مقديشو: صادق البرلمان الصومالي السبت بالإجماع على تعيين حمزة عبدي بري رئيساً للوزراء، ما يمهد لتشكيل حكومة جديدة في الدولة المضطربة الواقعة في القرن الأفريقي.

وأعلن رئيس البرلمان أن جميع المشرعين الـ220 الحاضرين وافقوا على تعيين بري الذي أدى اليمين الدستورية لتولي المنصب.

وقال بري (48 عاماً) للبرلمان إنه سيشكل حكومة تركز على "تحقيق استقرار سياسي جامع (بما يتماشى) مع شعار الرئيس (صومال متصالحة تعيش في سلام مع العالم)".

تواجه الإدارة الصومالية الجديدة مجموعة من التحديات أبرزها المجاعة التي تلوح في الأفق وتمرد إسلاميي حركة الشباب.

اختار الرئيس حسن شيخ محمود حمزة عبدي بري النائب عن ولاية جوبالاند المتمتعة بالحكم الذاتي في وقت سابق من هذا الشهر.

برنامج سياسي طموح

وكان البرلمان قد انتخب الرئيس في أيار/مايو بعد عملية تصويت عاصفة تأخرت لفترة طويلة.

وقال محمود عبر تويتر بعد حصول بري على ثقة البرلمان "حكومتنا لديها برنامج سياسي طموح يسعى إلى تحسين أمننا وتقوية اقتصادنا وتقديم الخدمات الأساسية لشعبنا".

وأضاف "دعونا نمضي قدماً معاً".

ويؤمل أن تطوي رئاسة محمود صفحة أزمة سياسية احتدمت خلال حكم سلفه محمد عبد الله محمد وهددت بإعادة البلاد إلى الفوضى العنيفة.

لم يشارك حسن شيخ محمود في الجلسة البرلمانية بعد أن أعلن الجمعة إصابته بفيروس كوفيد.

والرئيس الصومال أكاديمي سابق وناشط سلام، وسبق أن تولى المنصب بين عامي 2012 و2017 لكن إدارته الأولى واجهت اتهامات بالفساد وصراعات داخلية.