قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: فيما ادى هجوم لتنظيم داعش على قوات للبيشمركة شمال العراق الى مقتل واصابة 9 من عناصرها فقد دعا رئيس اقليم كردستان نجيرفان بارزاني الاحد الى تفعيل وتوسيع التنسيق بين بين البيشمركة والجيش العراقي بمساندة قوات التحالف الدولي باعتباره ضرورة عاجلة وراهنة وذي أولوية.
وشدد بارزاني على ضرورة توسيع وتفعيل التنسيق القائم بين الجهات المعنية في إقليم كردستان والحكومة الاتحادية العراقية وبمشاركة ودعم قوات التحالف الدولي من أجل التصدي بكل قوة واقتدار لإرهابيي داعش وتهديدات وخطر التنظيم. واضاف في بيان على موقع الرئاسة الالكتروني اليوم تابعته "ايلاف" ان " اعتداءات وهجمات داعش رسالة جدية وخطيرة وتهديد وخطر حقيقي على المنطقة، لذا فإن المزيد من التعاون والتنسيق بين البيشمركة والجيش العراقي بمساندة قوات التحالف الدولي ضرورة عاجلة وراهنة وذي أولوية". وتقدم بالتعازي الى عوائل الضحايا "الذين ضحوا بارواحهم واستشهدوا عندما هبَّوا لنجدة رفاقهم البيشمركة في منطقة كولةجو" متمنيا الشفاء العاجل للبيشمركة المصابين.

قتلى وإصابات

وقتل 5 من قوات البيشمركة وأصيب 4 آخرون في هجوم شنه مسلحو داعش على منطقة كولجو التابعة لكرميان ليلة أمس حين قام مسلحون لتنظيم داعش بشن هجوم على قوات البيشمركة وتفجير عبوة ناسفة بأحدى العجلات التابعة لها وفق ما افاد به القيادي في اللواء الخامس بالبيشمركة المقدم مريوان آزاد في تصريح نقلته وكالة رووداو الكردية تابعته "ايلاف" مشيرا الى ان العناصر الخمسة الذين قتلوا كانوا داخل عجلة همر التي انفجرت فيها العبوة الناسفة.. مضيفاً ان عناصر التنظيم توجهوا نحو العجلة عقب انفجارها واجهزوا على عنصر أصيب بالانفجار .
وبحسب المعلومات فإن الجرحى الأربعة الآخرين تمت اصابتهم بقناصات مسلحي التنظيم إلى جانب سائق عربة الهمر التي انفجرت فيها العبوة الناسفة حيث تمكن من النجاة وتم نقله الى المستشفى لتلقّي العلاج. وفيما يتعلّق بهوية الضحايا فأن ان جميعهم من منطقة شهرزور.

الاقليم يُعلن التأهب

ومن جانبه أعلن رئيس حكومة إقليم كدستان كسرور بارزاني الاحد حالة تأهب والاستعداد، لقوات البيشمركةوقال في بيان "شعرت بحزن عميق لنبأ استشهاد كوكبة من أبطال البيشمركة بينما كانوا يقدمون المساعدة إلى زملائهم في منطقة كولجو… لقد حذرنا مراراً من مخاطر إرهابيي داعش وإعادة تنظيم صفوفهم، وخصوصاً في المناطق الكوردستانية خارج إدارة الإقليم".

وأضاف أن داعش يستغل "بذلك الثغرات الأمنية في تلك المناطق، إذ أصبحوا يشكلون تهديداً جدياً على أمن المنطقة وسكانها، ولا بد من تفعيل المراكز الأمنية المشتركة بين قوات البيشمركة والجيش العراقي بالتنسيق مع قوات التحالف الدولي ضد داعش، بهدف سد الثغرات الأمنية في تلك المناطق، وعليه وجّهنا وزارة البيشمركة لتكون على أهبة الاستعداد واتخاذ ما يلزم من إجراءات لإنهاء تهديدات إرهابيي داعش، ومنع إلحاق الخسائر بقوات البيشمركة وأهالي المنطقة".

وعقب وقوع الهجوم اعلنت وزارة البيشمركة في إقليم كردستان إن "إرهابيي داعش تعرضوا في هجوم جبان لنقطة عسكرية تابعة للواء الخامس في البيشمركة بمنطقة تپکی (کەلان) ضمن حدود كولجو في كرميان" . وقالت في بيان ان قواتها "ردّت على الهجوم بقوة وتمكنت من دحر الإرهابيين".. موضحة بأن "الوضع تحت سيطرة قوات البيشمركة الآن".

يشار الى ان ادارة كرميان تضم بعض المناطق المتنازع عليها بين حكومة الإقليم والحكومة المركزية وتضم أقضية كلار وكفري وجمجمال وخانقين والتي تتبع محافظات ديالى والسليمانية وكركوك.

يذكر ان العراق كان قد اعلن أواخر العام 2017 انتصاره على تنظيم داعش بعد طرد مسلحيه من كل المدن الرئيسية التي سيطروا عليها في عام 2014 لكنه مازال يحتفظ بخلايا مسلحة في مناطق شمال بغداد وخاصة في المناطق المتنازع عليها مستغلا هشاشة الوضع الامني فيها لشن هجماته.