قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اعتقال جنرال كبير في الحرس الثوري للاشتباه بالتجسس لصالح الدولة اليهودية، بعد إقالة رئيس المخابرات حسين الطيب في الأسبوع الماضي.

إيلاف من بيروت: تعمل القيادة الإيرانية على تطهير الحرس الثوري الإيراني القوي بعد شهر من الفوضى التي عانى منها النظام وسط مخاوف من اختراق الجواسيس الإسرائيليين له. فقد تم القبض على جنرال كبير في الحرس الثوري للاشتباه في تجسسه لصالح الدولة اليهودية، بينما أقالت طهران الأسبوع الماضي رئيس استخباراتها المخيف حسين الطيب. وتمت إقالة الطيب، 59 عامًا، في أعقاب ثلاث حالات إحراج كبيرة لأجهزة المخابرات الإيرانية، والتي يزعم مسؤولو الأمن الإسرائيليون أنها تركت النظام "مصدومًا ومزعوجًا".

3 حالات إحراج

الأولى كانت محاولة فاشلة مزعومة من جانب إيران لتنفيذ سلسلة من الهجمات الانتقامية على مواطنين إسرائيليين في تركيا. وكانت إسرائيل قد دقت علانية ناقوس الخطر بشأن هذه المؤامرة وأمرت مواطنيها بالفرار من تركيا بعد تحذيرهم من هجوم وشيك. خلال الفترة نفسها، اعتقلت تركيا عدة أشخاص زُعم أنهم يعملون لصالح خلايا تجسس إيرانية. الثانية، في نهاية مايو، شهدت قيام إسرائيل بنشر سلسلة من الوثائق الإيرانية التي تم اعتراضها على الإنترنت، بما في ذلك تفاصيل حول برنامجها النووي، الذي تعتبره الدولة اليهودية تهديدًا وجوديًا. الثالثة، تشتبه إيران في أن إسرائيل اغتالت اثنين من علمائها النوويين بإرسال عملاء لتسميم طعامهم في حفلات العشاء قبل أن يختفوا. كانت المؤامرة تذكرنا بالبرنامج التلفزيوني الإسرائيلي "طهران"، حيث ينفذ عملاء الموساد هجمات جريئة على أهداف إيرانية وهم متخفون.

في حديثهم إلى "تلغراف"، قال مسؤولون إسرائيليون إن سلسلة الأحداث كانت جزءًا من تكتيك جديد لتقويض الاستخبارات الإيرانية المعروفة باسم "عقيدة الأخطبوط". تقارن هذه العقيدة قيادة إيران برأس الأخطبوط بينما مخالبها هي مجموعات مختلفة من الوكلاء لإيران منتشرة في جميع أنحاء الشرق الأوسط، ولا سيما في سوريا ولبنان. في الأسابيع الأخيرة، تدرك "تلغراف" أن إسرائيل قد تحولت من ضرب المجسات وهي الآن تتجه مباشرة نحو الرأس.

رأس الأخطبوط

رأى الإيرانيون في كل هذه المعلومات التي نشرتها إسرائيل صفعة كبيرة على الوجه. وقد صُدموا. قال مسؤول أمني إسرائيلي لصحيفة التلغراف: "عقيدة الأخطبوط بينيت أثبتت فعاليتها. تسببت في حدوث موجات صادمة في القيادة الإيرانية". ويقول محللون إيرانيون إن الطيب، رئيس مخابرات الحرس الثوري المطرود، كان من أقوى الرجال في إيران وله علاقة وثيقة بالمرشد الأعلى علي خامنئي. يقول محللون إن من المتوقع إجراء المزيد من التغييرات في القادة في إيران حيث يطلق النظام حملة بحث عن المزيد من جواسيس الموساد.

قال الدكتور رضا تاغيزاد، مراقب إيراني مقيم في لندن: "تنذر إقالته غير الرسمية بمزيد من عمليات التطهير السياسي داخل النظام حيث يواجه استياءًا محليًا متزايدًا وتحديات لسياسته الإقليمية".

وصف جواسيس إيرانيون الطيب بـ "القاضي" لأنه أشرف على استجواب وتعذيب السجناء، وفقًا للدكتورة كايلي مور جيلبرت، محللة الشؤون الإيرانية والرهينة السابقة للنظام.

"الانتماء العقائدي والديني"

في إشارة إلى مخاوف إيران من تعرض أجهزتها الاستخباراتية للخطر، ورد أن الطيب قد تم استبداله بمحمد كاظمي، الرئيس السابق لوحدة حماية المخابرات بالحرس الثوري، التي أشرفت على المراقبة الداخلية.

وقالت جيلبرت: "معظم النظريات المتعلقة بإقالة طيب ترجع إلى عجز مخابرات الحرس الثوري الإيراني عن منع إسرائيل من العمل داخل حدود إيران، بما في ذلك القيام باغتيالات رفيعة المستوى".

أضافت: "جهاز استخبارات الحرس الثوري الإيراني ليس وكالة استخبارات محترفة، يتم تجنيد أعضائه على أساس الانتماء العقائدي والديني، ويتم الاحتفاظ بكل شيء في العائلة". نتيجة لذلك، فإن العديد من العاملين فيها غير أكفاء وضعيفي المهارة الوظيفية. كثير منهم يفتقر إلى العقلية الأمنية أو الفهم الصحيح لسلوك التجسس".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "تلغراف" البريطانية