قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: كشفت تقارير إعلامية أن ميليندا غيتس استأجرت جزيرة خاصة مقابل 132 ألف دولار في الليلة الواحدة، حتى تتمكن هي وعائلتها من تجنّب اهتمام وسائل الإعلام بعد قرارها الانفصال عن زوجها مؤسس شركة «مايكروسوفت» بيل غيتس، بعد زواج دام 27 عاماً، وفقاً لتقرير نشرته "الشرق الأوسط".

وأعلن الزوجان قرارهما إنهاء زواجهما يوم الاثنين، وكتبا في بيان مشترك في ذلك الوقت: «بعد قدر كبير من التفكير والكثير من العمل بشأن علاقتنا، اتخذنا قراراً بإنهاء زواجنا».

مع ذلك، أخبرت المصادر بعض وسائل الإعلام أن الزوجين كانا يخططان بالفعل للإعلان عن ذلك في مارس (آذار)، وعند هذه النقطة استأجرت ميليندا جزيرة كاليفيغني في غرينادا، بحسب صحيفة «إندبندنت».

ووفقاً للمصادر، كانت الخطة تدور حول بقاء ميليندا وأطفال الزوجين الثلاثة، في الجزيرة، التي ورد أن بيل لم تتم دعوته إليها.

وتبلغ مساحة الجزيرة 80 فداناً وتوفر للضيوف 25 جناحاً ومنزلاً ريفياً رائعاً يمكن الوصول إليها في رحلة تستغرق خمس دقائق بالقارب من غرينادا.

وفيما يرتبط بسبب تأجيل الزوجين الإعلان عن الطلاق، قالت المصادر لـ«تي إم زي» إن محامي كل من بيل وميليندا كانوا يحاولون الوصول إلى «تسوية معينة حول الطلاق».

وقالت المصادر أيضاً إن الأسرة قد انحازت إلى جانب ميليندا في الغالب، وإن ذلك لا يُعتبر «انفصالاً ودياً».

في اليوم الذي أعلنا فيه عن نيتهما في الطلاق، حولت شركة الاستثمار التابعة لمؤسسة «مايكروسوفت» 1.8 مليار دولار من الأسهم إلى ميليندا، وفقاً لـ«بلومبيرغ».

ولدى بيل غيتس، وهو رابع أغنى شخص في العالم، ثروة صافية قدرها 124 مليار دولار، وفقاً لمجلة «فوربس».

وبينما لم يشارك الزوجان، ولديهما 3 أطفال هم: جينيفر، (25 عاماً)، وروري (21 عاماً)، وفيبي (18 عاماً)، أي بيانات إضافية بعد إعلان الطلاق، نشرت ابنتهما الكبرى بياناً خاصاً بها، طلبت فيه الخصوصية أثناء انتقال الأسرة لـ«المرحلة التالية من حياتنا».

وكتبت جينيفر عبر «إنستغرام»: «سمع كثير منكم خبر انفصال والديّ...لقد كانت فترة زمنية صعبة لعائلتنا بأكملها».