قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كوريا

Reuters

كيم قال إن الحادث ما كان له أن يقع

قالت كوريا الشمالية إنها تلقت اعتذارا شخصيا نادرا من زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون عن مقتل أحد مسؤوليها.

وتفيد تقارير بأن كيم قال لنظيره الكوري الجنوبي، مون جاي إن، عن الحادث إنه "ما كان له أن يقع".

وقالت كوريا الجنوبية إن الرجل، البالغ من العمر 47 عاما، ربما كان يحاول الهروب إلى كوريا الشمالية، عندما عثر عليه الجنود طافيا في المياه الشمالية.

وأضافت أنه قتل بعدها وأضرمت النار في جثته.

وتخضع الحدود بين الكوريتين إلى مراقبة شديدة، ويعتقد أن كوريا الشمالية تطبق سياسة "إطلاق النار من أجل القتل" من أجل منع دخول فيروس كورونا إلى البلاد.

وبعث كيم اعتذاره في رسالة إلى مون، حسب مكتب رئيس كوريا الجنوبية.

وقال المكتب إن كيم عبر في الرسالة عن "أسفه الشديد"، عن "خذلانه" مون والشعب الكوري الجنوبي.

وقدمت كوريا الشمالية أيضا نتائج التحقيق في الحادث، وقالت فيه إن 10 رصاصات اطلقت على رجل دخل المياه الشمالية، ورفض الإفصاح عن هويته، كما حاول الهروب، حسب مدير الأمن القومي في كوريا الجنوبية، سوه هون.

وأوضحت بيونغيانغ أنها لم تحرق جثة الرجل، وإنما أحرقت الطوف الذي كان يركبه.

وأضافت ان الجنود لم يعثروا على الشخص بعدما أطلقوا النار ، فأحرقوا التجهيزات التي تركها وفق إجراءات الوقاية من انتشار وباء فيروس كورونا.

ما الذي حدث للرجل؟

كان الرجل وهو أب لطفلين يعمل في وزارة الصيد البحري يقوم بدورية في زورقه على بعد 10 كيلومترات من الحدود مع الشمال، قريبا من جزيرة يوومب يووينغ، عندما اختفى الاثنين، حسب وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية.

وترك حذاءه في الزورق. وجاء في وسائل الإعلام الجنوبية أن الرجل يعاني من صعوبات مالية، وطلق زوجته أخيرا.

وعثرت دورية حرس شمالية على الرجل يرتدي صدرية نجاة في البحر في الثالثة والنصف من يوم الثلاثاء.

وارتدى أعضاء الدورية أقنعة لاستجواب الرجل عن بعد، قبل أن تأتي الأوامر "من السلطات العليا" بقتله، فأطلقوا عليه النار في البحر.

كيف كان رد الفعل في الجنوب؟

وصف الرئيس مون جاي الحادث بأنه "مروع لا يمكن السكوت عنه". وحض الشمال على اتخاذ الإجراءات المسؤولة بخصوص ما وقع.

وقال مجلس الأمن القومي في الجنوب إن الشمال لا يمكنه أن "يبرر قتل وحرق جثة مواطن غير مسلح لم تصدر عنه أي مقاومة".

وقال المسؤولون إنهم أجروا تحليلا وافيا "للمعلومات الاستخباراتية المتعددة"، ولكن ليس واضحا كيف جمعوا هذه المعلومات.

وجاء في تقارير لوكالة الأنباء الفرنسية أن خط اتصال الطوارئ العسكري بين الكوريتين مقطوع منذ يونيو حزيران، كما أن كوريا الشمالية هدمت مكتب الاتصالات الذي بني من أجل تسهيل المحادثات بين الطرفين، ولكن من المعروف أن جيش كوريا الجنوبية يلتقط اتصالات الشمال عن طريق الراديو.

ما هي الخلفية؟

يأتي اعتذار كيم في ظروف تتميز بتدهور العلاقات بين البلدين، فضلا عن تصلب الخلاف مع واشنطن بخصوص برنامج بيونغ يانغ النووي.

سبق أن طالبت كوريا الجنوبية الجارة الشمالية بالاعتذار أكثر من مرة، ولكن نادرا ما حصلت على ذلك. فقد رفضت بيونغيانغ الاعتذار عن إغراق سفينة حربية جنوبية في 2010، قتل فيها 46 بجارا ونفت مسؤوليتها عن الحادث. ورفضت في العام نفسه الاعتذار عن قصف جزيرة جنوبية، قتل فيه جنديان وعاملان في البناء.

كوريا

Getty Images

الرجل كان في دورية بزورقه قرب الحدود بين البلدين

ويعتقد أن كوريا الشمالية شددت إجراءات الوقاية من دخول فيروس كورونا لأنها تستعد لإقامة احتفالات لإحياء الذكرى 75 لتأسيس الحزب الحاكم يوم 10 أكتوبر تشرين الأول.

فقد أغلقت بيونغيانغ حدودها مع الصين في يناير كانون الثاني من أجل الوقاية من انتشار مرض كوفيد-19. وفي يوليو تموز قالت وسائل الإعلام المحلية إن السلطات رفعت إجراءات الطوارئ إلى الحد الأقصى.

وقال قائد القوات الأمريكية في كوريا الجنوبية، روبرت أبرامز، الشهر الماضي، إن كوريا الشمالية وضعت منطقة عازلة جديدة على حدودها مع الصين بعمق كيلومتر واحد إلى كيلومترين، ونشرت قوات خاصة معها أوامر بإطلاق النار وقتل كل من يحاول عبور الحدود.

وسبق أن أبعدت كوريا الشمالية أشخاصا دخلوا ترابها تائهين. ففي عام 2017 قالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إن المسؤولين سيعيدون زورق صيد كوريا جنوبيا دخل المياه الشمالية بطريقة "غير قانونية"، وهي خطوة وصفت بأنها موقف إنساني نادر.