قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من أبوظبي: تنطلق قمّة المؤسسة الفكرية "بيروت إنستيتيوت" في أبوظبي بنسختها الثالثة يوم الأحد 13 أكتوبر، بحسب بيان للمنظمين، تلقت "إيلاف" نسخة منه.

وتشكّل أولويات العقد المقبل وما يحمله من فرص وتحديات تنتظر المنطقة العربية محور قمّة بيروت إنستيتيوت في أبوظبي بنسختها الثالثة والتي أعلن انطلاق فعالياتها الرئيسان الشريكان للقمّة، الأمير تركي الفيصل عضو مجلس الإدارة في "بيروت إنستيتيوت" والدكتورة راغدة درغام المُؤسِّسة والرئيسة التنفيذية لـ"بيروت إنستيتيوت"، خلال مؤتمرٍ صحافي في فندق "ذي سانت ريجيس"- كورنيش، أبوظبي.

وعلى مدى يومين في العاصمة الإماراتية تحت عنوان: "عقد العشرينيات: ماذا نتوقع؟ كيف نستعد؟"، ستحتضن القمة أوسع مشاركة عالمية وعربية من كبار القادة وصنّاع القرار والخبراء والمفكّرين وروّاد المجتمع المدني والطاقات النسائية والشبابية اللامعة.

ويقول البيان: "يتعمّق المشاركون من ٣٥ دولة عربية وأجنبية في مناقشة قضايا المنطقة الأكثر إلحاحًا والخروج بتوصيات تطلّعية وحلول واقعية بنّاءة تعيد تموضع المنطقة العربية على الخارطة العالمية. وإذ تقارب القمّة مواضيع متشعّبة من الجيوسياسي والأمني إلى الاقتصادي والاجتماعي والثقافي، تخصّص كذلك محاور عديدة للابتكار والريادة والتقدم التكنولوجي، لا سيّما في عالمٍ متسارع الأحداث والتغيّرات. ولا يغيب عن أجندة القمّة كعادتها الاحتفاء بالتميّز الاستثنائي من خلال تكريم شخصياتٍ عالمية وعربية ريادية".

استهلّ المؤتمر الصحافي بكلمة الأمير تركي الفيصل الذي أشاد بعنوان القمّة، واصفًا إيّاه بـ"العنوان الجذّاب كونه يتطلّع إلى المستقبل".

ونوهت الدكتورة درغام بدور الاعلام ودعمه للقمّة، وقالت: "نتوجّه بجزيل الشكر إلى سموّ الأمير تركي الفيصل على إيمانه بمؤسّسة "بيروت إنستيتيوت" كمؤسّسة فكرية منبثقة من المنطقة العربية ذات بُعد دولي، وتبنّيه الدائم لقمّة بيروت إنستيتيوت في أبوظبي"، مشيدةً بـ"جهود الدولة المضيفة وريادتها وما تبديه دولة الإمارات العربية المتحدة من دعمٍ واحتضانٍ للقمّة في العاصمة أبوظبي، حيث سيلقي عضو مجلس الوزراء وزير التسامح معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان كلمة الدولة المضيفة".

وأعربت عن سعادتها بالشراكات الإعلامية مع عددٍ من المؤسّسات الإعلامية الريادية ومع الشريك المعرفي الاستشاري للنسخة الثالثة من القمّة بي دبليو سي الشرق الأوسط، إحدى أكبر شركات الخدمات المهنية في العالم".

وذكرت درغام عددًا من أبرز أسماء المشاركين والمتحدّثين في القمّة، لافتةً إلى أنّ "إحدى الجلسات ستجمع بين حكمة كبار المخضرمين وما يكتنزه جيل الشباب العربي من خبرات فاعلة تخوّلهم أن يكونوا قادة المستقبل".

جدول أعمال ثريّ

تستهلّ القمّة فعالياتها بجلسات الحلقة السياسية المغلقة التي تسبق حفل الافتتاح الرسمي، يتباحث خلالها قياديّون عرب ودوليّون من القطاعين العام والخاص ومن ممثلي المجتمع المدني بالقضايا المستجدة على الساحة العربية بمنظور عالمي، بحيث يطرح كلٌّ منهم توصيات بشأن رؤية عقد العشرينيات والأفق المرجوّة. كما تشمل القمّة جلسات نقاشية مفتوحة وتفاعلية متخصّصة يتولّى إدارتها إعلاميّون بارزون يمثّلون الشراكات الاعلامية مع مؤسّسة "بيروت إنستيتيوت".

وفي جدول أعمالها تبحث القمّة مستقبل الخليج العربي بين التصعيد السياسي والأمن البحري، وتناقش مسألة انعكاس التغيرات الجيوسياسية على مستقبل الخليج العربي ومدى إمكانية تحقيق الخطط الإصلاحية والمبادرات الطموحة في أعقاب الأزمات والتحديات. كما يستطلع المشاركون سبل تموضع المنطقة العربية خلال العقد المقبل.

تطرح القمّة دور الإدارة الأميركية ومدى تصدّرها قيادة شؤون المنطقة العربية أو تفويضها لاعبين إقليميّين بهذه المهمّة. تناقش المحاور كذلك انعكاس تناقضات السياسة الخارجية الأميركية على دينامية الصراعات الإقليمية.

وتقدّم قمّة بيروت إنستيتيوت في أبوظبي بنسختها الثالثة نظرة عامة حول التأثير الجيوسياسي على اقتصاديّات منطقة الشرق الأوسط وفرص الاستثمار المتاحة للصين وروسيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية في المنطقة العربية خلال عقد العشرينيات، وكيفية التوفيق بين الجيوسياسية ومستلزمات إعادة الإعمار خلال مرحلة ما بعد النزاع في كلّ من سوريا واليمن والعراق، وتلك التي لا زالت في طور التحوّل مثل الجزائر ولبنان وليبيا والسودان.

تطرح المحاور أيضًا مسألة إعادة بناء البنية التحتية البشرية عقب النزاعات في المنطقة العربية من خلال تحديد الشركاء وأطر العمل اللازمة. وتناقش الجلسات تحديات وحدة دول الاتحاد الأوروبي في ظلّ الانقسامات والتقلّب في العلاقات عبر الأطلسي، وتبحث مستلزمات إعادة بناء الثقة بالمنظومة الأوروبية وانعكاس التحولات السياسية على استعادة موقعها في الشرق الاوسط.

تعالج القمّة مسار المحادثات الأمنية ودورها في إحلال السلام أو اندلاع الحروب، ومدى جهوزية المنطقة العربية لمواكبة التقدّم التكنولوجي المتسارع لا سيّما في ظلّ ما نشهده من خروقات أمنية إلكترونية. وتخصّص القمّة جانبًا لمناقشة الابتكار التكنولوجي المرتقب في المنطقة العربية خلال العقد المقبل، وكيفية حماية البيانات والالتزام بالمعايير الأخلاقية.

تتنوّع مواضيع القمّة أيضًا لتمتد إلى مقاربة أسس الانتقال نحو تطبيق مبدأ الاقتصاد الدائري في العقد المقبل، وتعزيز موقع المنطقة العربية على الخارطة العالمية لناحية الابتكار والإبداع سواء في عالم التصميم، عالم الأزياء أو في مجال الهندسة المعمارية. كما تبحث سبل دعم الموهوبين والمبتكرين في المنطقة العربية. وتناقش أهمية بناء مجتمع عربي متمكّن رقميًا للحدّ من ضياع الفرص الاقتصادية الحيوية.

كما تخصّص القمّة حيّزًا لمداخلات تطلّعية ولشهاداتٍ حيّة حول العقد المقبل تقدّمها نساء رائدات عالميّات ومجموعة من القادة الشباب حول آمالهم لعقد العشرينيات. وفي جلستها التفاعلية تُفسح قمّة بيروت إنستيتيوت في أبوظبي هذه السنة المجال أمام المتحدثين والمشاركين للانخراط في حوار تطلّعي هادف وبنّاء.

تكرم شخصيات رائدة

وتقديرًا منها لثقافة الإنجاز والعطاء في المجالات السياسية والثقافية والاجتماعية والعلمية، تحتفي مؤسّسة "بيروت إنستيتيوت" خلال حفل عشائها بالتميّز الاستثنائي من خلال تكريم خمس شخصياتٍ عربية وعالمية أثبتت التزامها الريادي في ميدان الفكر والابداع والابتكار، فتركت بصمة مؤثّرة وشكّلت علامة فارقة في مجال عملها.

والشخصيات المحتفى بها هذه السنة هي: وزير الدولة في حكومة الإمارات العربية المتحدة الدكتور زكي أنور نسيبة، المخرجة والممثلة اللبنانية العالمية نادين لبكي، المؤلف الموسيقي اللبناني ومنتج الأفلام خالد مزنّر، الشاعرة السودانية – الأميركية وسفيرة النوايا الحسنة لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (UNHCR) إمتثال محمود وأصغر مخترعة إماراتية فاطمة الكعبي.

تُختتم النسخة الثالثة بإعلان قمّة بيروت إنستيتيوت في أبوظبي ٢٠١٩، بحيث يتولّى الشريك المعرفي الاستشاري لهذه السنة بي دبليو سي الشرق الأوسط، إحدى أكبر شركات الخدمات المهنية في العالم، إعداد خلاصة المحادثات والجلسات النقاشية التي شهدتها القمّة، على أن يقوم في وقت لاحق بوضع تقرير توصية السياسات التي سترفع لصنّاع القرار وكبار المسؤولين في المنطقة العربية والعالم.

أسئلة وأجوبة

بعد المؤتمر الصحافي، كانت جلسة أسئلة وأجوبة وجّهها الصحافيون المشاركون إلى الرئيسين الشريكين للقمّة، حيث اعتبر الأمير تركي الفيصل ردًّا على سؤال، أنّ "الغزو التركي لسوريا يُعتبر تصعيدًا ليس فقط بالنسبة إلى سوريا، إنّما بالنسبة للمنطقة ككلّ، وهذا ما سنبحثه خلال القمّة"، مؤكّدًا أنّ "عالمنا العربي يمرّ بمرحلة مخاض فكري واجتماعي وسياسي وعسكري، وسيتركّز النقاش خلال القمّة حول المخاطر المتوقّعة وسبل الاستعداد لمواجهة ودرء هذه المخاطر، لا سيّما أنّ الاستعداد لا يكون عسكريًا وديبلوماسيًا فحسب، إنّما هو استعداد فكري قبل كلّ شيء، ومجتمعنا غني بالخبراء والمفكّرين. لذلك علينا في العالم العربي إمّا أن نكون فاعلين أو سنبقى مفعولًا بنا".

وعن اهتمام القمّة بالشباب، قال الأمير تركي: "نولي أهمية قصوى لجيل الشباب، لأنّ التلاقي بين أفكار الأجيال على اختلافها مطلوب تحت كلّ الظروف، وهذا مسعى من مساعي القمّة".

وعن مسألة السلام ومدى مقاربة القمّة لهذا الموضوع، أكّد سموّه "أنّنا نريد العيش بسلام، فمنطقتنا مشتعلة بالنزاعات والأحداث والمعاناة. وهنا أهمية الدور الذي تقوم به قمّة بيروت إنستيتيوت من خلال كونها منصّة لنخبة المفكّرين والخبراء للتعمّق في بحث هذه القضايا والمسائل".

وفي سؤال عن الأحداث الراهنة التي تشهدها المنطقة، قالت درغام: "تتطرّق القمّة في إحدى جلساتها إلى السياسة الأميركية تجاه المنطقة، وسنطرح تساؤلات حول الجهة التي أعطت الضوء الأخضر لتركيا وأردوغان للقيام بالعملية العسكرية. كما سنبحث في الخيارات والتحديات والأحداث التي يمكن أن تفاجئنا وكيف نستعدّ لها، فعلى سبيل المثال إن قرّرت الولايات المتحدة الأميركية الانسحاب من المنطقة، هل نبني استقلالية ذاتية أم نلجأ إلى روسيا كما حصل أثناء الاتحاد السوفياتي حيث انقسمنا على بعضنا البعض؟".

تسجّل القمّة هذه السنة، كما في نسختيها الأولى والثانية، مشاركة عربية ودولية رفيعة المستوى من الولايات المتّحدة الأميركيّة وأوروبا وروسيا والصين وأميركا الجنوبيّة وأفريقيا وأستراليا وشتّى أنحاء المنطقة العربية.