: آخر تحديث
لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن إطلاق صاروخ الكاتيوشا

مسؤول أميركي يؤكد "هجوم المنطقة الخضراء".. ويتوعد بالرد

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اكد مسؤول في الخارجية الأميركية، أن صاروخا بدائي الصنع وقع في المنطقة الخضراء بالقرب من السفارة الأميركية في بغداد من دون أن يسفر عن إصابات.

وقال المسؤول في تصريح لسكاي نيوز عربية، الاثنين، إن أيا من المنشآت الأميركية لم تصب، كما لم تقع أية أضرار تذكر. أضاف، "نحن على اتصال مستمر مع المسؤولين العراقيين بخصوص الحادث ونحقق في ملابساته".

وأضاف: "نأخذ ما حصل في العراق على محمل الجد.. لقد أوضحنا خلال الأسبوعين الماضيين ونؤكد مرة أخرى أن الهجمات على المواطنين أو المرافق الأميركية لن يتم التسامح معها وسيتم الرد عليها بطريقة حاسمة".

المسؤول الأميركي قال لسكاي نيوز، "سنحمّل إيران المسؤولية ما إذا كانت أي من هذه الهجمات من تنفيذ أي ميليشا تابعة لها، وسنرد على إيران وفقًا لذلك".

وسقط صاروخ كاتيوشا الأحد على المنطقة الخضراء المحصنة التي تضم مقار السفارات الأجنبية وبينها الأميركية في وسط العاصمة بغداد، بحسب ما أعلنت أجهزة الأمن العراقية في بيان، بعد أيام من سحب واشنطن لموظفيها ودبلوماسييها غير الأساسيين من العراق.

وقالت خلية الإعلام الأمني الرسمية إن "صاروخ كاتيوشيا سقط وسط المنطقة الخضراء دون وقوع خسائر"، من دون مزيد من التفاصيل.

وقال مصدر في الشرطة العراقية لوكالة فرانس برس إن "المعلومات الأولية تشير إلى أن الصاروخ أطلق من ساحة خالية في منطقة معسكر الرشيد" في جنوب بغداد.

ولم تعرف حتى الآن الجهة التي تقف وراء هذا الهجوم.

ويأتي هذا الهجوم الذي لا يعرف حتى الساعة من يقف وراءه، في وقت يتصاعد فيه التوتر في المنطقة بين إيران والولايات المتحدة التي أجلت مؤخرا موظفين غير أساسيين من سفارتها التي تقع في المنطقة الخضراء.

وفي الإطار نفسه، سحبت شركة "إكسون موبيل" الأميركية النفطية العملاقة عددا من موظفيها في أحد الحقول في جنوب العراق، الامر الذي اعتبرته بغداد "قرارا سياسيا".

وقالت متحدثة باسم شركة "إكسون موبيل" لفرانس برس في الولايات المتحدة إن "سياستنا هي عدم إعطاء تفاصيل عن الأفراد في منشآتنا".

وأشار مسؤولون أميركيون إلى أن الخطوة الأميركية بسحب موظفي السفارة في بغداد والقنصلية في أربيل جاءت على خلفية "تهديدات" مصدرها إيران و"ميليشيات عراقية تحت سلطة الحرس الثوري الإيراني".

لكنّ هذه التصريحات هي "ذرائع (...) وحرب نفسيّة"، بحسب ما اعتبر فصيلا "عصائب أهل الحق" و"حركة النجباء" العراقيان المنضويان في هيئة الحشد الشعبي.

وأكّد الفصيلان القريبان من طهران أنّ واشنطن "تُحاول صنع ضجّة في العراق والمنطقة تحت أيّ ذريعة" وأنّ قراراتها "مجرّد استفزازات".

وقبل ذلك، نشرت واشنطن حاملة طائرات وقاذفات بي-52 في الخليج، ما عزز مخاطر فقدان السيطرة على الوضع الأمني في المنطقة.

وفي 7 سبتمبر 2018، سقطت ثلاث قذائف هاون داخل المنطقة الخضراء من دون وقوع خسائر بشرية أو مادية. ولم تعرف الجهة المسؤولة عن هذا الهجوم النادر.

ويشكّل العراق ملتقى استثنائياً للولايات المتحدة وايران المتعاديتين والمتحالفتين مع بغداد.

وبعد هدوء نسبي شهدته العاصمة العراقية نهاية العام الماضي، ومع إعلانها دحر تنظيم الدولة الإسلامية الذي كان يسيطر على نحو ثلث مساحة البلاد، أعادت السلطات العراقية فتح الشارع الرئيسي الذي يمر في وسط المنطقة الخضراء أمام المدنيين من فترة ما بعد الظهر حتى صباح اليوم التالي، مع بدء الدوام الرسمي للمؤسسات الحكومية.

وباشرت القوات الأمنية العراقية حينها مساعدة أمانة بغداد رفع الكتل الإسمنتية المحيطة بالمنطقة الخضراء التي كانت خلال الأعوام السابقة جيبا من الإسمنت المسلح والأسلاك الشائكة على ضفتي نهر دجلة، مع نقاط تفتيش لا يجتازها معظم العراقيين.

وبعيد سقوط نظام صدام حسين في العام 2003، في أعقاب الغزو الأميركي للبلاد، أصبحت هذه البقعة المترامية على مساحة عشرة كيلومترات مربعة، مقرًا للمباني الحكومية والسفارات الأجنبية، أبرزها سفارتا الولايات المتحدة وبريطانيا.


عدد التعليقات 2
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. كفى قتلا وتدميرا
كندي - GMT الإثنين 20 مايو 2019 03:45
الم ينل العراق حصته من الارهاب الامريكي ؟ من التخريب والتدمير العربي ؟ ماذا تفعل القوات الامريكيه في العراق ؟ هل توجد اسلحة دمار شامل ؟ تقاتل الارهاب ؟؟!! ومن هو الارهاب ومن هم الارهابيون ؟ داعش الذي لم يكن موجودا في المنطقه قبل الغزو والاحتلال الامريكي والذي ظهر مع الطلعة البهية للاحتلال الامريكي ؟ كل العالم يعرف ان داعش هو صناعة امريكيه تم توريدها للمنطقه لتكون الذريعة الجديده لغزو جديد بعد افتضاح اكذوبة اسلحة الدمار الشامل التي روج لها العرب قبل الغرب .
2. الطاغية خامئي
وليد - GMT الإثنين 20 مايو 2019 04:27
اتمنى ان تقاتل مليشيات ايران امريكا لكن من ايران وليس من العراق ارجوكم اذهبوا الى ايران وقاتلوا ولاتزيدوا دمار العراق اكثر مما فعلتم فلا يوجد شعب في العالم ظلم كما ظلم الشعب العراقي فارحمونا الله يخليكم واعلموا ان سلطة ايران حريصة على وطنها وبقائها في السلطة وليست حريصة على اي شيء اخر.


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أول ظهور لعمر البشير منذ عزله
  2. علي بن الحسين يقتحم جدل
  3. نواب محافظات العراق السنية المحررة يعلنون تشكيلًا سياسيًا
  4. ملكة بريطانيا: لبنان رمز للتنوع والتسامح والصمود
  5. البرلمان المصري يطالب بمراقبة بيانات مستخدمي فيسبوك وتويتر
  6. البنتاغون يشن هجمات الكترونية كبرى ضد روسيا
  7. طهران تُلمح إلى مسؤولية واشنطن في هجمات خليج عُمان
  8. هانت: بريطانيا شبه متأكدة أن إيران تقف خلف هجوم الناقلتين
  9. ولي العهد السعودي: المملكة ملتزمة بالطرح الأولي العام لأرامكو
  10. ترمب يتهم نيويورك تايمز بارتكاب
  11. سفير بريطانيا ينفي استدعاءه من قبل السلطات الإيرانية
  12. ناقلة النفط اليابانية التي تعرضت لهجوم تصل قبالة السواحل الإماراتية
  13. مفاوضات مباشرة بين لبنان وإسرائيل في يوليو
  14. دعوة الاتحاد الأوروبي لاعتبار الحرس والمخابرات الإيرانيين إرهابيين
  15. حادث يعلق حركة الملاحة في مطار نيوارك
في أخبار