قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

كراكاس: قُتل 23 شخصًا على الأقلّ في عمليّة للشرطة في حيّ شعبي في كراكاس، حسب ما أفادت الأحد منظّمة غير حكوميّة.

وقال مارينو ألفارادو، مدير منظّمة بروفيا غير الحكوميّة، على تويتر "حسب مصادر غير رسميّة، فقَدَ 23 شخصًا حياتهم" خلال عمليّة نفّذتها يومي الجمعة والسبت قوّات العمليّات الخاصّة التابعة للشرطة الوطنيّة في لا فيغا، وهو حيّ كبير في غرب كاراكاس.

وأشار إلى أنّ معلومات المنظّمة غير الحكوميّة تستند إلى تسريبات من الشرطة وشهادات أدلى بها أقارب الضحايا ومقالات في الصحافة المحلّية.

ولم تُصدر السلطات بيانًا رسميًا بشأن الوقائع. لكنّ صحيفة "أولتيماس نوتيسياس" المقرّبة من حكومة الرئيس نيكولاس مادورو قالت إنّ حصيلة القتلى تبلغ 23، دون مزيد من التفاصيل.

ونشر قائد قوّات العمليّات الخاصّة ميغيل دومينغيز على وسائل التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تمّ تصويرها في لا فيغا تُظهِر عناصر مُقنّعين ومدجّجين بالسلاح يسيرون بين مساكن مبنيّة في شكل بدائي. لكنّه لم يقدّم أيّ معلومات تتعلّق بالوقائع التي قالت المنظّمة غير الحكوميّة إنّها حصلت في لا فيغا، بل اكتفى بكتابة "نحن نجري جولات مستمرّة لضمان سلامة شعبنا".

ولطالما اتُّهِمت قوّات العمليّات الخاصّة بتنفيذ عمليّات قتل خارج نطاق القضاء وغيرها من انتهاكات حقوق الإنسان.

وفي ضوء تلك الاتّهامات، دعت مفوّضة الأمم المتّحدة السامية لحقوق الإنسان، الرئيسة التشيليّة السابقة ميشيل باشليه، إلى حلّ تلك القوّات. غير أنّ هذه الوحدات الخاصّة تتمتّع بدعم كامل من مادورو.