قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: اعتبر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن الثلاثاء أنّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يظهر "أيّ جدّية" بشأن إمكانية إنهاء الحرب في أوكرانيا دبلوماسيًا، رغم سلسلة جهود دولية للقيام بذلك.

وقال بلينكن أمام لجنة العلاقات الدولية في مجلس الشيوخ "لم نرَ أيّ إشارة حتى اللحظة إلى أنّ الرئيس بوتين جدّي بشأن إجراء مفاوضات ذات معنى".

وفي حين قد تدعم الولايات المتحدة جهودًا أوكرانية لإنهاء الحرب بالسبل الدبلوماسية، قال بلينكن إنّ "هدفنا هو ضمان أن يكون لديهم قدرة على صدّ العدوان الروسي وطبعًا تعزيز يدهم على طاولة مفاوضات محتملة".

وأضاف "من الواضح جدًا -- بكلام الرئيس بوتين بحدّ ذاته -- أنّ (قرار الرئيس الروسي غزو أوكرانيا) لم يكن يخصّ ابدًا احتمال كون أوكرانيا جزءًا من حلف شمال الأطلسي، إنما اعتقاده بأنّ أوكرانيا لا تستحق أن تكون دولة سيادية ومستقلّة".

ويقوم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بزيارة إلى موسكو وكييف، فيما تحدّث بوتين مع نظيره التركي إردوغان الثلاثاء بشأن الحرب في أوكرانيا.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الاثنين إن موسكو تدعم مفاوضات سلام مع أوكرانيا، لكنه حذّر أيضًا من نشوب حرب عالمية ثالثة.

وكان بلينكن قام بزيارة مفاجئة مع وزير الدفاع لويد أوستن إلى كييف الأحد حيث التقيا بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وأشاد بلينكن بما رآه خلال الزيارة، قائلًا إن الولايات المتحدة تُسرّع تسليم الأسلحة بحيث أصبحت تستغرق عملية التسليم 72 ساعة فقط بعد إرسال أوكرانيا طلبها.

وقال "رأينا، مِيلاً بعد ميل في الريف الأوكراني، أراضٍ اعتقدت الحكومة الروسية قبل شهرين فقط أنها قادرة على الاستيلاء عليها في غضون أسابيع، أراضٍ هي اليوم لأوكرانيا بكلّ حزم".

وتابع "في كييف، رأينا علامات عودة مدينة نابضة بالحياة، ناس يأكلون في الخارج ويجلسون على مقاعد ويتجوّلون. كان ذلك أمام أعيننا -- انتصر الأوكرانيون في معركة كييف".