قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

نصر المجالي: كانت سلطنة عمان المحطة الثانية في جولة الأمير البريطاني وليام دوق كامبريدج، الثالث على خط العرش، بعد زيارته الكويت لمدة يومين التقى خلالهما الأمير صباح الأحمد الجابر الصباح. وهذه الجولة مكلف بها الأمير من وزارة الخارجية البريطانية.

واستقبل السيد هيثم بن طارق آل سعيد دوق كامبريدج والوفد المرافق له لدى وصوله إلى مسقط يوم الثلاثاء في زيارة تمتد ثلاثة أيام، كما قام بزيارة إلى قاعدة مسندم البحرية، وكان في استقباله لدى وصوله القاعدة اللواء الركن بحري قائد البحرية السلطانية العمانية وعدد من كبار الضباط وسفير المملكة المتحدة المعتمد لدى السلطنة.

وقالت سفارة المملكة المتحدة لدى سلطنة عمان إن زيارة الأمير وليام إلى قاعدة مسندم "ستركز على المصالح الأمنية المشتركة بين بريطانيا العظمى وسلطنة عمان".

وأضافت "وستسلط الضوء على روابط الصداقة العميقة بين المملكة المتحدة وسلطنة عمان، حيث نشترك في تاريخ طويل ومصلحة مشتركة تهدف إلى السلام والازدهار".

يذكر أن المملكة المتحدة وسلطنة عمان ترتبطان باتفاقية للدفاع المشترك وقعت في فبراير الماضي وتهدف إلى تعزيز التعاون لتحقيق الأمن في البلدين.

وقال وزير الدفاع البريطاني حينذاك جافين ويليامسون في تصريحات إن الاتفاقية سوف تتيح الفرصة للعمل بشكل أفضل من أجل تحقيق الأهداف المشتركة، متمنيا أن تحقق النجاح المأمول منها.

وأشار إلى أن البلدين كانا قد وقعا إتفاقية مشابهة في أواخر العام 2018 تنص على أن العلاقات بين سلطنة عمان والمملكة المتحدة سوف تستمر مدى الدهر.

جانب من زيارة الامير وليام لقاعدة مسندم

وفي أكتوبر من العام 2018، نفذت سلطنة عمان أكبر تمرين عسكري في تاريخ البلاد، تحت اسم "السيف السريع 3"، بمشاركة أكثر من 70 ألف عنصر أمني ومدني، وأكثر من 5500 جندي من القوات البريطانية.

مركز العلوم البحرية

وإلى ذلك، زار الأمير وليام، اليوم الأربعاء، مركز العلوم البحرية والسمكية التابع لوزارة الزراعة والثروة السمكية. وكان في استقباله الدكتور حمد بن سعيد العوفي وزير الزراعة والثروة السمكية والدكتور سعود بن حمود الحبسي وكيل الوزارة للثروة السمكية والدكتورة لبنى بنت حمود الخروصية المديرة العامة للبحوث السمكية بوزارة الزراعة والثروة السمكية مديرة وحدة الدعم السمكي وعدد من المسؤولين بالمركز.

وتجول الأمير في أقسام المركز المختلفة وهي قسم "البيئة البحرية وعلوم المحيطات" وقسم "الأحياء البحرية " وقسم "تقنيات ومعدات الصيد البحري" وقسم " المسوحات وتقدير المخزون السمكي " وقسم " القشريات والرخويات البحرية " واستمع إلى شرحٍ وافٍ حول دور هذه الأقسام في اجراء البحوث التطبيقية والدراسات والبرامج الخاصة بالحياة والبيئة البحرية المختلفة.

وتعرف دوق كامبريدج خلال تجواله في المركز على الأحياء المائية والبيئة البحرية في السلطنة وما تشكله من تنوع طبيعي وحيوي، كما استمع إلى شرحٍ حول دور مركز العلوم البحرية والسمكية العلمي في تطوير وتنمية قطاع الثروة السمكية وفي دراسة الظواهر الطبيعية في سواحل السلطنة، وأهم البحوث والدراسات العلمية والمشاريع العلمية والمسوحات البحرية التي قام بتنفيذها.

وشاهد الأمير وليام دوق كامبريدج خلال زيارته جانبًا من طريقة الصيد التقليدية لمجموعة من الصيادين العمانيين كما تعرف على أدوات الصيد المستخدمة وسفن الصيد التقليدية.