قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أعلنت المفوضية الأوروبية عن خطة عمل جديدة لمكافحة العنصرية. وتشمل هذه الرؤية الأوروبية الجديدة وضع سلسلة من التدابير للسنوات الخمس المقبلة.

وبموجب الخطة، سيتم إنشاء منصب جديد، لمناهضة أشكال التمييز العنصري، حيث سيكون هناك منسق لمكافحة العنصرية على مستوى الاتحاد الأوروبي.

وحسب تقرير لـ(يورونيوز)، قالت نائبة رئيس المفوضية الأوروبية المكلفة بالدفاع عن القيم والشفافية، فيرا غوروفا: "لقد رأينا احتجاجات جابت أرجاء العالم، بما في ذلك في أوروبا، تناهض العنصرية. وبكل تأكيد، سوف لن تكون الاحتجاجات الأخيرة، لذلك فنحن نأمل أن نتمكن هذه المرة بتحفيز المزيد من الجهود من أجل محاربة العنصرية وامتداداتها المختلفة في أوروبا".

وأكدت غوروفا أن هناك توجها خاصا داخل المفوضية الأوروبية، يعنى بتشجيع المساواة بين الأعراق، ولهذا السبب دعت المفوضية الأوروبية الدول الأعضاء إلى الانخراط في الخطط الوطنية لمواجهة أشكال التمييز العنصري.

خطوة كبيرة
ويرى ممثلو الشبكة الأوروبية لمناهضة العنصرية أن مقترح الخطة الأوروبية يعتبر مبادرة جيدة وخطوة كبيرة نحو الامام، لكنهم يرغبون في رؤية المزيد من التشريعات الملموسة تترجم على أرض الواقع حين يتعلق الأمر بتداعيات العنصرية على الأشخاص داخل دول الاتحاد.

ووفقاً لجولي باسكوت من الشبكة الأوروبية لمناهضة العنصرية فـ"لا يوجد تشريع جديد بشكل عام في خطة العمل هذه. ولكن هناك الكثير من القضايا التي نعتبرها مهمة حين نرنو إلى مجابهة العنصرية ومحاربتها، والآن علينا أن نرى كيف نجد الآليات الممكنة والسبل الكفيلة لمساعدة الأشخاص المتضررين من تبعات العنصرية ".

نسب التمييز
وأظهر استطلاع حديث أجرته مؤسسة FRA أن التمييز موجود في أوروبا حيث يشعر الناس في الغالب بالتمييز على أساس أصلهم العرقي وفقاً للنسب الآتية:
29 % يشعرون بالتمييز على أساس أصلهم العرقي في قطاعات العمل.
23 % يشعرون بالتمييز على أساس أصلهم العرقي للحصول على السكن.
15 % يشعرون بالتمييز على أساس أصلهم العرقي للحصول على التعليم.
22 % يشعرون بالتمييز على أساس أصلهم العرقي للاستفادة من السلع والخدمات.

وقالت المفوضة الأوروبية، لتحقيق المساواة هيلينا دالي: "سنعمل على التأكد من أن موظفينا قادمون من بيئات مختلفة، ويعكسون المجتمع وتنوعه. لذلك سنقدم تدابير فعلية إيجابية لمعالجة الفجوات الحالية".

وكانت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين قالت في كلمتها السنوية حول حال الاتحاد الأوروبي أمام البرلمان الأوروبي في بروكسل: "إن أوروبا وضعت خطة واضحة المعالم لمحاربة العنصرية"، موضحة أن دول الاتحاد سوف " تعزّز قوانين المساواة ما بين الأعراق، من خلال استثمار ميزانية الاتحاد الأوروبي لمواجهة التمييز العنصري في مجالات مثل التوظيف أو الإسكان أو الرعاية الصحية. سوف نصبح أكثر صرامة في إنفاذ التشريعات".