قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: وصف وزير بارز في حكومة المحافظين البريطانية التي يتزعمها بوريس جونسون، السلوك المتحيز ضد المرأة في البرلمان بأنه "مخز" وقال "إن ثقافة وستمنستر بحاجة إلى التغيير".

وأدلى وزير الصحة ساجد جاويد بالتعليقات على تويتر بعد أن ظهر ادعاء بأن نائبًا محافظًا لم يذكر اسمه شوهد يشاهد مواد إباحية على هاتفه في مجلس العموم.

وأصبح جاويد ثاني وزير في مجلس الوزراء يتحدث بعد هذه المزاعم، بعد أن اقترحت المدعية العامة سويلا برافرمان أنه إذا ثبتت الادعاءات، يمكن تعليق عضوية النائب المتورط بالجناية، أو حتى طرده من مجلس النواب.

جاءت هذه المزاعم في أعقاب تقارير تشير إلى أن العشرات من النواب، بينهم ثلاثة وزراء، يواجهون مزاعم بسوء سلوك جنسي أحيلت إلى خدمة الشكاوى الرسمية.

وأثار تقرير نشرته صحيفة (ميل أون صنداي) نقلاً عن نواب حزب المحافظين مجهولين - الذين ادعوا أن نائبة زعيم حزب العمال أنجيلا راينر، تعمدت وضع ساقيها وفكها لتشتيت انتباه بوريس جونسون في مجلس العموم، انتقادات عبر الطيف السياسي.

كتب وزير الصحة عل (تويتر): "كانت هناك عدة حالات من السلوك غير اللائق والمتحيز جنسيًا في البرلمان مؤخرًا. إنه أمر مخز. البرلمانيون موظفون عموميون ومن واجبهم أن يكونوا قدوة في الشخصية والنزاهة، ثقافة وستمنستر بحاجة إلى التغيير".

مكتب السلوك الاخلاقي

وأمر كريس هيتون هاريس، ضابط السلوك الأخلاقي في حزب المحافظين، بإجراء تحقيق في مزاعم المواد الإباحية.

وقال مكتب السلوك الأخلاقي في الحزب الذي يتزعمه جونسون/ يوم الأربعاء إنه "طلب إحالة هذه المسألة إلى نظام الشكاوى والتظلمات المستقل"، ليكون الأمر كله بيد خدمة الشكاوى المستقلة في وستمنستر (مقر مجلس العموم).

وقال متحدث: "عند الانتهاء من أي تحقيق في خدمة ICGS ، سيتخذ رئيس الانضباط الأخلاقي الإجراء المناسب".

وقالت سويلا برافرمان، المدعية البريطانية العامة يوم الخميس، إن المزاعم "من المحتمل أن تحمل واحدة من أشد العقوبات خطورة" إذا ثبتت. وقالت "هناك العديد من العقوبات المحتملة وقد تم رفع الحظر أو حتى الطرد من مجلس العموم".

تقرير ايلاف

وكانت تقرير نشرته (إيلاف) ليل الثلاثاء – الأربعاء، قال إن حزب المحافظين البريطاني الحاكم يحقق في مزاعم أن نائبًا منه ضبط وهو يشاهد إباحية على هاتفه المحمول أثناء جلوسه بجوار وزيرة في مجلس العموم.

وبحسب بي بي سي، فأن الوزيرة، كشفت عن الحادث في اجتماع دوري لنواب حزب المحافظين مساء الثلاثاء، وأيدت نائبة أخرى في مجلس العموم رواية الوزيرة.

وتم إعطاء اسم النائب المتهم بمشاهدة الأفلام الإباحية لمسؤول الانضباط الحزبي في مجلس العموم عن حزب المحافظين كريس هيتون-هاريس، وقالت المتحدثة باسمه إنه "يبحث الأمر".

وأضافت المتحدثة باسم هيتون هاريس أن "هذا السلوك غير مقبول على الإطلاق وسيتم اتخاذ إجراء". لم يتم الكشف عن اسم النائب الخاضع للتحقيق علانية وليس معروفًا في هذه المرحلة ما إذا كان عضوًا في الحكومة.