قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

ايلاف من لندن : فيما استعرضت مليشيا "ربع الله" العراقية الموالية لايران في شوارع بغداد الخميس فقد دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الحكومة الى منعها والحشد الشعبي الى التبرؤ منها والمليشيا الى وقف عنفها واذاها وكسرها لهيبة الدولة.

واعتبر الصدر اللجوء الى السلاح لتحقيق المطالب امر مرفوض لان الشعب لايقبل العنف داعيا المليشيات الى الكف عن العنف والاذى وكسر هيبة الدولة فيما اعتبرت مصادر عراقية الاستعراض بمثابة توتير للاوضاع الامنية قبل انعقاد القمة العربية الثلاثية العراقية المصرية الاردنية في بغداد السبت المقبل.

وقال الصدر في تغريدة على حسابه بشبكة التواصل الاجتماعي "تويتر وتابعتها "ايلاف" ان "احدى المليشيات لجأت (اليوم) الى الاستعراض العسكرس المسلح والانتشار المكثف في في العاصمة الحبيبة بغداد من اجل مطالب مثل صرف الدولار" في اشارة الى استعراض مليشيا "ربع الله" الموالية لايران في عدد من شوارع بغداد الذي قالت مصادر عراقية انه هدف الى خلق اضطراب امني في العاصمة قبيل انعقاد القمة الثلاثية العراقية المصرية الاردنية في بغداد بعد غد السبت.

وأضاف "ان اللجوء الى السلاح لتحقيق المطالب امر مرفوض يجب على الحكومة الحيلولة لعدم وقوعه مرة اخرى وان هذه الجهة التي قامت بالاستعراض ان كانت تنتمي للحشد المجاهد فعلى الحشد معاقبتها والا فاعلان البراءة منها".
واشار الى ان "في قرار رفع صرف الدولار فوائد ومضارولذا تركنا قراره بيد المختصين من اهل المعرفة بامور الاقتصاد لكن لايجب ان يتضرر الشعب كثيرا وخصوصا مع وجود جشع وارتفاع اسعار في الاسواق فعلى الحكومة الحيلولة دون ارتفاع الاسعار ومعاقبة الفاعلين".

وأشار الصدر في ختام تغريدته قائلا "لعل تلك المليشيات تظن انها ستنال تعاطف الشعب معها.. كلا فالعنف خارج عن تعاطف الشعب فكفاكم عنفا وأذى واياكم وكسر هيبة الدولة وخصوصا ان استعراضكم لم يأت بتنسيق معها".
وكان الصدر دعا الثلاثاء الماضي الحكومة إلى العمل بحزم ضد كل الأعمال المسلحة مشددا على ضرورة عدم دوام ما اسماه الانفلات الأمني وانفلات السلاح. وقال في تغريدة على تويتر إن "على الحكومة العراقية العمل بجد وحزم ضد كل الأعمال المسلحة التي تستهدف أمن العراق والمواطنين مهما كان انتماء الفاعلين".

استعراض مليشياوي بالاسلحة
وفي وقت سابق الخميس نظم عناصر مليشيا "ربع الله" استعراضاً مسلحاً في عدد من مناطق بغداد.. وقرأ احد عناصرها بيانا قال فيه ان "هذا الاستعراض رسالة تهديد للأميركي وعملائه".. موضحة إنها تؤيد مطالبات برلمانية لخفض سعر الدولار الاميركي مقابل الدينار العراقي "نصرةً للفقراء والمحرومين" على حد قولها .. محذرة من "تأخير وتعطيل إقرار الموازنة" من اجل الحصول على مكتسباتهم الخاصة وخاصة حصة اقليم كردستان. حصة الإقليم بهذه الإشارة.
واضافت المليشيا في بيانها الذي نشرته وسائل اعلام محلية وتابعته "ايلاف" قائلة "نحذر بعض الجهات والأطراف السياسية التي تتعمد تأخير وتعطيل إقرار الموازنة من أجل الحصول على مكتسباتها الخاصة ونخص بالذكر منهم مسعور برزاني (زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني وزبانيته".
ودعت "جميع الاطراف السياسية داخل الحكومة ان تعي أننا لن نسكت طويلاً فيما اذا لم تتحقق مطالب الشعب وبالخصوص أبناء المحافظات الجنوبية في فقرات هذه الموازنة" محذرة بالقول "وقد أعذر من أنذر".

ربع الله وايران .. وصرف الدولار
يشار الى ان مليشيا "ربع الله" هي حركة ظهرت مؤخرا ويعتقد انها تابعة لمليشيا كتائب حزب الله العراقي الموالية لايران وقامت خلال الاشهر الاخيرة بمهاجمة وحرق مراكز مساج ومحال بيع المشروبات الكحولية في بغداد.
وكان البنك المركزي العراقي قد اعلن في 19 كانون الاول ديسمبر 2020 عن تعديل سعر صرف الدينار العراقي مقابل الدولار الأميركي بحيث أصبح الدولار الواحد يساوي ما بين 1470 و 1450 دينارا عراقيا.

وقال البنك المركزي العراقي ان هذا التعديل تم في ضوء مداولات مكثفة تناولت الوضع الاقتصادي في البلاد عموماً والأزمة المالية التي تمر بها بسبب انخفاض أسعار النفط وإنتاجه والتحديات الاقتصادية والصحية مبينا أن هذا الانخفاض في قيمة الدينار العراقي سيكون لمرة واحدة فقط ولن يتكرر.

من جانبه أكد وزيرالمالية علي عبد الأمير علاوي في تصريح صحافي أن قرار تعديل سعرالصرف يحظى بتأييد القوى السياسية.. مشيرا الى انه أحد القرارات الصعبة التي اضطرت الحكومة لاتخاذها كونه يعالج جانبا كبيرا من الأزمة ويجنب العراق الوقوع في الحالات المشابهة التي تعرضت لها دول أخرى ويضمن حماية الاقتصاد العراقي .