قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

كراكاس: قطع التيار الكهربائي مجددًا الثلاثاء في عدد من أحياء كراكاس بعد أقل من شهر من عطل واسع أغرق فنزويلا في الظلام، كما ذكر صحافيون من وكالة فرانس برس وفنزويليون على شبكات التواصل الاجتماعي.

وقطع التيار الكهربائي ظهر الثلاثاء في العاصمة ومناطق أخرى. وقال سكان في تغريدات على تويتر إن الكهرباء عادت بعد الظهر في حي شاكاو في العاصمة، الذي يضم العديد من المكاتب والمتاجر. لكن مناطق أخرى بقيت محرومة من الكهرباء.

وتحدثت شبكة الكهرباء العامة عن "خلل" بدون أن تضيف أي تفاصيل. قال وليام بيروزو أحد سكان العاصمة ردًا على سؤال لوكالة فرانس برس "كل هذا حدث بسبب التقصير في صيانة الشبكة. الأمر يشبه امتلاك سيارة لا تخضع للصيانة إطلاقًا".

لا تنقطع الكهرباء عن كراكاس، لكن المناطق الأخرى تعاني من انقطاع التيار لمدة تتروح بين دقائق وساعات. ويأتي انقطاع الكهرباء الثلاثاء بعد العطل الذي حدث في 22 و23 يوليو، وأغرق في العتم كراكاس، التي تضم خمسة ملايين نسمة، والولايات الفنزويلية الـ23.

شل عطلان كبيران في مارس فنزويلا لأيام، وأديا إلى توقف شبكة توزيع المياه التي تعمل بالطاقة الكهربائية. وتنسب حكومة الرئيس نيكولاس مادورو هذه الأعطال إلى "هجمات إرهابية" تتهم المعارضة والولايات المتحدة بتدبيرها ضد محطة توليد الكهرباء في غوري (جنوب) التي تؤمّن ستين بالمئة من حاجة فنزويلا للكهرباء.

في المقابل، ترى المعارضة وخبراء القطاع الكهربائي أن انقطاع التيار ناجم من عدم صيانة الشبكة والفساد المستشري في فنزويلا البلد الذي يملك أكبر احتياطات نفطية في العالم ويواجه أسوأ أزمة اقتصادية واجتماعية في تاريخه.