تونس: قضت محكمة عسكرية بسجن النائب السابق في البرلمان المنحل سيف الدين مخلوف والذي ينتقد بشدة الرئيس التونسي قيس سعيّد بالسجن خمسة أشهر، في قضية شجار مع عناصر من الشرطة على ما أفاد محاميه وكالة فرانس برس الثلاثاء.

ومخلوف هو محام ورئيس حزب "ائتلاف الكرامة" المحافظ في البرلمان السابق وكان مقربا من حزب النهضة ذي المرجعية الاسلامية ومثُل أمام القضاء العسكري الاثنين في العاصمة تونس اثر شجار مع عناصر من الشرطة في مطار قرطاج الدولي في آذار/مارس 2021.

وأصدر القضاء الحكم الابتدائي في حق مخلوف ليل الاثنين-الثلاثاء وتم رفض طلب التأجيل الذي تقدمت به هيئة الدفاع، وفقا لمحاميه أنور أولاد علي.

كما حكم القضاء على ستة أشخاص آخرين في القضية ذاتها من بينهم ثلاثة أشخاص ينتمون لائتلاف الكرامة بعقوبات سجنية تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر.

ويلاحق القضاء العسكري مخلوف منذ أن فقد الحصانة البرلمانية التي تم رفعها عن كل النواب منذ أن قرّر الرئيس قيس سعيّد تجميد أعمال البرلمان واحتكار السلطات في البلاد في 25 تمّوز/يوليو الفائت ليقرر في آذار/مارس حلّه بالكامل.

وفي 22 أيلول/سبتمبر 2021 قرّر القضاء العسكري توقيف مخلوف بتهمة "المس من كرامة الجيش" ثم أطلق سراحه "برقابة قضائية" في كانون الثاني/يناير الفائت.

نددت منظمات غير حكومية محلية ودولية بالملاحقات القضائية من قبل المحكمة العسكرية ضد المدنيين في تونس وأكدت أن وتيرتها تزايدت بشكل لافت منذ 25 تمّوز/يوليو 2021.