قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

مع استمرار حالة الانقسام التي سببها بث مسلسل (جِنْ) على قنوات الشركة الأميركية للأفلام (نتفليكس)، صدرت تهديدات من سلطة إقليم البترا ولجنة برلمانية أردنية بمطاردة ومحاسبة المسؤولين عن المسلسل، بينما ردت هيئة الأفلام الملكية ببيان فندت فيه كل شيء.&

ويعقد يوم غد الأحد، اجتماع مشترك يجمع اللجنتين البرلمانيتين التوجيه الوطني والإعلام والتربية والتعليم والثقافة النيابية في مبنى مجلس النواب الاردني بحضور كافة الجهات المعنية بالسماح بإنتاج وتصويرالافلام في الاردن ووزيري الثقافة والإعلام ولبحث آلية منح التصاريح والموافقات على نصوص الافلام في الأردن.

يذكر أن "جِن" أول مسلسل عربي تنتجه شبكة "نتفليكس" العالمية، ويضم 5 حلقات. تدور أحداثه حول "رحلة ميدانيّة إلى البتراء، يدخل خلالها جنيّ خيّر وجنيّة شرّيرة إلى عالم البشر، ويحوّلان مدرسة ثانويّة إلى ميدان للمعارك الخارقة". وهو من بطولة سلمى ملحس، وسلطان الخيل، وحمزة عقاب، وألفه ميرجان بو شعيا، وإيلان داساني، وراجيف داساني.&

عدد من ممثلي المسلسل الجدلي

كما شارك المخرج الأردني الجنسية والحائز على عدة جوائز، أمين مطالقة، في إخراج المسلسل بجانب قيامه بكتابة سيناريو بعض حلقاته.

وكانت لجنة التوجيه الوطني والإعلام النيابية أصدرت بيانا استنكرت فيه عرض المسلسل (جن) الذي تم تسريب بعض المقاطع منه على مواقع التواصل الاجتماعي واحتوت مشاهد لا تليق بعادات المجتمع الاردني المحافظ وتقاليده ولا بالعادات والأعراف العربيه والإسلامية مما يؤثر على النشئ والأجيال وعلى الأخلاق في الاردن، كما قال البيان.

واضافت اللجنة: ومن هنا يجب أن يتم محاسبة كل من قام بتسهيل مهمة وتصوير هذا الفلم على ثرى الاردن وعليه يجب عمل الظوابط اللازمه لمراقبة مثل هكذا افلام تسئ لاخلاقيات المجتمع الأردني سواء بالتمليح او الاشاره من خلال الصوت أو الصوره او النص والذي يمس مشاعر الاردني.

واضافت اللجنة: ونحن ممثلي لجنه التوجيه الوطني والإعلام النيابية نطالب كافة الجهات الرقابية الحكومية ذات العلاقة التحرك السريع لمنع عرض هذا الفيلم وإجراء تحقيق فوري مع الجهات المسؤولة التي قامت بالموافقة واعطاء التصاريح لتصوير مثل تلك المشاهد.
وعلى صلة، توعدت سلطة إقليم البترا، في بيان صحافي أمس، باتخاذ إجراءات قانونية رادعة بحق المسؤولين عن مسلسل (جن) ومخالفتهم الصريحة في الإساءة إلى المجتمع الأردني ممثلا بمدينة البترا بما تم عرضه من محتوى يتنافى مع الثوابت الوطنية.

وقالت السلطة في بيانها إنها "تقف موقفا واضحا ومساندا لردود الفعل الشعبية الرافضة لهذه التجاوزات والإساءات التي لا تمثل الشعب الأردني، وستتخذ أقصى العقوبات بحق المقصرين".

ومن جانبها، وأكدت هيئة الإعلام في بيان، أن مثل هذا الإنتاج لا يدخل ضمن صلاحياتها، كاطلاع ورقابة على السيناريو، أو جميع الأمور الفنية والتقنية من حيث الإعداد والإنتاج والتمثيل والإخراج.

الهيئة الملكية

وأصدرت الهيئة الملكية الأردنية للأفلام وهي الجهة الاردنية الرسمية المعنية بشؤون الافلام في سياق تعليقها على ردود الفعل في الأردن بيانا حول مسلسل (جن) قالت فيه "إن الكثير من الذين علقوا على مسلسل "جن" لم يشاهدوه أساساً".

سلمى ملحس بطلة (جن)

وأكدت في توضيح صدر عنها مساء الجمعة أن "بعضهم اكتفى بمتابعة مقتطفات فقط منه ممنتجة بطريقة مضللة"، مبينة أن ثمة مطالبات بمزيد & من الحريات والخيارات الشخصية، مستركة بالقول "لكن عندما نواجه حالات كهذه، ينسى البعض هذه المطالب".
وشددت على أنه في نهاية المطاف فهذه قضية خيار شخصي لمشاهدة أو عدم مشاهدة عمل قد لا نتفق على محتواه.

الانتاج الأجنبي

وتالياً نص التوضيح:

1- & لا بد من توضيح مرة أخرى دور الهيئة الملكية الأردنية للأفلام. فحسب قانون انشائها، يكمن دور الهيئة في تشجيع الإنتاج المحلي واستقطاب الإنتاج الأجنبي في البلد وتسهيل التصوير. لا يوجد في نص القانون أي مهمة رقابية للهيئة. وبالتالي لا ننظر في النص أو السيناريو. لكن هذا لا يعني أننا نتنصل من مسؤولياتنا بل أننا نلتزم بالمهام المناطة بنا. وهذا لا يعني أيضا أن الهيئة تؤيد أو تشجع أو تحبذ أو توافق على مضمون الفيلم أو المسلسل.&

2- & مسلسل "جن" يعرض على نتفليكس وهي منصة عالمية متواجدة في 90 بلدا. لا يمكن مشاهدة أي محتوى عليها لغير المشترك بها وبعد قيامه بتسديد رسوم الاشتراك. وبالتالي هي ليست منصة مفتوحة، بل لكل فرد الخيار في الاشتراك بها أم لا

3- & اللافت أن ثمة مطالبات بمزيد & من الحريات والخيارات الشخصية. لكن عندما نواجه حالات كهذه، ينسى البعض هذه المطالب. ففي نهاية المطاف هذه قضية خيار شخصي لمشاهدة أو عدم مشاهدة عمل قد لا نتفق على محتواه.

4- & ثمة تباين كبير في ردود الفعل والتعليقات على مسلسل "جن" بين مؤيد ومعارض داخل المجتمع الأردني. فهناك من هاجمه بشدة لجرأته وتخطيه بعض الخطوط الحمراء & فيما الآخر رأى انه يحاكي واقع فئة عمرية معينة من بيئة معينة في عمان. & وهذا التباين يعكس تعددية المجتمع الأردني بمختلف أطيافه وهي تعددية إيجابية.

5- & لا بدّ من التذكير أن المسلسل قصة خيالية وليس بوثائقي. وبالتالي لا يعكس بالضرورة الواقع و لا حتى جزءا كبيرا منه.

6- & اللافت أيضا أن الكثير من الذين علقوا على مسلسل "جن" لم يشاهدوه أساسا. بعضهم اكتفى بمتابعة مقتطفات فقط منه ممنتجة بطريقة مضللة.

7- & نتابع ردود فعل وتصريحات الجهات الرسمية والشبه الرسمية في البلد. نأخذها محمل الجد ورفعناها إلى مجلس مفوضي الهيئة ليدرسها ويردّ عليها كما يراه مناسبا.