أطلقت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية الإثنين سراح شخصين أوقفا بعد تهديد أمني على متن رحلة لخطوط راين إير، أدى إلى نشر سلاح الجو طائرتين لاعتراضها.

لندن: قالت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية إن رجلا من الكويت عمره 34 عاما، وآخر من إيطاليا عمره 48 عاما، أطلق سراحهما من دون توجيه تهم في أعقاب توقيفهما في ساعة متأخرة الأحد، عندما هبطت طائرة تابعة لخطوط راين إير آتية من فيينا في مطار ستانستيد.

وكان عناصر من "وحدة العمليات الخاصة في المنطقة الشرقية" قد اعتقلوا الرجلين بموجب قوانين الإرهاب بعد العثور على "جسم مشبوه" - قيل لاحقا إنه هاتف خليوي - في مرحاض الطائرة.

وقال المفتش آندي والدي، قائد شرطة مكافحة الارهاب في وحدة العمليات الخاصة: "نأخذ عادة أي تقارير عن أجسام أو تصرفات مشبوهة على رحلات الطيران ببالغ الجدية، ولحسن الحظ لم يكن في هذه الحالة أي سبب يدعو للقلق".

ودفعت الحادثة سلاح الجو الملكي البريطاني إلى إرسال مقاتلتين من طراز تايفون، من قاعدة في لينكولنشير المجاورة "لاعتراض طائرة مدنية" ومرافقتها إلى ستانستيد. وقال متحدث باسم راين إير إن الطاقم تلقى تنبيها بوجود "تهديد أمني محتمل في الطائرة".

و"عملا بالإجراءات، قام القبطان بإبلاغ السلطات البريطانية وواصل الرحلة إلى لندن ستانستيد حيث هبطت الطائرة بشكل طبيعي وتوقفت في مكان ناء حيث نزل الركاب بأمان" بحسب الشركة. أضافت: "تم نقل الركاب الذين كانوا ينتظرون في لندن ستانستيد للتوجه إلى فيينا، إلى طائرة أخرى للحد من تأخر رحلتهم".