو 2019 15:53
ازمات بريطانيا - وراءها امـــــرأه ... وعندما يبحثون عن حلها يبحثون عن امرآه ...؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. ستورمي دانيالز تتهم محاميها بسرقة أموالها!
  2. لصقة مرنة قادرة على تبريد أو تدفئة الجسم
  3. لندن تجمد حساب ابنة بشرى الأسد
  4. بريطانيا وهولندا تعطيان إشارة انطلاق الانتخابات الأوروبية
  5. عبد المهدي يؤكد دخول العراق والكويت مرحلة تصفير المشاكل بينهما
  6. اعتقال متعاطف مع حركة حماس في الولايات المتحدة
  7. خطة أميركية جديدة ضد إيران ... هذه مطالب واشنطن
  8. واشنطن تصدر قانونا يسمح بتحويل جثامين الموتى إلى سماد عضوي
  9. أمثولات
  10. أسباب صحية تضع حدا لمهمة هورست كولر في حل نزاع الصحراء
  11. الكشف عن سر شيوع الاكتئاب بين النساء
  12. استقالة الوزيرة البريطانية لشؤون البرلمان أندريا ليدسوم
  13. التحقيق مع مغنية إيرانية غنّت أمام السياح وهي ترتدي زيا تقليديا
  14. خمس شخصيات أساسية في الانتخابات الأوروبية
  15. تقرير أممي: البريطانيون يزدادون فقرًا
في أخبار