ايلاف من لندن: دخل العراق مساء الثلاثاء اغلاقا شاملا يستمر عشرة أيام يعزل العاصمة عن طريق اغلاق مداخها ومخارجها وكذلك طرقها مع اقليم كردستان الشمالي والسماح فقط بنقل الوقود والبضائع عبر المنافذ والكاظمي يوجه باستئناف الرحلات الاستثناشية لاعادة بقية العراقيين العالقين في الهند.

واشارت قيادة العمليات العراقية المشتركة الى انه مع غلق الطرق كافة حتى مع إقليم كردستان والسماح فقط بنقل الوقود والبضائع عبر المنافذ فقد تم استثناء الإعلاميين ومنتسبي الادارات الخدمية من حظر التجوال الشامل.

ويشمل قرار الحظر غلق المولات والمطاعم والكافتيريات والمقاهي ودور السينما والمتنزهات وقاعات المناسبات والأعراس والمسابح والقاعات الرياضية وغيرها، فضلا عن منع إقامة التجمعات البشرية بأشكالها كافة.

كما قررت القيادة نشر دوريات النجدة في الأحياء السكنية لمنع التجمعات البشرية خلال فترة حظر التجوال الشامل الذي يبدأ في الساعة 12 ليلاً ويستمر لعشرة أيام. وتقرر ايضا اغلاق جميع العيادات الطبية غير المرخصة بالفتح والسماح للأفران ومحلات البضائع لغاية السابعة مساءً ومنع التجمعات وغلق المولات وذلك بعد ان سجلت وزارة الصحة مؤخرا زيادة باعداد الاصابات بالجائة في عموم العراق تعدت الثمانية الاف اصابة يوميا خلال الابوع الماضي.

ومن جانبها قررت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية "إيقاف التعليم الحضوري في الجامعات والمدارس وجعله إلكترونيا".. وكذلك منع السفر من وإلى الهند وإلزام القادمين بحجر إجباري لمدة 14 يوماً اضافة الى إلزام الوزارات والدوائر بحث منتسبيها على أخذ لقاح كورونا.

وسجل العراق خلال الاربع والعشرين ساعة الماضية 5287 اصابة ليرتفع عدد الاصابات منذ ظهور الجائحة في اليلاد الى مليون 122 الفا و914 اصابة فيما سجل 34 وفاة ليرتفع عدد الوفيات الكلي الى 15 الف و834 أصابة حيث يحتل العراق المرتبة الاعلى في عدد الاصابات بين الدول العربية.

رحلة استثنائية ثانية وتوجيهات للكاظمي لاجلاء العالقين في الهند
وفيما تستعد الخطوط الجوية العراقية خلال الايام الثلاثة المقبلة لتنظيم رحلة استثنائية ثانية الى الهند لنقل العراقيين العالقين هناك مع تفشي وباء كورونا بشكل خطير فيها فقد وجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي العديد من الجهات المعنية باتخاذ جملة إجراءات في إطار اعادة العراقيين من هناك.

ونصت التوجيهات على تأكيد ايعاز وزارة الخارجية لسفارة العراق في الهند بتهيئة قوائم باسماء العراقيين الموجودين حاليا في الهند الراغبين بالعودة الى بلدهم مع اخذ تعهدات خطية بالالتزام بالحجر الالزامي في الاماكن المخصصة لهم، واخذ عناوين سكناهم في العراق والحالات المرضية المرافقة لهم وارسالها للاستعداد لحجرهم بحسب محافظات سكنهم.

كما دعت التوجيهات المحافظين كافة الى التعاون مع ادارات الصحة والتنسيق مع الدوائر الاخرى لتهيئة اماكن لحجر الوافدين من الهند، فضلا عن اقامة وزارة الصحة الدعاوى القانونية اصوليًا امام المحاكم المختصة لمحاسبة كل من يحاول نشر مفاهيم خاطئة في كل ما يتعلق بمرض كوفيد-19.

وكان قد تم في الثالث من الشهر الحالي نقل 399 مواطنا عراقيا من بين الف عالقين في الهند الى ارض الوطن ضمن رحلة استثنائية اولى سيرتها الخطوط الجوية العراقية الى بغداد حيث دشنت السلطات العراقية جسرا جويا الى هناك لاعادة العالقين وبعضهم مصابون بفايروس كورونا وتوفي 11 منهم . وتمت تلك الرحلة بعد استحصال الموافقات الرسمية من السلطات العراقية والهندية وتم اتخاذ جميع الاجراءات الوقائية المنصوص عليها في لوائح منظمة الصحة العالمية واللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية والتي تشمل تعفير الطائرة قبل وبعد تنفيذ الرحلة لضمان سلامة الطواقم والمسافرين والحد من انتقال عدوى الوباء الذي اصاب حوالي 22 مليون هندي في موجة مخيفة من تفشي الفيروس هناك.

واشار السفير العراقي في الهند فلاح الساعدي الى انه ليست هناك لحد الان معلومات محددة بإصابة عراقيين هناك بالسلالة الهندية ولكن هناك 11 وفاة لعراقيين بعد إصابتهم بفيروس كورونا وسيوارون الثرى هناك. ولفت السفير إلى أنه "يوجد في الهند حوالي ألف عراقي بينهم دارسون ومرضى يعالجون هناك من أمراض مختلفة ويرغبون باعادتهم الى بلدهم.

وكانت قد انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو تُظهر عراقيين عالقين في الهند يناشدون فيها الكاظمي لتخصيص طائرات تعيدهم إلى بغداد مؤكدين ان المستشفيات الهندية لم تعد تستقبلهم، ولم يعد بقدرتها البقاء في الهند بسبب تفاقم الأوضاع الصحية هناك.

مواضيع قد تهمك :