حصيلة الوفيات بفيروس كورونا المستجدّ في الهند تخطت 30 ألفاً، فيما سجلت البلاد نحو 50 ألف إصابة جديدة في 24 ساعة.

نيودلهي: أظهرت بيانات رسمية في الهند أن حصيلة الوفيات بفيروس كورونا المستجدّ بلغت الجمعة 30601 إضافة إلى تسجيل نحو 50 ألف إصابة جديدة خلال 24 ساعة.

وباتت الهند سادس أكبر دولة لجهة عدد الوفيات بعد الولايات المتحدة والبرازيل وبريطانيا والمكسيك وإيطاليا، وفقا للإحصاءات.

كما سجّلت البلاد ثالث أكبر عدد من الإصابات مع ما يقرب من 1,3 مليون إصابة.

وأعلنت وزارة الصحة أن البلاد سجّلت خلال الـ 24 ساعة الماضية 740 وفاة جديدة جراء الفيروس و49310 إصابة جديدة.

الأرقام أعلى مما سجل

لكن العديد من الخبراء يقولون إنه مع الأعداد المنخفضة للاختبارات، قد يكون نطاق انتشار الوباء في ثاني أكبر دولة في العالم لجهة عدد السكان أسوأ بكثير مما تم تسجيله رسميًا.

والاسبوع الجاري، أظهرت دراسة حول الأجسام المضادة مدعومة من الحكومة أن ما يقرب من ربع الأشخاص في العاصمة نيودلهي أصيبوا بالفيروس، أي أكثر من العدد الرسمي بنحو 40 مرة.

فرضت حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي واحدة من أكثر عمليات الإغلاق صرامة في العالم في أواخر آذار/مارس، لكنّ تم تخفيفها بشكل مطرد في الأشهر الأخيرة لتقليل التبعات الاقتصادية المدمرة.
وفي شكل مستقل عن الحكومة الفدرالية، شدّدت الولايات القيود مع ارتفاع أعداد الإصابات، بما في ذلك في بنغالور وبيهار والبنغال الغربية وكشمير وأجزاء من تاميل نادو.

وذكرت تقارير أنّ ولاية كيرالا الجنوبية، التي تم الإشادة بها في وقت سابق على أنها قصة نجاح والتي فرضت قيودًا جزئية، قد تقرر الاثنين فرض إغلاق كامل على مستوى الولاية للسيطرة على تفشي الوباء.

مواضيع قد تهمك :