قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

دعت تركيا إلى محادثات رباعية تضم روسيا وطرفي النزاع في قره باغ، للتوصل إلى حل يوقف المعارك، بعد انهيار وقف النار الذي أقر السبت برعاية روسية.

اسطنبول: دعت أنقرة الثلاثاء إلى تنظيم محادثات "رباعية" تشمل روسيا وأذربيجان وأرمينيا وتركيا من أجل إيجاد حل لنزاع ناغورني قره باغ، حيث تُخرق هدنة أعلنت منذ السبت بشكل واسع.

ودعا مدير اتصالات الرئاسة التركية ابراهيم كالن خلال مقابلة تلفزيونية إلى اجراء محادثات بمشاركة الدول الأربع للبحث في تسوية للنزاع في الإقليم الانفصالي.

وقال كالن "بما ان روسيا تقف إلى جانب أرمينيا، ونحن، تركيا، ندعم أذربيجان، لنلتق نحن الأربعة لمناقشة تسوية لهذه المشكلات".

وأضاف "طالما أن مجموعة مينسك لم تتمكن من إيجاد حل للنزاع منذ 30 عاماً، فقد حان وقت إيجاد آلية جديدة".

وتعتبر تركيا التي تدافع عن أذربيجان منذ بدء المواجهات الأخيرة في 27 أيلول/سبتمبر، أن مجموعة مينسك أخفقت في لعب دور فعال في حل الأزمة.

وتأتي دعوة أنقرة لإيجاد "آلية جديدة" بعيد إعلان المتحدث باسم الخارجية الأرمينية عن اجتماع جديد لم يحدد موعده بعد مع الدول الثلاث التي ترأس مجموعة مينسك (فرنسا، الولايات المتحدة، روسيا).

وانفصل إقليم ناغورني قره باغ الذي تقطنه غالبية أرمنية عن أذربيجان في التسعينات إثر حرب أوقعت 30 ألف قتيل. وتتهم باكو يريفان بأنها تحتل الإقليم الذي يشكل جزءاً من أراضيها، وغالباً ما تنشب مواجهات على خلفية هذا النزاع.

والمعارك المتواصلة منذ 27 أيلول/سبتمبر بين الانفصاليين المدعومين من أرمينيا والقوات الأذربيجانية هي الأخطر منذ وقف إطلاق النار عام 1994.

ودخلت هدنة جرى التفاوض عليها في موسكو حيز التنفيذ السبت لكن لم يتم الالتزام بها.