قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: أكدت سهى عرفات، أرملة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، في بيان بشأن التصريحات التي نقلتها عنها صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن "كل ما تناقلته الصحافة هو خارج عن سياقه الأصلي".

ونشرت عرفات عبر صفحتها على "إنستغرام" منشورًا أرفقته بصورة لعرفات، قالت فيه: "اريد ان اوضح شئ مهم للصادقين من ابناء شعبنا. انا عملت مقابله مع التلفزيون الاسرائيلي في فيلم وثائقي عن ابو عمار وسيعرض بعد اسبوع، وكل ما تناقلته الصحافه هو خارج عن سياقه الاصلي".

أضاف: "انا اصر ان موضوع ابو عمار لسه عند القضاء ولا استطيع ان اتهم احد بقتله حتى اسرائيل لان ليس عندي اي دليل وايضا ليس عندي دليل ضد احد لحد الان ولا اريد ان تلزق التهم في معارك سياسيه كيديه فلسطينيه داخليه من دون دليل قاطع".

أكدت: "تصريحاتي لم تتغير منذ ان استشهد ابو عمار انني من دون دليل قاطع لن اتهم احدا. هذا الذي قلته في المقابله وسأقوله في المقابلات الاخرى. وقلت اتهمنا بالارهاب زي مانديلا وغيره ولكن هذا الارهاب الذين تتحدثون عنه هو الذي اوصل صوتنا الى العالم اجمع. وبما ان الفيلم وثائقي قلت رأيي ان الانتفاضه غلط كانت لاننا خسرنا كتيرا وحربنا معهم كانت غير متساويه. لن اخاف ان اعطي رايي حتى ان حرف فالحقيقه ستسطع دائما".

وكانت يديعوت أحرونوت قد نقلت عن عرفات قولها إن أبو عمار مات مسموما بشكل مؤكد، "لكن ليس على يد إسرائيل".

وأشارت إلى أن الجميع ظنوا بأن "إسرائيل هي المسؤولة عن اغتياله"، لكنها لا تعتقد أن ذلك صحيح، لأن "الفلسطينيين هم جيران للإسرائيليين وكذلك لا يوجد أي أدلة على ذلك".

وقالت: "أحد الفلسطينيين هو المسؤول عن اغتيال عرفات".

أضافت أن الراحل كان يعتقد أنه "لا يجب قتل المدنيين الإسرائيليين"، لافتة إلى أنها تريد إيصال رسالة للإسرائيليين بأن "ياسر عرفات كان شخصا جيدا، وهو كان يملك علاقات جيدة مع مخابرات معظم دول العالم، وأن جهات أوروبية كانت دائما تحذره من الاغتيال، وأن القوى العالمية لم تعط الضوء الأخضر لاغتياله".