قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

صعدت الصين الاثنين خطابها إزاء المتظاهرين الموالين للديموقراطية في هونغ كونغ، حيث نددت بالمتظاهرين العنيفين الذين قاموا برمي زجاجات حارقة على عناصر الشرطة، واعتبرت بأن في ذلك مؤشرات إلى "إرهاب". 

إيلاف: قال المتحدث باسم مجلس شؤون هونغ كونغ وماكاو يانغ غوانغ في مؤتمر صحافي في بكين "استخدم المتظاهرون المتطرفون في هونغ كونغ مرارًا أدوات شديدة الخطورة للهجوم على عناصر الشرطة، ما يشكل أساسًا جريمة عنيفة وخطيرة، لكن أيضًا يعدّ أول المؤشرات إلى إرهاب متصاعد". 

رأى المتحدث أن في ذلك "تخطيًا عنيفًا لحكم القانون والنظام الاجتماعي في هونغ كونغ". وجاء تصريح يانغ بعد يوم من تحدي آلاف المتظاهرين المؤيدين للديموقراطية تحذيرات السلطات مع نزولهم إلى شوارع المدينة للأسبوع العاشر على التوالي.  

أطلقت شرطة هونغ كونغ الغاز المسيل للدموع الأحد على المتظاهرين، بعد رفض مطلبهم في الحصول على تصريح للقيام بمسيرة. 
وركز يانغ غوانغ على السلوك العنيف لـ"أقلية صغيرة" من المتظاهرين، اعتبر أنها تشكّل "تحديًا خطرًا لاستقرار وازدهار هونغ كونغ". 

وبعد شهرين من الأزمة التي انطلقت احتجاجًا على مشروع قانون يسمح بترحيل مطلوبين إلى الصين، اتسعت مطالب حراك الاحتجاجات إلى إصلاح ديموقراطي ووقف تراجع الحريات. 

يعدّ ذلك أكبر تحدٍ لسلطة بكين في هذه المدينة شبه المستقلة منذ تسليمها من بريطانيا إلى الصين عام 1997. واستدعى هذا التحدي انتقادات متكررة من الصين التي لم تقم بعد باتخاذ أي إجراء فعلي.