: آخر تحديث
إعلان حالة الاستنفار بين الجيش والشرطة

"إيلاف" تنشر تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة مرسي

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

توفي الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، اليوم أثناء محاكمته في قضية التخابر. وحصلت "إيلاف" على تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة مرسي، بينما أعلنت القوات المسلحة والشرطة حالة الاستنفار، خشية شن هجمات "إرهابية".

إيلاف من القاهرة: حصلت "إيلاف" على تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة الرئيس المعزول محمد مرسي، وكشفت مصادر أمنية، أنه حضر إلى مقر المحاكمة أمام محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار شيرين فهمي، وكانت يتمتع بصحة جيدة، ولم يكن يشكو من أية آلام، مشيرة إلى أن الدليل على تمتعه بكامل صحته "أنه لم يقدم طلبًا إلى وزارة الداخلية لتأجيل نظر الجلسة، لأسباب صحية".

ووصل مرسي من سجنه إلى مقر المحاكمة في ضاحية القاهرة الجديدة، للمثول في القضية المعروفة بـ"التخابر"، وجلس بين قيادات جماعة الإخوان، ولم تبد عليه علامات المرض، بحسب ذات المصادر التي تحدثت إلى "إيلاف" شريطة عدم الكشف عن هويتها.

وأثناء النظر في القضية، طلب محمد مرسي الكلمة وهو موجود في قفص الاتهام الحديدي، ومنحه رئيس المحكمة المستشار شيرين فهمي الحق في الحديث، وقال "إنه بريء من اتهامات التخابر"، مشيرًا إلى أنه "سبق أن برأته محكمة أخرى من هذه الاتهامات"، وردد القول إن "محاكمته باطلة لأنه رئيس جمهورية".

وتحدث مرسي بانفعال واضح لمدة تتراوح ما بين 20 و25 دقيقة، ثم توقف بعد أن شعر بالإرهاق، وسقط مغشيًا عليه وسط قيادات جماعة الإخوان، بحسب رواية مصادر "إيلاف".

وسادت حالة من الهرج في قاعة المحاكمة، واضطر رئيس الجلسة إلى رفعها فورًا، وحضرت سيارة إسعاف ونقلته إلى المستشفى، إلا أنه لفظ أنفاسه الأخيرة في قفص الاتهام، متأثرًا بنوبة قلبية مفاجئة.

وأعلنت القوات المسلحة المصرية ووزارة الداخلية حالة الاستنفار القصوى في البلاد بعد وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسي في قاعة المحكمة أثناء نظر قضية التخابر المتهم فيها.

وعلمت "إيلاف" أن وزارة الداخلية نشرت الآلاف من قواتها في العاصمة القاهرة، وكثفت من تواجدها الأمني في محيط المقرات الحكومية والسفارات الأجنبية، والكنائس والفنادق.

وقرر وزير الداخلية اللواء محمود توفيق، منع الإجازات لأي من الضباط أو القيادات أو عناصر الشرطة، مع تطبيق الحالة "ج" التي تبيح للشرطة توسيع دائرة الاشتباه، خشية استخدام جماعة الإخوان المسلمون حادث وفاة مرسي، لشن هجمات "إرهابية" في البلاد.

وولد مرسي في أغسطس 1951 في محافظة الشرقية، وحصل على بكالوريوس الهندسة من جامعة القاهرة عام 1975م، بتقدير امتياز مع مرتبة الشرف، ثم ماجستير في هندسة الفلزات من الجامعة نفسها 1978، وحاز درجة الدكتوراه في الهندسة من جامعة جنوب كاليفورنيا 1982م.

وعمل مدرساً مساعدًا في كلية الهندسة جامعة القاهرة، ومدرسًا مساعدًا في جامعة جنوب كاليفورنيا، وأستاذًا مساعدًا في جامعة نورث ردج في كاليفورنيا بين عامي 1982- 1985م، وعمل في وكالة ناسا الأميركية في هذه الفترة أيضاً، شارك في تطوير محرك المكوك الفضائي الخاص بالوكالة.

وعمل أستاذًا ورئيس قسم هندسة المواد في كلية الهندسة جامعة الزقازيق من العام 1985م وحتى العام 2010م، وانتخب عضوًا في نادي هيئة التدريس في جامعة الزقازيق.

وانتخب مرسي نائباً في البرلمان في الفترة بين عامي 2000 و2005، وترأس الكتلة البرلمانية للإخوان. وتزوج مرسي في 30 نوفمبر 1978 وهو أب لخمسة أبناء هم: أحمد، شيماء، أسامة،عمر، عبد الله. ولديه ثلاثة أحفاد.

وتولى مرسي حكم مصرفي 30 يونيو 2012، لمدة عام واحد، وعزله الجيش من منصبه، بعد مظاهرات مليونية في 30 يونيو 2013، وقدم للمحاكمة في عدة تهم من بينها التخابر من قطر وحماس، وتسريب بيانات الجيش، واستخدام العنف ضد المتظاهرين.


عدد التعليقات 11
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. الى رحمة الله
كندي - GMT الإثنين 17 يونيو 2019 18:45
( يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضيه ) ، ولانه بريء فقد توفاه ربه ليخلصه من الذل والإهانات وليجعل دمه في اعناق من تآمر وخان ، اول وربما آخر رئيس مدني لمصر فاز بانتخابات تشريعيه نزيهة شارك فيها نسبة هائلة من الشعب المصري لم يحدث لها مثيل ابدا ، وفاته اقرب الى جريمة قتل بطيء مدبره فقد جرى أضطهاده وإرهابه وإذلاله بأبشع الطرق ولكنهم لم يستطيعوا الوصول الى روحه وفكره فسقط الجسد مرهقا لتسمو الروح الى الاعالي .
2. الى الكندى الاخوانى
محمد حمد - GMT الإثنين 17 يونيو 2019 20:54
اتمنى تفوق من حالة الهطل اللى انت بتمثل تعيشها لانك عارف انه ليس برىء وانه خاءن وانه وجماعته مستغلين الدين لتحقيق اهدافهم الشيطانية الاجرامية ، وانتخابات ايه اللى لم يحدث لها مثيل ؟ فوق من انك تضحك على نفسك ، جماعته الشيطانية فرضته عنوة وزوروا فى الانتخابات ووووووووو، ربنا يشفيك
3. كندي
مهندس مدحت عاطف - GMT الإثنين 17 يونيو 2019 22:14
ربنا يهديك وينور بصيرتك وتدرك أن كل ماكتبته هو باطل ولي للحقائق ون الأخوان الغير مسلمين هم مجرد جماعه ارهابيه لا أكثر ولا أقل رفضها اغلبيه الشعب المصري
4. مطلوب تحقيق اممي
كندي - GMT الإثنين 17 يونيو 2019 22:31
ما الذي يضر لو تم تشريح الجثه من قبل لجنة أطباء مختصين محايدين ؟ اليس أفضل ترك باب الشك والتشكيك مفتوحا الى الأبد ؟ وطالما ليس للفقيد أنصار ولا مؤيدين ولا محبين فلماذا لا يسمحون بتشبعه تشيعا عاديا ومن يريد ان يسير في جنازته فليفعل ؟ ام هو الهلع منه حيا وميتا ؟ أنا مولود في كندا منذ عقود كثيره و انا لست مسلما ولا حتى دينيا إذن أنا كندي علماني ، ديانة اهلي المسيحيه ولكني لا اعتنقها ، وقد نقلت كلمات من كتاب المسلمين لانه كان مسلم الديانة ، في كندا لا نهتم للديانات ولا للقوميات وإنما فقط للانسانيه وحقوق الانسان ، المجد لله في الأعالي وعلى الارض السلام وفي الناس المحبة ، هذه هي كندا .
5. كندي
مهندس مدحت عاطف - GMT الثلاثاء 18 يونيو 2019 02:27
من يشكك هو أنتم اللذين تظنون انكم على حق وغيركم على باطل الأطباء المصريين على أعلى مستوى ولكن دأب الغرب هو زرع بزور الشك حتى يتمكن من التدخل في أمور المنطقه الرجل كان بحاله جيده وتحدث أمام القاضي ثم توفي أمام الجميع وهو يبلغ من ٦٧ عاما فما المشكله في أن يتوفى وكم راينا شبابا رياضيا يتوفي في الملاعب الأعمار ياسيدي بامر الله والله يرحمنا جميعا
6. قتلوه ودفنوه
كندي - GMT الثلاثاء 18 يونيو 2019 05:44
قبله قتلوا الكثير ، قتلوا يسوع المسيح رب السلام والمحبه ، قتلوا الحسين بن علي ، وقتلوا ... وقتلوا ... فهل ذهب دم يسوع سدى ؟ انه ينير الى الأبد دروب المؤمنين الصالحين ، وهل ذهب دم الحسين سدى ؟ انه الى اليوم وغدا والى الأبد يطالب بالحق ، قتلوا مرسي ؟ نعم ودليل قتله هو انهم استعجلوا بدفنه قبل اي تحقيق وتشريح وتحديد لسبب الوفاة ، الوقت الان مناسبا لتمرير الجريمه ولكن ماذا عن الغد ؟ اذا كان من الاخوان كما يقولون فهل ان الإنسانيه وحقوق الانسان لا تشمل الاخوان ؟؟؟ لا لكل انواع العنف والقتل والظلم والاضطهاد ، نعم للسلام والمحبه .
7. إلى الكندي الإنساني
عصام حبيب - GMT الثلاثاء 18 يونيو 2019 07:03
إما أنك مخدوع أبله، أو أنك بوق مرتزق لجماعة مايسمى الإخوان التي أسستها المخابرات البريطانية لزعزعة استقرار مصر العربية بالدرجة الأولى ومن ثم بقية البلاد العربية ونشر الفوضى والإرهاب والقتل والخراب والدمار وأنت تعرف جيدا ذلك فلا تختبئ وراء شعارات زائفة مكشوفة عن المحبة والسلام والإنسانية وحقوق الإنسان التي أرضعتكم إياها المخابرات الأجنبية.
8. الحقوق
خوليو - GMT الثلاثاء 18 يونيو 2019 09:23
من حق الشعب أن بعرف سبب موت هذا الرجل .. لذلك يجب تشريح الجثة من قبل خبراء محايدين.. وطالما يقول التقرير بأنّ سبب الموت هو نوبة قلبية فلماذا الخوف من التشريح والتحاليل لمعرفة السبب ؟ مرسي وصل للرئاسة بانتخابات والغريب ان الشعب الذي انتخبه خرج بمظاهرات لاسقاطه.. أمة تائهة ولا تعرف طريقها وهذا بسبب التثقيف الديني العاطفي ،، على الرغم من ذلك يجب معرفة سبب موته لان الشكوك ستبقى سائدة.. والسبب هو الإسراع في دفنه بدون معرفة سبب الموت علمياً.
9. اكرام الميت دفنه
دنانير - GMT الثلاثاء 18 يونيو 2019 16:14
اكرام الميت دفنه
10. يا حبيب
كندي - GMT الأربعاء 19 يونيو 2019 00:48
اولا لماذا تسرعون في دفن الميت قبل اجراء التحقيق الذي تطلبه الامم المتحده ( التي هي بالتأكيد صناعة المخابرات البريطانية لان كل شيء هو صناعة تلك المخابرات كما علموكم منذ عقود ) ثانيا المخابرات الفعاله حاليا ليست البريطانية انما الامريكيه فحدث معلوماتك يا حبيب ثالثا اما انك لا تحسن فهم ألعربيه او انك تتظاهر لعدم وجود حجه لديك ، اقرأ من جديد رابعا والاهم لماذا لم يتم السماح بتشييعه كما يشيع كل الاموات ؟ خوفا منه ميتا اكثر منه حيا ؟


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. الخارجية الصينية: الإمارات لؤلؤة لامعة على ممر
  2. كلبة سارت 125 ميلًا في سيبيريا عائدةً إلى مالكتها
  3. الكويت: نتابع بقلق التصعيد في الخليج
  4. تيريزا ماي ترأس الاثنين اجتماع أزمة بشأن ناقلة النفط
  5. عسير السعودية تحتضن مهرجان
  6. السعودية ترفض احتجاز إيران لناقلة النفط البريطانية
  7. الشيخ محمد بن زايد يحطّ في بكين
  8. قبرص وجهة جديدة لتصوير الإنتاجات السينمائية الضخمة
  9. فوز قياسيّ لحزب الرئيس الأوكراني في الانتخابات التشريعية
  10. لندن تدرس
  11. هكذا استولى الإيرانيون على ناقلة النفط البريطانية
  12. المنتجات الحلال تنمو وسط ركود الاقتصاد الروسي
  13. فضيحة تأشيرات الإقامة تهزّ بريطانيا
  14. وزير المال البريطاني يعتزم الاستقالة في حال تولي جونسون رئاسة الوزراء
  15. سباق رئاسة وزراء بريطانيا يوشك على الانتهاء
  16. تعزيز التعاون الدفاعي بين بريطانيا ولبنان
في أخبار