أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب الخميس أن الولايات المتحدة "صادقت" على استخدام عقار "هيدروكسي كلوروكوين" المضاد للملاريا، لمعالجة المصابين بفيروس كورونا المستجد، ولو أن السلطات الصحية أبدت موقفا يلقي شكوكا على إعلانه.

وقال ترمب خلال مؤتمر صحافي عقده في البيت الأبيض "سيكون بوسعنا توفير هذا الدواء بشكل شبه فوري" ،مشيرا إلى "نتائج أولية مشجعة للغاية".

واعتبر أن ذلك قد "يبدل الوضع" في مواجهة انتشار وباء كوفيد-19.

وأضاف أن إدارة الأغذية والأدوية التي تشرف على سلامة الأغذية وتوزيع الأدوية في الولايت المتحدة، "صادقت" على استخدام العقار وفق آلية مسرعة، مضيفاً "سيكون بوسعنا بالتالي توفير هذا الدواء بناء على وصفات طبية".

غير أن إدارة الأغذية والأدوية أدلت من جهتها بتصريحات تتضارب ظاهريا مع إعلان ترمب، إذ أشارت إلى أن عقار كلوروكين تمت المصادقة عليه فعلا لمعالجة الملاريا والتهاب المفاصل.

وقال رئيس الإدارة ستيفن هان "طلب منا الرئيس التدقيق في هذا العقار. نريد القيام بذلك من خلال تجربة سريرية موسعة وعملية، من أجل جمع هذه المعلومات والرد على كل الأسئلة المطروحة".

وأشار إلى أنه إن كانت الهيئة على استعداد "لإزالة الحواجز" من أجل تسريع الابتكارات، إلا أنها تتحمل في المقابل "المسؤولية" لـ"ضمان سلامة المنتوجات وفعاليتها".

لقاح

وقال الرئيس الأميركي إنه سيتم الإعلان عن تحقيق نجاح في لقاح فيروس كورونا "خلال أسابيع". وأضاف "بعد بضعة أسابيع سنتمكن من إحراز نتائح بخصوص اللقاح، وذلك بعدما كنا نعتقد أن الأمر سيتطلب وقتا طويلا".

وتابع: "اللقاح يتطلب الكثير من الاختبارات، على اعتبار أنه سيدخل جسد الإنسان.. أؤكد لكم أننا نقوم بعمل رائع على هذا الصعيد".

وذكر الرئيس الأميركي أن "هناك تجارب سريرية لعدد من العلاجات نحن نقوم بها بالفعل"، مشيراً إلى أن ذلك سيمكن الخبراء من معرفة ما هي أفضل الأدوية وأكثرها أمانا لمحاربة كورونا.

كما أكد أن بلاده تبذل جهودا متواصلة للقضاء "نهائيا" على فيروس كورونا. وقال ترمب: "إننا في حرب طبية كبيرة. علينا أن نفوز بها".

"الفيروس الصيني"

واعتبر ترمب أنّ العالم يدفع "غالياً ثمن" بطء الصين بتقديم معلومات حول كورونا.

وقال إنّ المشهد "لكان أفضل بكثير لو علمنا كل ذلك قبل أشهر، كان بالإمكان احتواؤه في منطقة في الصين انطلق (الفيروس) منها"، مكرراً لمرة جديدة استخدام عبارة "الفيروس الصيني".

مواضيع قد تهمك :