قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من دبي: صعود جديد في مسيرة الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم بعد تعيينه نائباً لرئيس مجلس الوزاء في الإمارات، ووزيراً للمالية، وذلك خلال التشكيل الوزراي الذي أعلن عنه نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، فالتشكيل الجديد للحكومة الإماراتية تضمن تعيين الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائباً لرئيس مجلس الوزراء وزيراً للمالية.

قيادي شاب جدير بالثقة

الشيخ مكتوم بن محمد، نموذج مشرق للقيادة الواعية واسعة الأفق، ومنفتحة التفكير. شخصية تحمل بصمات الأب الشيخ محمد بن راشد، وتستلهم منه للسير على نهج الارتقاء والتطوير في إمارة دبي، وخلال السنوات الأخيرة ظهرت ثقة القيادة الإماراتية في هذا القيادي الشاب، وهو الأمر الذي تمثل في منحه العديد من الملفات المهمة في العمل بدبي، وبالنظر إلى نجاحه اللافت في انجازها، يتم الدفع به في مزيد المناصب القيادية وصولاً إلى منصب نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية، ليبدأ في وضع بصماته داخل إطار العمل الاتحادي لدولة الإمارات، فضلاً عن دوره الكبير في دوائر العمل والإنجاز بإمارة دبي.

الدراسة والتأهيل

في دبي، يظهر الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، وهو الابن الثالث لحاكم دبي بإطلالة مميزة، تتسم بملامح جادة، والحكمة في التعبير. وقد أتم دراسته الثانوية بمدرسة راشد الخاصة للبنين. وحصل على درجة البكالوريوس في إدارة الأعمال من الجامعة الأميركية في دبي في عام 2006. والتحق بعدها بالعديد من الدورات التدريبية في كلية دبي للإدارة الحكومية وجامعة هارفارد.

المناصب والمسؤوليات

مع وصوله إلى منصب نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير المالية يتولى مكتوم في الوقت الحالي مناصب عدة، على رأسها نائب حاكم دبي، والنائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي لإمارة دبي.

وكان الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد، قد تولى منصب نائب حاكم دبي، بمقتضى مرسوم أصدره الشيخ محمد بن راشد، بصفته حاكماً لإمارة دبي في الأول من فبراير من عام 2008، ثم شغل موقع النائب الأول لرئيس المجلس التنفيذي للإمارة، وفق مرسوم أصدره حاكم دبي في الرابع عشر من أغسطس من عام 2008.

كما يتولى منصب رئيس سلطة منطقة دبي الحرة للتكنولوجيا والإعلام في دبي منذ عام 2002، والتي سميت فيما بعد بـ"سلطة دبي للمجمعات الإبداعية" في العام 2014.

صفاته وشخصيته

شكلت توجيهات وقرارات ومبادرات الشيخ مكتوم في عام 2020، منهجية نوعية، ترجمت استراتيجية العمل في دبي، إذ ركزت على مواصلة نهج التميز والتطوير المستمر لمواكبة متطلبات المرحلة المقبلة، والمحافظة على تنافسية الإمارة، تنفيذاً لرؤية الشيخ محمد بن راشد، الرامية إلى الارتقاء بمسيرة العمل الحكومي.

ويمكن القول إن مكتوم بن محمد خريج مدرسة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي، أي أنه يعلم تفاصيل الإدارة وأسرارها ممن رسم ملامحها، وهو الأب صاحب التجربة التنموية التطويرية الأكثر نجاحاً وبريقاً في السنوات الأخيرة بالشرق الأوسط، وهي تجربة جعل دبي وجهة عالمية مرموقة، كما يتمتع الشيخ مكتوم بن محمد بخبرات كبيرة ترتبط بالمناصب التي تولاها، فضلاً عن تأهليه أكاديمياً في مراحل سابقة تترافق مع بصمة الأب على شخصيته، ومع الخبرات العملية التي حصدها.

هدية الأب لمستقبل الوطن

المنهجية الجديدة للحكومة الإماراتية الجديدة التي أعلن الشيخ محمد بن راشد عن تشكيلها، والتي تضم الشيخ مكتوم بن محمد تجعل من الإبن بمثابة الهدية التي يقدمها الأب لتعزيز العمل الوطني، وتأكيد طموحات المستقبل في دولة الإمارات، حيث الفكر الشاب، فقد قال نائب رئيس الإمارات رئيس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد، إن الحكومة الجديدة ستعمل بالمنهجية الجديدة، وستركز على الأولويات التي اعتمدها رئيس دولة الإمارات ضمن مبادئ الخمسين، وستواكب المرحلة القادمة بكل متغيراتها وتحدياتها وسرعة تطوراتها، لتحقيق أهداف المرحلة القادمة من رحلتنا التنموية.

ومع التشكيل الجديد، أعلن الشيخ محمد بن راشد عن منهجية جديدة للعمل الحكومي الاتحادي للخمسين عاماً الجديدة، موضحاً أن "المنهجية الجديدة تأتي مع إنجاز خطتنا السابقة، والإمارات اليوم تتصدر العالم في 100 مؤشر تنموي، وتتصدر المنطقة في 470 مؤشرا حكوميا واقتصاديا وتقنيا.. وندخل الخمسين الجديدة بطموحات عالمية مختلفة".

وأكد الشيخ محمد بن راشد أن بلاده "بحاجة لتغيير أدوات التغيير التي نستخدمها، والمنهجية الجديدة لعمل الحكومة سنعتمد عليها لتسريع المنجزات، وتحديد الأولويات، واعتماد المشاريع والميزانيات، ونطالب جميع المؤسسات الاتحادية بالعمل بها والالتزام بالتحول نحوها.