قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: لأكثر من عقد من الزمان، كان له وجود مخيف في إيران، وترأس جهاز استخباراتي ضخم. لقد سحق المعارضة المحلية والخصوم السياسيين، ووسع العمليات السرية خارج حدود إيران لاستهداف المنشقين والأعداء في الخارج.

بدا حسين الطيب، رجل الدين البالغ من العمر 59 عامًا ورئيس الاستخبارات في الحرس الثوري الإسلامي القوي، أنه لا يمكن المساس به، حتى عُزل فجأة من منصبه الأسبوع الماضي، وهو ضحية لحملة لا هوادة فيها من قبل إسرائيل لتقويض أمن إيران من خلال استهداف مسؤوليها ومواقعها العسكرية، وفقًا لمسؤولين ومحللين في البلدين.

محاولة إيرانية الفاشلة لاستهداف مواطنين إسرائيليين في تركيا، والتي تسببت في أزمة دبلوماسية محرجة مع أنقرة، الحليف الإقليمي لطهران، أدت في النهاية إلى قلب التوازن، وفقًا لمسؤولي المخابرات الإسرائيلية الذين تم إطلاعهم على المؤامرة الإيرانية وطلبوا عدم الكشف عن هويتهم لمناقشة العمليات الحساسة والاستخبارات.

قيادة جديدة

كانت تنحية الطيب اعترافًا من طهران بأن مواجهة التهديد الإسرائيلي تتطلب قيادة جديدة وإعادة ضبط الاستراتيجيات والبروتوكولات، وفقًا لمحمد علي أبطحي، نائب الرئيس الإصلاحي السابق لإيران ورجل الدين الذي أطاحه المحافظون في عام 2009، لكنها حافظ على علاقات وثيقة مع كبار المسؤولين. وقال أبطحي عبر الهاتف لصحيفة "نيويورك تايمز" من طهران: "الانتهاكات الأمنية داخل إيران والنطاق الواسع للعمليات التي تقوم بها إسرائيل قوضت بالفعل أقوى منظمة استخباراتية لدينا. لطالما كانت قوة أمننا هي حجر الأساس للجمهورية الإسلامية وقد تضررت في العام الماضي".

ظهرت الدعوات لعزل الطيب وسط مناخ متزايد من عدم الثقة داخل القيادة الإيرانية بعد القبض على اللواء علي نصيري سرا بتهمة التجسس لصالح إسرائيل، بحسب شخص على صلة وثيقة بمسؤولين كبار في الحرس الثوري وآخر على علم بالاعتقال. وقال مسؤولون في بعثة إيران لدى الأمم المتحدة إنه ليس لديهم تعليق فوري على هذه المزاعم.

جاء اعتقال نصيري بعد شهرين من اعتقال عشرات من موظفي برنامج تطوير الصواريخ التابع لوزارة الدفاع للاشتباه في تسريب معلومات عسكرية سرية، بما في ذلك مخططات تصميم الصواريخ، إلى إسرائيل، بحسب مسؤول إيراني مطلع على الغارة.

خلال العام الماضي، كثفت إسرائيل نطاق وتواتر هجماتها داخل إيران، بما في ذلك المواقع النووية والعسكرية التي كانت منظمة السيد الطيب مسؤولة عن حمايتها. وقال أحد المسؤولين الإسرائيليين أن جزءًا من الاستراتيجية ينطوي على كشف إخفاقات الحرس الثوري في حربه السرية مع إسرائيل على أمل أن تؤدي إلى نشوب صراع بين القادة السياسيين ومؤسسة الدفاع والاستخبارات، وفقًا لصحيفة "نيويورك تايمز".

اعتراف إيراني

الإثنين، تعرضت ثلاثة مصانع إيرانية للصلب، أحدها شركة خوزستان للصلب المملوكة للدولة، لهجوم إلكتروني أجبر أحدها على وقف خط إنتاجه. قال مسؤول استخباراتي غربي أن المصانع الثلاثة التي ضربها يوم الإثنين هي مورّد رئيسي للصلب للحرس الثوري. أعلنت مجموعة من المتسللين تعرف باسم Gonjeshke Darande مسؤوليتها. وأعلنت المجموعة نفسها مسؤوليتها عن هجوم إلكتروني آخر في نوفمبر أدى إلى تعطيل محطات الوقود في جميع أنحاء إيران وقال مسؤولون أميركيون إنها مرتبطة بإسرائيل. ورفض مسؤولون في إسرائيل تأكيد مصدر الهجمات.

اعترف مسؤولون إيرانيون، أن شبكة التجسس الإسرائيلية تسللت بعمق إلى صفوف وملف الدوائر الأمنية الإيرانية، حيث حذر وزير المخابرات الإيراني السابق العام الماضي من أن المسؤولين يجب أن يخشوا على حياتهم، وفقًا لتقارير إعلامية إيرانية. وقالت كيرين حاجيف، كبيرة مستشاري رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، في مقابلة أن الاستراتيجية التي تستهدف إيران كانت جزءًا من عقيدة "الأخطبوط" لبينيت. أضافت: "هذه العقيدة تحول استراتيجي عن الماضي، عندما ركزت إسرائيل على مخالب وكلاء إيران عبر المنطقة، في لبنان وسوريا وغزة. مثل التكتيك الجديد نقلة نوعية، فالآن نذهب مباشرة إلى الرأس".

نفذ عملاء إسرائيليون اغتيالات باستخدام روبوتات يتم التحكم فيها عن بعد وفي إطلاق نار من سيارة، وأطلقوا طائرات من دون طيار على منشآت صاروخية ونووية حساسة، واختطفوا واستجوبوا عميلًا للحرس الثوري داخل إيران. كما تشتبه طهران في أن إسرائيل قتلت اثنين من علمائها في مايو. تم تعيين الطيب رئيسًا لجهاز استخبارات الحرس الثوري في عام 2009، بعد الاضطرابات التي عمت البلاد بسبب الانتخابات الرئاسية المتنازع عليها. كان قد عمل سابقًا كرئيس للباسيج، وهي ميليشيا في ثياب مدنية تشتهر بمهاجمة المتظاهرين وقتلهم في بعض الأحيان.

قمع ممنهج

فرض الطيب حملات قمع ممنهجة بوحشية أدت إلى رفع مستوى جهاز المخابرات من وحدة أمنية غامضة إلى أكثر عمليات التجسس إثارة للخوف في البلاد. والطيب حليف موثوق للمرشد الأعلى لإيران آية الله علي خامنئي، فوضع قادة المعارضة رهن الإقامة الجبرية وفكك العديد من مجموعات المجتمع المدني واعتقل النشطاء ومزدوجي الجنسية واختطف المعارضين في البلدان المجاورة.

في حادثة واحدة على الأقل، أُعدم أحد المعارضين بعد إعادته قسرًا إلى إيران. وفي مقطع فيديو أثنى فيه على الطيب نشره الحرس الثوري هذا الأسبوع، تم الاستشهاد بهذه الإجراءات ضمن "إنجازات" أخرى. في الآونة الأخيرة، تعرض الطيب لضغوط لاقتلاع شبكة الجواسيس الإسرائيلية في إيران والرد، وفقًا لمستشار للحكومة وشخص آخر مرتبط بالحرس الثوري.

كان اللواء ناصري، الذي اعتقل في يونيو، قائدا كبيرا في وحدة حماية المعلومات بالحرس الثوري، المكلف بالإشراف على عمل التنظيم. أثار اعتقاله، إلى جانب الهجمات الإسرائيلية المتكررة، قلق القيادة في طهران، بحسب المسؤولين الإيرانيين المطلعين على الوضع. وقال المسؤولون أن البعض بدأ بهدوء في المطالبة باستقالة السيد الطيب أو إقالته.

قال الشخص المرتبط بالحرس الثوري أن الطيب طلب سنة أخرى في منصبه لتصحيح الخروقات الأمنية.

مسألة تركيا

ثم جاءت المؤامرة لاستهداف إسرائيليين في تركيا.

في 18 يونيو، قال مسؤول في المخابرات الإسرائيلية، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته للكشف عن البيانات الاستخباراتية، أن الموساد يعتقد أن إيران كانت تخطط لهجمات ضد السياح والمواطنين الإسرائيليين. رفعت القيادة الإسرائيلية لمكافحة الإرهاب حالة التأهب لتركيا إلى أعلى مستوى وطلبت من جميع الإسرائيليين في اسطنبول أن يقفلوا أنفسهم في غرفهم الفندقية. قال مسؤول المخابرات إن إسرائيل أبلغت تركيا وشاركت معلومات تظهر أن الطيب كان وراء المؤامرة، التي قالت إنها كانت انتقامًا لمقتل العقيد صياد خديعي، نائب قائد وحدة سرية أخرى بالحرس الثوري في مايو.

قال سعيد خطيب زاده، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، الأسبوع الماضي أن مزاعم إسرائيل بأن طهران خططت لمهاجمة إسرائيليين في تركيا "سخيفة" و "سيناريو مُعد مسبقًا للإضرار بالعلاقة بين دولتين مسلمتين".

أفادت وسائل إعلام تركية أن أنقرة اعتقلت خمسة إيرانيين وثلاثة أتراك يشتبه في تورطهم في المؤامرة، وصادرت مسدسين وكاتم صوت ووثائق ومواد رقمية تحتوي على هويات وعناوين أفراد قيل إنهم مدرجون في القائمة المستهدفة. ولم ترد السلطات التركية على طلبات التعليق.

قال بينيت، رئيس الوزراء الإسرائيلي، الأسبوع الماضي إن "التعاون جار على جميع المستويات" مع تركيا وقد أسفر عن نتائج جيدة. قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، في مؤتمر صحفي الخميس مع نظيره الإسرائيلي يائير لابيد، أن تركيا لن تتسامح مع "تصفية الحسابات" و "الهجمات الإرهابية" على أراضيها.

يتشكل تحالف إقليمي بين الدول العربية وإسرائيل ضد إيران، وهددت الأزمة بدفع تركيا، الحليف الإقليمي الرئيسي لطهران، إلى أقرب المعسكر الإسرائيلي. وكان وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، في تركيا يوم الاثنين للقاء الرئيس رجب طيب أردوغان والسيد جاويش أوغلو لمناقشة الأزمة.

من أهم القرارات

قال أوميد معماريان، الخبير في شؤون إيران في منظمة الديمقراطية للعالم العربي الآن، وهي مجموعة مناصرة مقرها في واشنطن إن بعض المشرعين المحافظين في إيران قالوا لمنافذ إخبارية أن استبدال الطيب لم يكن خارجًا عن المألوف وأن فترة ولايته انتهت ببساطة. لكن أحدهم غرد على تويتر بأن إقالة الطيب كانت من أهم الأمور في تاريخ الجمهورية الإسلامية. تم استبداله باللواء محمد كاظمي، الرئيس الحالي لوحدة حماية المعلومات بالحرس الثوري. تم نقل الطيب إلى منصب استشاري للقائد العام للحرس الثوري وليس إلى آية الله خامنئي، والذي كان من الممكن أن يكون أكثر نموذجية بالنسبة لأحد المقربين من آية الله.

كما استبدلت إيران السبت رئيس وحدة الحرس الثوري التي توفر الأمن لآية الله خامنئي وأسرته، وأعلن يوم الاثنين عن رئيس جديد لوحدة معلومات الحماية بالحرس الثوري. ويقول محللون إنه من المتوقع إجراء المزيد من التعديلات على كبار القادة.

قال حسين داليريان، المحلل المنتسب للحرس الثوري، في مقابلة: "كان من الضروري بعد 13 عامًا أن يكون لديك قائد بدم جديدة لإدارة الأمور في المستقبل". أضاف: "متوقع أن تصبح الأنشطة الأمنية والاستخباراتية أقوى وأن يتوقع أعداء إيران المزيد من الضربات الأشد".

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "نيويورك تايمز" الأميركية