قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أسامة مهدي: حذر الكاظمي من ان العراق يواجه حاليا وضعا اقتصاديا لم يشهد له مثيلا في تأريخه وانه يحاول إيجاد حلول صعبة له لاتنعكس على المواطنين فيما ارسل مبعوثا عنه الى السعودية. بينما اعلن جهاز مكافحة الارهاب عن تنفيذ عملية استباقية ضد خلايا داعش كانت تستهد المواطنين خلال رمضان.

واعلن المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء العراقي اليوم ان مصطفى الكاظمي قد ارسل مبعوثا عنه الى السعودية هو وزير المالية علي علاوي لبحث "العلاقات الثنائية والأوضاع الاقتصادية في المنطقة وتشجيع الاستثمار" من دون توضيحات اخرى.

وجاء ارسال المبعوث مترافقا مع اعتراف الكاظمي بأن بلاده تواجه وضعا اقتصاديا مخيفا ما اثار تكهنات بأن مبعوثه سيناقش مع المسؤولين السعوديين امكانية مساعدة العراق لمواجهة التحديات التي يتعرض لها اقتصاده.

وأكد الكاظمي "أن الوقت للعمل ومواجهة التحديات الصعبة وليس وقت كلام وهذه الحكومة هي رد فعل لحراك شعبي وتواجه تحديات خطيرة ولديها أهداف واضحة ومحددة ".

وقال خلال ترؤسه الاجتماع الأول للهيئة العليا للتنسيق بين المحافظات الخميس ان لحكومته "مجموعة أهداف في مقدمتها إنقاذ الوضع الاقتصادي الذي لم يشهد له العراق مثيلا في تأريخه ونحاول إيجاد حلول صعبة لاتنعكس على المواطنين وكذلك مواجهة الوضع الأمني وتزايد نشاط داعش حيث أحبطنا (غزوة) ارهابية كشفت عنها تصريحات القيادي في التنظيم عبد الناصر قرداش الذي القينا عليه القبض مؤخرا ".

واشار الى ان الهدف الآخر هو الوصول الى انتخابات مبكرة نزيهة عادلة الى جانب التحدي الصحي وجائحة كورونا ، داعيا المحافظين الى العمل المشترك لمواجهة التحديات وتركيز الجهود على قطاعي الكهرباء والمياه والاستثمارات المجدية.

وكانت السلطات العراقية وجهت خلال الساعات الاخيرة ضربة قوية لتنظيم داعش ومحاولاته لاستعادة قوته وتنظيم تشكيلاته في العراق، حيث اطاحت بأحد قادة التنظيم الذي كان مرشحاً لخلافة زعيم التنظيم القتيل أبو بكر البغدادي.

وأعلن جهاز المخابرات العراقي الذي يترأسه الكاظمي في بيان صحافي خلال الساعات الاخيرة تابعته "إيلاف" اعتقاله "الإرهابي المدعو عبد الناصر قرداش المرشح لخلافة المجرم المقبور أبو بكر البغدادي لخلافة عصابات داعش" من دون توضيح مكان وزمان الاعتقال.

وبيّن رئيس الوزراء أننا مع منح الصلاحيات للمحافظات واستخدام الصلاحيات للمنافسة المشروعة في تقديم الخدمات للمحافظات التي عانت كثيرا جدا من الإهمال.

ودعا الى بناء الثقة بين المتظاهرين والمحافظين والمسؤولين وإزالة أي توتر في سبيل تحقيق المطالب المشروعة للمتظاهرين.

وبحث اجتماع الهيئة العليا موازنة الدوائر البلدية والإيرادات المحلية والتعرفة الگمرگية الى جانب الملف الأمني والصحي اذ عرض المحافظون واقع الخدمات والمنظومة الكهربائية واستعداداتهم لفصل الصيف وما يتعلق بمجالات الصحة والزراعة والمياه والتربية والأبنية المدرسية.

عملية عسكرية استباقية تُفشل غزوة لداعش

ومن جهته، اعلن الجهاز العراقي لمكافحة الارهاب عن تنفيذ عملية استباقية ضد خلايا داعش كانت تستهدف المواطنين خلال رمضان.

وقال الجهاز في بيان الخميس تابعته "إيلاف" انه "تنفيذًا لتوجيهات القائد العام للقوات المُسلحة شرعت تشكيلات جهاز مُكافحة الإرهاب بعمليات نوعية إستباقية تستهدف بقايا فلول داعـش الإرهابية والتي تُحاول إستهداف أمن المواطنين العُزل في شهر رمضان.

عسكريون في جهاز مكافحة الارهاب يعتقلون عنصرا في "داعش"

واضاف ان الوحدات الاستخبارية والعملياتية للجهاز نفذت عملية تفكيك شبكة إرهابية مؤلفة من خمسة عناصر مُتهمة بتنفيذ عمليات إرهابية والتي كانت تُخطط لشن عملية إرهابية في ما يُسمى بـ" ولاية الجنوب" حيثُ تمت مُصادرة عدد من الصواريخ المُخصصة لتنفيد عمليات إرهابية خلال الأيام المقبلة.

واشار الى انه تم ايضا تنفيذ عملية نوعية تم من خلالها إلقاء القبض على أحد الإرهابيين المُتخفين في قرية كنعوص ضمن مُحافظة صلاح الدين الغربية.

وكان رئيس جهاز مكافحة الارهاب الفريق الاول الركن عبد الوهاب الساعدي قد كشف الاثنين الماضي عن عمليات عسكرية قال انها ستكون ضد بقايا عصابات داعش الإرهابية" موضحا ان هذه العمليات مخطط لها مسبقا، وفقا لمعلومات استخبارية.. مؤكدا استمرار العمليات حتى القضاء على بقايا داعش.