قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

كييف (أوكرانيا): أكدت أوكرانيا الأحد أن مدينة أوديسا الساحلية (جنوب) تعرضت ليلا لهجوم بطائرات مسيّرة إيرانية الصنع، بعد يومين من هجوم روسي بطائرة مسيّرة مماثلة أدى إلى مقتل مدنيين اثنين.

وقالت القيادة العملياتية للجيش الأوكراني في جنوب البلاد إن "أوديسا هوجمت مجدداً بطائرات مسيّرة انتحارية".

وأضافت في منشور على فيسبوك أن "العدو استهدف المبنى الإداري في وسط المدينة ثلاث مرات".

وتابعت "أسقطت الدفاعات الجوية (الأوكرانية) طائرة مسيّرة. ولم تسجل إصابات".

وأكدت المتحدثة باسم القيادة العسكرية الأوكرانية في الجنوب ناتاليا غومنيوك لوكالة فرانس برس أن الهجوم جرى بواسطة "طائرات إيرانية مسيّرة".

تأتي الضربات بعد يومين من مقتل مدنيَين في أوديسا الجمعة في هجوم روسي بطائرة مسيّرة إيرانية الصنع.

وأسقطت أربع طائرات مسيّرة إيرانية الصنع في جنوب البلاد الجمعة، بحسب القوات المسلحة الأوكرانية.

تقليص الحضور الدبلوماسي

وقالت كييف في وقت لاحق إنها قررت تقليص الحضور الدبلوماسي الإيراني في أوكرانيا بسبب إمدادها روسيا بطائرات مسيّرة.

وأوردت وزارة الخارجية الأوكرانية أنه "رداً على فعل عدائي الى هذا الحد، قرر الجانب الأوكراني أن يحرم سفير إيران في أوكرانيا أوراق اعتماده، ويقلص في شكل ملحوظ عدد أفراد الطاقم الدبلوماسي في سفارة إيران في كييف".

وصرّح مسؤول في الخارجية لوكالة فرانس برس بأن هذه الخطوة ترقى إلى مستوى الطرد لأن السفير لم يكن في أوكرانيا وبالتالي لا يمكن طرده.

وقال سيرغي نيكيفوروف المتحدث باسم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الجمعة إن "استخدام القوات الروسية لأسلحة إيرانية... خطوات اتخذتها إيران ضد سيادة دولتنا وسلامة أراضيها، وكذلك ضد حياة المواطنين الأوكرانيين وصحتهم".