: آخر تحديث

حلب تُذبح والعالم يتفرج

 جاسر عبدالعزيز الجاسر

 ماذا يمكن أن نقول عن العالم وعن المجتمع الدولي، بل والبشرية جمعاء وهم جميعاً يشاهدون ويتفرجون دون أن يفعلوا شيئاً على ما يحدث من إبادة بشرية في مدينة حلب إحدى المدن التاريخية التي تعد من أقدم الأماكن الحضرية والأكثر تنوعاً ثقافة وأقواماً تجمع القوميات والأديان من عرب وأرمن وأفرنج ورومان، مدينة كانت عنواناً للحضارة والتنوع الإنساني فأصبحت عنواناً للإبادة والقتل والانحدار الأخلاقي والإنساني، وأضيفت لقائمة المدن التي دمرها الإنسان المجرم، فتبعت روما التي دمرها شمشون، وكابل التي غزاها الروس وأكمل تدميرها الأمريكيون وطالبان، وجروزني التي نشر الموت فيها بوتين على يد صنيعته قادروف.

ماذا نقول عن حلب التي حولتها الطائرات الروسية وبراميل الأسد، والمليشيات الطائفية القادمة من لبنان والعراق وأفغانستان وإيران وباكستان إلى مدينة مقابر.

ماذا نقول عن مدينة حلب الشهباء التي جعلتها الطيور الكواسر من غربان ملالي ومليشياتهم الإرهابية الطائفية، مدينة للأموات يفر أهلها ليقعوا في براثن المجرمين من جلادي بوتين والأسد، فمن يخرج من المدينة يقع في يد عصابات المجرم الذي تدعمه روسيا وإيران على حساب مليون سوري ذهبت أرواحهم تشكوا ظلم الإيرانيين والروس والطائفيين الذين جلبوا من لبنان والعراق والهند وباكستان وأفغانستان ومن روسيا، إذ تدفق آلاف القتلة من الشيشان لتكرار مجزرة جروزني.

ماذا فعلت حلب لترتكب كل هذه المجازر التي تحصل يوميا على أرضها وخاصة في جزئها الشرقي؟ لأنها فقط رفضت استعبادات بشار الأسد والمليشيات الطائفية التي استقدمها من دول تحكمها عصابات لم تكتفِ بدماء الشعوب التي استعبدتها لتنقل إجرامها إلى أرض سوريا.

لماذا كل هذا الصمت الذي يحصل وحلب والمدن السورية تتحول إلى مسارح للقتال تمتلئ ببرك دماء الأطفال، والنساء، والشيوخ يقتلون دون أن تهتز ضمائر العالم، وكل ما يفعله ممن تركوا السوريين يذبحون على يد الإيرانيين والروس والطائفيين، أن يطلبوا من المجرمين متعطشي الدماء إظهار التعاطف والرأفة بالمدنيين وحلب، هذا ما قاله الوزير جون كيري ممثل ووزير خارجية الرئيس المتهالك والضعيف الذي شجع ملالي إيران وبوتين على مواصلة ذبح السوريين بمواقفه المتخاذلة بل المتواطئة مع أعداء المسلمين من روس ومجوس فرس.


عدد التعليقات 3
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. دابق ، الأعماق
عبدالله العثامنه - GMT الثلاثاء 13 ديسمبر 2016 04:04
نزل الرومُ حلب؛ إستبشرت القدسُ بوعد قرُب.
2. مقال طائفي لا سياسي
Mohammad - GMT الثلاثاء 13 ديسمبر 2016 06:51
مقال طائفي لا سياسي
3. قازوخ كبير لأعداء سوريا
اركان - GMT الثلاثاء 13 ديسمبر 2016 19:01
ومن عمل ذلك أليس العرب هم من أشعلوها لكي يتخلصوا من الأسد, فلياخذوا جزاءهم ومبروك عليهم هزائمهم وفشلهم ,ولن يكون النصر إلا لصاحب الحق بشار البطل أما أنتم فلا عزاء للمغفلين فموتوا بغيظكم . فتحيتي إلى كل إنسان سوري شريف لم يساوم على وطنيته .ووالخزي والعار لكل الرؤوس الخاوية والعقول الضالة والتي باعت شرفها للعرب وباعوا شرف نسائهم لشيوخ ااظلام . الحرب انتهت مفبروك لك ياسوريا على صمودك ومبروك لك اولادك النجباء الذين لم يتركونك فريسة للشياطين .فالرحمة على الشهداء الأبرار ولقتلاكم الموت الزوام وقعر جهنم .


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد