في تطور لافت، اورد موقع بروكسل تايمز البلجيكي تقريرا قال إنه صادر عن هيئة الصححة في بلجيكا ويفيد بنقل إمراة عدوى فيروس كورونا إلى قطتها.

ونقل عن البروفيسور ستيفين فان جوشت قول: «أبلغت كلية الطب البيطري في ليج عن تحديد إصابة قطة بفيروس كورونا. وقد عاشت القطة مع مالكتها التي بدأت تظهر عليها أعراض الفيروس قبل أسبوع من ظهورها لدى القطة».

وتابع: «عانت القطة من الإسهال وظلت تتقيأ وكانت لديها صعوبات في التنفس، ووجد الباحثون الفيروس في براز القطة».

ولم يذكروا ما إذا كانت القطة لا تزال على قيد الحياة.

وقال بروكسل تايمز إن انتقال العدوى من الإنسان إلى الحيوان أمر نادر جداً ولم يحدث على مستوى العالم إلا في 3 حالات حتى الآن، حيث أشار إلى انتقال العدوى إلى كلبين في هونغ كونغ وأن القطة البلجيكية هي الحالة الثالثة.

وأكد الموقع أن الكلبين لم تظهر عليهما أي أعراض للمرض، لكن القطة ظهرت عليها اضطرابات في الجهازين التنفسي والهضمي وفقاً لوكالة الأغذية الاتحادية كما أشار الموقع المذكور.

ولا يوجد حتى الآن دليل على أن الفيروس يمكن أن ينتقل من الحيوانات الأليفة إلى الإنسان، وقال البروفيسور: «نود أن نشدد على أن هذه حالة معزولة، إضافة إلى ذلك، نحن نتحدث في هذه الحالة عن انتقال للعدوى من إنسان إلى حيوان وليس العكس. ولا توجد مؤشرات على أن هذا الأمر شائع، حيث إن خطر انتقال العدوى من الحيوان إلى الإنسان ضئيل جداً».

مواضيع قد تهمك :