قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: اعلن في بغداد الاثنين عن تسجيل اصابات بسلالة كورونا المتحورة التي بدأت تضرب البلاد بين الاطفال العراقيين ووفاة عدد منهم خلال اليومين الماضيين فيما انذرت وزارة الصحة من ان هذه السلالة لاتستثني عمرا محددا.

وحذرت وزارة الصحة العراقية من أن السلالة المتحورة الجديدة لفيروس كورونا أخطر من نظيرتها الأولى، مبينة أن هذه السلالة لا تستثني عمراً معيناً وقد ظهرت بين الأطفال أيضاً.

وقال الناطق باسم وزارة الصحة والبيئة الدكتور سيف البدر إن السلالة الجديدة تمتاز بقدرة على إصابة فئات عمرية لم يعهدها العراق في السلالة القديمة كالأطفال والشباب بشكل عام.. موضحا في تصريح لصحيفة "الصباح" شبه الرسمية تابعته "إيلاف" أن المؤسسات الصحية تعمل على مدار الساعة حاليا لاستقبال المرضى وتقديم المساعدة.

ودعا المواطنين المصابين أو المشتبه بإصابتهم الى مراجعة أقرب مشفى أو مركز صحي لتلقي العلاجات اللازمة معلناً أنه تم تحديد أرقام ساخنة على مدار الساعة للابلاغ عن حالات الاصابة.

ومن جانبه، أكد مدير قسم تعزيز الصحة في وزارة الصحة الدكتور هيثم العبيدي ان السلالة الجديدة لكورونا فيها خطورة على الأطفال .. وقال "شهدنا خلال اليومين الماضيين وفيات لدى الاطفال وبأعمار صغيرة أقل من سنة وبإصابات وخيمة تؤدي الى تلف في الرئة كما شهدنا وفاة طفل وتدهور حالته خلال ساعة في غرفة الطوارئ باحدى المستشفيات.

ويخضع العراق منذ ايام الى سلسلة إجراءات مشددة جديدة بينها فرض حظر ليلي للتجول ضمن جهود مواجهة الارتفاع الملحوظ في حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وقالت اللجنة العليا للصحة والسلامة في العراق إن هذه الاجراءات تشمل فرض حظر للتجوال من الثامنة مساء ولغاية الخامسة صباحا منذ الخميس الماضي ولمدة أسبوعين.

كما تقرر منع إقامة مجالس العزاء وإغلاق المساجد والحسينيات كافة وفتحها أوقات الصلاة فقط لرفع الاذان مع فرض غرامة خمسة ملايين دينار (حوالي 3 الاف دولار) على المخالفين.

كما أن التعليم في المدارس والمعاهد والكليات الحكومية والأهلية اصبح إلكترونيا منذ الخميس الماضي باستثناء المراحل النهائية لطلبة كليات الطب.. اضافة الى منع إقامة حفلات الأعراس في قاعات المناسبات وغلقها إلى إشعار آخر وكذلك غلق مراكز المساج والتجميل لمدة أسبوعين.

وبعد أن شهد العراق تراجعا ملحوظا في حالات الإصابة والوفيات الناجمة عن كوفيد-19، عادت البلاد الأسبوع الماضي لتسجل ارتفاعا في اعداد المصابين وسط تجاهل تام من قبل المواطنين لاجراءات التباعد الاجتماعي.

وبحسب الحصيلة الأخيرة التي نشرتها وزارة الصحة مساء أمس، فإن عدد الإصابات الكلي بفيروس كورونا في العراق منذ بداية الجائحة في 24 فبراير عام 2020 قد بلغ 667 الفا و937 حالة، و13الفا و272 حالة وفاة.

مواضيع قد تهمك :