تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
مع زيادة خطورة الأزمة الإقتصادية

أعباء النزوح السوري تفوق قدرة لبنان

قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

صحيح أنّ الأزمة الخطيرة التي يمر بها لبنان مسؤول عنها بدرجة أولى رجال الطبقة السياسية الذين تعاملوا مع مسؤولياتهم الوطنية من زوايا مصالحهم الشخصية والسياسية الضيقة، إلّا انه لا يمكن إغفال أعباء النزوح السوري الذي يفوق قدرة لبنان، ما زاد في خطورة الازمة الاقتصادية.

إيلاف من بيروت: مع إصدار بعض القرارات بضرورة إخلاء السوريين لمخيّمات موجودة في بعض البلدات، هل يعني ذلك عودة غير طوعية للسوريين إلى بلادهم؟. 

يؤكد وزير النازحين السابق معين المرعبي لـ"إيلاف" أن "هذه القرارات هي نتيجة أوضاع أمنية محددة، لأن هناك مشكلة اجتماعية وإنسانية في هذا الموضوع، ولا يمكن التعاطي بالموضوع إلا مع أخذ الظروف المحيطة به".

عن اعتبار البعض أن مثل تلك القرارات كانت ستؤدي إلى تشريد النازحين السوريين؟. يشير المرعبي إلى أنه لم يُترك النازحون السوريون لمصيرهم أبدًا في لبنان، وهذا الكلام غير دقيق، لأن لبنان يحتضن أكثر من مليون نازح سوري، وتمت استضافتهم في منازل اللبنانيين.

يضيف "المفوضية العليا ووزارة الشؤون الاجتماعية والمنظمات الإنسانية المحلية والدولية تقوم بواجباتها على أفضل وجه، رغم قلة المساعدات. وقد تمت بعض الإخلاءات لمخيمات لأسباب أمنية، وتم تأمين البديل من تلك المخيمات".

عودة النازحين
أما كيف يمكن العمل جديًا على عودة النازحين السوريين إلى بلادهم؟. يجيب المرعبي: "معالجة أسباب النزوح تبقى الأساس، وفي حال لا تزال الأسباب موجودة، فالأمر لا يشجّع على عودتهم، ولبنان عليه مسؤولية في مكان ما، معنوية، مع وجود حزب لبناني يعمل للخارج، من خلال احتلال أراضٍ سورية وتهجير السوريين. ومسؤوليتنا كدولة لبنانية أن نضبط هذا الحزب من خلال انسحابه من سوريا.

أما هل يرغب السوري اللاجئ في لبنان فعليًا مغادرة لبنان؟. فيقول المرعبي: "لدى معظم السوريين رغبة جامحة في العودة إلى بلادهم، وهنا نرى ضرورة في توفير الأمن والأمان، وعدم قيام النظام السوري بتهجير شعبه، حينها قد يعود النازحون إلى سوريا، وليس بالضرورة إلى بلدتهم، بل إلى أي بلدة تؤمّن لهم الأمان والسلام". 

النظام السوري
عن حديث بعض المعلومات أن النظام السوري لا يرغب في عودة النازحين السوريين إلى سوريا، كيف العمل على عودتهم في ظل هذا الأمر؟. يلفت المرعبي إلى أن هذا الموضوع يحتاج مجلس الأمن والأمم المتحدة الضامنين للأمن للشعب السوري، من خلال اتخاذ الإجراءات اللازمة لتأمين وضمان الأمان لهم للعودة إلى بلادهم.

عن كيفية تأمين البيئة الآمنة لهم إذا عادوا إلى سوريا يؤكد المرعبي أن الإرتكابات التي حصلت ضد الشعب السوري لا ذنب للسوريين فيها، نتيجة القصف تهجروا، وهم مدنيون لا يملكون السلاح، ولبنانيًا علينا أن نسجل أسماءهم في لبنان، وتوثيق كل الأمور من أجل عودة السوريين إلى بلادهم التي يجب أن تتم، ونتأكد من وجودها.

أما مع من يجب أن يتعاون لبنان لعودة النازجين إلى بلادهم؟ يؤكد المرعبي أن لبنان تعاون مع المفوضية العليا للاجئين السوريين والأمن العام، وهناك تعاون وثيق بينهما، وهناك 50 ألف طفل غير مسجلين ولدوا في لبنان، وكانوا سيتحولون إلى مكتومي قيد،  وكل هذه الوثائق مع الجهود التي تبذلها المفوضية العليا التابعة للأمم المتحدة إن كان من خلال المساعدات في لبنان، أو من خلال النظام السوري، كلها تساعد على عودة النازحين إلى بلادهم. فلا أحد بمقدرته إعادة النازحين السوريين إلى بلادهم بسحر ساحر أو عشوائيًا.
 


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. كيم جونغ أون يشرف على تجربة صاروخية ضخمة
  2. الأمير أندرو يدافع عن صداقته مع جيفري إبستين
  3. الطيران الإسرائيلي يشن غارات على دمشق
  4. النظام السوري يحشد قواته لاقتحام معرة النعمان
  5. صالح يبدأ حملة لمنع تحول العراق ساحة لتصفية الحسابات
  6. بريطانيا ترسل
  7. ضاحي خلفان لـ
  8. الحكومة الأردنية: هدفنا بسط القانون
  9. تشذيب شجرة كاد أن يؤدي إلى اندلاع حرب بين الكوريتين
  10. ماكرون وترمب يلتقيان حول غداء قبل افتتاح G7
  11. دار الإفتاء المصرية للنساء:
  12. افتتاح قمة مجموعة السبع في بياريتس وسط خلافات حادة
  13. الإيرانية
  14. بغداد تنتقد موقف واشنطن من القصف الإسرائيلي للحشد
  15. استئناف الرحلات في مطار معيتيقة بالعاصمة الليبية
في أخبار