تصفحوا إيلاف بثوبها الجديد

: آخر تحديث
القصف أجبر أكثر من 400 ألف شخص على الفرار

حرب "استنزاف" في إدلب المعقل الأخير لمعارضي الأسد

قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بيروت: تدكّ طائرات النظام السوري وحليفته روسيا منذ ثلاثة أشهر مناطق في شمال غرب سوريا، مستهدفة المنشآت الطبية والمدارس والأسواق، في تصعيد يعكس وفق محللين إصرار دمشق على استعادة السيطرة على هذه المنطقة التي تشكل آخر معقل لمعارضيها.

ويصف معارضون هذا التصعيد بـ"الإبادة"، بينما نددت المفوضية العليا لحقوق الإنسان الجمعة بـ"اللامبالاة الدولية" مع استمرار القصف الذي أجبر أكثر من 400 ألف شخص على الفرار إلى مناطق أكثر أماناً.

وتتعرض محافظة إدلب ومحيطها لقصف سوري وروسي منذ نهاية أبريل، رغم أن المنطقة مشمولة باتفاق روسي تركي منذ سبتمبر، نصّ على اقامة منطقة منزوعة السلاح ونجح في ارساء الهدوء لنحو خمسة أشهر، إلا أن تنفيذه لم يُستكمل.

ويقول الباحث في مركز عمران للدراسات، ومقره اسطنبول، نوار أوليفر لوكالة فرانس برس "الاستنزاف الحاصل مخيف عبر الاستهداف المباشر للمدنيين والأسواق والمنشآت الصحية والبنى التحتية".

ويهدف ذلك بالدرجة الأولى وفق أوليفر إلى "الضغط على الفصائل وحاضنتها الشعبية، بعدما باتت المنطقة تضم كل السوريين المعارضين وعائلات مقاتلي الفصائل". وبالتالي فإنّ "أي ضغط على الحاضنة سينعكس على الفصائل".

ومن شأن التصعيد الجوي وفق أوليفر أن "يخدم أي عمل بري في المستقبل"، ذلك أن الاتفاق الروسي التركي "أدى إلى تأجيل أو وقف الهجوم البري للنظام بشكل موقت" على المنطقة.

وتعدّ إدلب التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وتنتشر فيها فصائل اسلامية أقل نفوذاً، أبرز المناطق الخارجة عن سيطرة دمشق. وتأوي مع أجزاء من محافظات مجاورة نحو ثلاثة ملايين نسمة، نصفهم نازحون من مناطق أخرى، وبينهم عشرات آلاف المقاتلين والمدنيين الذين رفضوا البقاء في مناطقهم وابرام اتفاقات تسوية مع دمشق.

ومنذ نهاية أبريل، أحصت الأمم المتحدة 39 هجوماً ضد منشآت صحية وطواقم طبية. وتضررت خمسون مدرسة على الأقل جراء القصف. 

وقالت رئيسة المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة ميشال باشليه في بيان الجمعة إن "هذه الممتلكات مدنية، ويبدو من المستبعد جداً أن تكون قد ضربت عرضاً نظراً إلى النمط المستمر لمثل هذه الهجمات".

وذكّرت بأن "الهجمات المتعمدة ضد المدنيين هي جريمة حرب".

"آخر البؤر"

وتركز الطائرات السورية والروسية قصفها تحديداً على ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي المجاور، حيث تدور معارك ضارية بين قوات النظام والفصائل، تسببت بمقتل مئات المقاتلين من الجانبين.

ويوضح أوليفر "تقدّم روسيا النظام على أنه استعاد شرعيته.. ويصوّر الطرفان إدلب بوصفها آخر المعارك وآخر البؤر التي تمنع النظام من السيطرة على جيوب الإرهابيين".

وتسيطر القوات الحكومية حالياً على أكثر من ستين في المئة من مساحة البلاد. وتعد إدلب ومناطق سيطرة القوات الكردية في شمال شرق سوريا أبرز المناطق الخارجة عن سيطرة دمشق. وبدأت الأخيرة محادثات مع الأكراد لم تفض لنتيجة بعد.

ويقول الباحث المتخصص في الشأن السوري سامويل راماني لفرانس برس إنّ روسيا "تضغط اليوم أكثر من أي وقت مضى وبشكل متسق من أجل اعادة دمج سوريا بالكامل تحت حكم (الرئيس السوري بشار) الأسد".

ورغم ضراوة القتال في ريف حماة الشمالي الذي يعدّ البوابة الجنوبية لمحافظة إدلب، إلا أن قوات النظام لم تحقق أي تقدم استراتيجي نحو عمق إدلب. ومع استمرار المعارك والغارات، باتت مدن وقرى كثيرة في ريف حماة الشمالي وريف إدلب الجنوبي المجاور خالية من سكانها.

ويردّ محللون هذا الفشل إلى الدعم العسكري الذي تقدّمه تركيا للفصائل في شمال غرب سوريا، حيث تنشر العديد من قواتها على نقاط مراقبة، بموجب الاتفاق مع روسيا.

وتريد روسيا من تركيا أن "تكفّ عن تقديم المساعدة العسكرية للفصائل" باعتبار أنها "تعيق تقدم الأسد"، وفق راماني. كما تخشى أن يساعدها هذا الدعم على "تحدي سلطة الأسد" بشكل أكبر إذا ما بقي عالقاً في إدلب.

في المقابل، يبدو من الواضح بحسب راماني أن "أنقرة تدعم الفصائل بحماسة أكبر مما كانت عليه منذ وقت طويل".

"نفوذ تركي أكبر"

وتخشى تركيا أن يؤدي أي هجوم فعلي لقوات النظام على إدلب إلى نزوح المزيد من السوريين باتجاه أراضيها، بعدما تكدست آلاف العائلات في مخيمات وحقول قرب حدودها إثر التصعيد الأخير.

ومن المرجّح أن يطغى التصعيد في إدلب على جدول جولة جديدة من محادثات أستانة تعقد الأسبوع المقبل في كازاخستان بحضور ممثلين عن طرفي النزاع، إلى جانب تركيا وروسيا وإيران. 

ويقول الباحث في مركز الأمن الأميركي الجديد نيكولاس هيراس لفرانس برس إن "تدمير البنية التحتية المدنية في إدلب يجعل السكان أكثر اعتماداً على الدعم التركي".

وتطمح أنقرة بدورها إلى "تحقيق الاستقرار في إدلب حتى يتمكن اللاجئون من بدء العودة إليها، وهو ما يعني سيطرة ونفوذاً تركياً أكبر".

وتستضيف تركيا، التي تجري حالياً محادثات مع الأميركيين لانشاء منطقة عازلة بين حدودها ومناطق سيطرة القوات الكردية في شمال سوريا، نحو 3,5 مليون سوري.

وفي حين لا يبدو واضحاً ما إذا كانت تركيا، الحليفة الأخيرة عملياً للمعارضة، مستعدة للمساومة على المدى القريب في سوريا، يرى هيراس أنه "يمكن لموسكو التعايش مع النفوذ التركي المتصاعد في إدلب، على المدى القصير، لكن دمشق تريد تركيا خارج سوريا الآن".

إلا أن استعادة الحكومة السورية السيطرة على إدلب لن تكون عملية سهلة. ويقول راماني "السيطرة على إدلب ستكون حرب استنزاف بطيئة للأسد".


عدد التعليقات 1
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. نهاية بشار أسد مشنقة في ساحة الأمويين، وبوتين زنزانة في غوانتانامو
ثورات الشعوب تنتصر بالنهاية مهما طال الزمن - GMT الأحد 28 يوليو 2019 16:35
بارك الله بالجيش الحر وثوار الكرامة أبطال الحرية والعزة والشهامة يا من مرغتم أنوف أهل الذل والمهانة بالتراب. الجيش الحر البطل سيعطيهم دروس بحب الوطن والحفاظ على وحدته الوطنية يا قتلة ومجرمين من بعثيين أسديين طائفيين إرهابيين. الجيش التركي أكبر قوة ضاربة في الشرق الأوسط. ويذكر أن ديمريل هدد حافظ أسد بالوصول إلى دمشق وإعتقاله خلال 4 ساعات إذا لم يسلم أوجلان لتركيا وذلك في تشرين الأول ( أكتوبر ) من العام ١٩٩٨ في افتتاح الدورة البرلمانية التركية قائلاً ما يلي: “إذا لم يسلم حافظ الأسد عبدالله أوجلان فإن تركيا ستدافع عن نفسها، وكان التهديد جدياً لدرجة أن تركيا حشدت القوات العسكرية، على طول الحدود السورية، لولا تدخّل الرئيس المصري حسني مبارك الذي قام بجولات مكوكية بين أنقرة ودمشق، أسفرت عن اتفاق يقضي بأن يطرد الأسد عبدالله أوجلان خارج دمشق، ويفكك منظومة حزب العمال الكردستاني العسكرية في سوريا، فوافق الأسد فوراً، وتم طرد عبدالله أوجلان خلال أيام. هذا عندما كان المقبور حافظ أسد في أوج قوته وكان الجيش التركي أضعف بكثير من اليوم فكيف باليوم ويقاتل مع أردوغان ضد بشار أسد الجيش السوري الحر ما نسبته ٧٠ % من الجيش السوري؟ بينما يقاتل مع المجرم بشار حثالة من المجرمين واللصوص العلويين الجببناء المحلولين العناتر على الأطفال والسجناء العزل المقهورين من الشعب السوري المكلوم .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

  1. أول محطة نووية عائمة تتحضر لعبور مياه القطب الشمالي
  2. لمواجهة هجمات إسرائيلية .. العراق يُعزز دفاعاته الجوية
  3. بوتين يتوعد
  4. لا تغيير في الدعم البريطاني للاتفاق النووي مع إيران
  5. إيران تعلن إحباط مؤامرة لإطاحة الدولة
  6. الترويكا تهنىء حمدوك
  7. كيف يهدد التغير المناخي مستقبل مصر؟
  8. توتر وانقسامات مرتقبة خلال قمة مجموعة السبع
  9. هل خرج بوريس جونسون عن حدود اللياقة خلال زيارته لفرنسا؟
  10. قوات النظام السوري تحاصر نقطة المراقبة التركية جنوب إدلب
  11. ضغوط دولية على الرئيس البرازيلي بسبب حرائق الأمازون
  12. الحشد: تصدينا لطائرة مسيرة ومنعنا مهمتها التجسسية
  13. ثلاث مراهقات يقتلن والدهن الذي أساء معاملتهن وتحرش بهن لسنوات
  14. صحيفة: إسرائيل قصفت مستودعا للأسلحة في العراق
  15. يوتيوب يحجب قنوات استهدفت احتجاجات هونغ كونغ
  16. الحملات السياسية ضد الفساد مستمرة في لبنان
في أخبار